معهد تراث الانبياء عليهم السلام للدراسات الحوزوية الالكترونية

موقع اقلام للتدوين الالكتروني

جنة في محضر الشياطين

منذ شهور وقد تجمدت مشاعرها فلم تعد تسمع كلمة حب أو همسة شوق.. و ذات ليلة كادت مشاعرها و عواطفها أن تنفجر .. ولِمَ لا؟! أولم يقولوا إن الكبت يولد الانفجار؟ .. و لكنها تغافلت عنها مقنعة نفسها كما في كل ليلة .. عليّ أن أنام فأنا أشعر بنعاس شديد ... دفعت باب غرفتها لتجده قابعاً في زاويتها محدقاً بكلتا عينيه مستمتعاً بمحادثته مع من تتقنَ حديث الغرام وفن الهيام مبتسماً سارحاً لا يكاد يشعر بما حوله... رفعت طرف الغطاء لترمي بنفسها وسط السرير .. حاولت النوم و لكن عبثاً.. فقد أهجرت شعلة عواطفها الملتهبة الكرى من عينيها المغرورقتين بالدموع ... حانت منها نظرة إلى رف سريرها لتجد جهازها.. فقررت أن تطالع كتاباً تنشغل به إلى أن تنام كما اعتادت... ما إن لمست جهازها لتشغيله حتى وقعت عيناها على طلب المراسلة الذي أتخم بعبارات الحب والشوق.. وهنا تحلقت شياطين الجن و الإنس حولها .. فشيطانٌ قصّر في واجبه فزهد معها بما يوزعه على باذلات الشرف والعفة و الحياء بلا مقابل ...وشيطانٌ أتقن نصب شراكه ليوقعها في صيده... و شيطانٌ يوسوس بأن هذه فرصة ويجب إغتنامها... لم تتمالك نفسها وأرخت عيناها بالدموع التي بللت وسادتها .. لم ترَ حولها إلا الظلام و لم تشهد عيناها إلا العتمة ...تشّدد قبضتها على جهازها تارة وترخيها أخرى. وفجأة تنهدت بعمق ورمت بالجهاز على الأرض وارتسمت على وجهها الحزين ابتسامة الأمل... ضجّ بعض الشياطين صارخين مجنونة .. مجنونة .. اغتنمي الفرصة .. عاقبيه بالخيانة .. ولكنها لم تكن تسمع كلمة واحدة ... إذ كان صدرها منشرحاً لما حلّقت به عيناها... في جنة عرضها السموات والأرض أعدت للمتقين.. قائلة في سرها: ما حجْمُ عمري إن ذهب حسرات بأجمعه و قد قال ربي " وَإِنَّ يَوْمًا عِنْدَ رَبِّكَ كَأَلْفِ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّونَ (47)"

منذ شهرين
17

تأملات فتاة

تأملات فتاة في جوف الليل بعد أن هدأت الأنفاس وعاد كلٌّ إلى مكانه الذي يشعر فيه بالأمان والراحة، وبعد أن هدأت زقزقة العصافير وآوت إلى أعشاشها وانسل كل حبيب إلى حبيبه، في ساعة يخلو الإنسان مع ربه، لينظر كم هي نعم الله اللامتناهية، قد أغدقت عليه بين هذا وذاك، وبين نسمة هواء تدخل البهجة للنفس، ينسل زائر غريب إلى داخل النفس، هو معها، ولكن يبدو غريباً عنها، هو يرافقها ولكن ينأى بنفسه إن رأى أنها لاتخاطبه، ولكنه يحوم حولها، فإذا سبحت في فضاء الدنيا أصبح هو القارب الذي يحملها، ويوسوس لها، فتضعف أمام إصراره وحيله لتجده هو المنقذ والمخلص، فيسير في أغوار اللامعقول ليوصلها إلى أعماق التيه والضياع، يُجمّل لها الدنيا، نعم، في تلك اللحظات أخذتني نفسي مع ذلك المجنون، لأتسأل من انا؟ ماذا حققت في هذه الدنيا؟ أتراني فعلاً أعيش في هذه الدنيا؟ ترى هل يشعر من حولي بوجودي؟ أفعلاً أنا أعيش وسط هذا العالم الذي يأخذ كل شيء مني ولا يعطيني اي شيء؟ ولِمَ أنا هكذا؟ وأخذت الأسئلة تنهش بي من كل مكان، حتى خُيّل لي أني وسط بحر متلاطم الأمواج، كل موجة تحمل معها ألف سؤال وسؤال، وهو يخاطبني ويحفزّني ويجمّل لي صورة اللامعقول ويرسم أمامي لوحة البهجة الكاذبة، بزخارفها الخداعة، حتى كدت أُرافقه وخيّل لي أنه منقذي، ومددت يدي ليصطحبني لعالمه الجميل، كما زينه لي، وكما جعلني لا أرى إلا عالمه، وهممت بالنهوض معه، وأنا فرحة أكاد أحلق في سماء البهجة والسرور، ولمّا هممْتُ بالنهوض وإذا بصوت يأتي إلى مسامعي يهتف لي: رويداً رويداً أيتها الفتاة، أهكذا ينسى الإنسان حبيبه؟! أهكذا يخذل المعشوق معشوقه؟! أهكذا يترك الرفيق رفيقه؟! فأُصبتُ بقشعريرة في بدني وارتجاف في مفاصل جسمي، ودقات قلب كادت أن تُخرج صاحبها من قفصه الصدري، وخاطبت نفسي: ماذا تريدين ان تفعلين؟ أهكذا جزاء من أراد بك خيراً وروضّك؟ مهلاً أيتها النفس الأمارة بالسوء، عودي إلى رشدك، واعلمي أن عطاء الله ليس له حدود. فاقنعي بما قسم لك، ولا تخسري الدنيا والآخرة. حنان ستار رواش

منذ شهر
22

موشح

عفيه روح وتظل عند الشيعه عفيه روح وباقيه بعد الامام من هوئ عالكاع مرمي بالسهام مابقئ واحد يطوف اعله الخيام غير عدوانه وخبرهه اتذيعه عفيه روح وتضل عند الشيعه ............... عفيه روح وتظل عند اهل الشيم من تشوف الحره. تركتهه الخيم كاصده الحومه وتنادي اعلة الزلم دين الله بدلو تشريعه عفيه روحي وتظل بعده الجره من اصد لحسين طايح علثره ماكو واحد شال سيفه وينصره نسو كلشي وماوفو للبيعه عفيه روح وتظل عند الشيعه عفيه روح تشوف من كصو وريد والشمر صاعد عالصدر و يريد بعد ابو السجاد هلعمر اشيفيد حكم ظالم والحواشي اتطيعه عفيه روح وتظل عند الشيعه

منذ شهر
10

مشاكل المراهقين واسبابها

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على اشرف الانبياء والمرسلين سيدنا محمد واله الطيبين الطاهرين. ان كثرة المشاكل التي يقع بها الشباب المراهقين والفتيات المراهقات لها اسبابها الخاصة التي تقود بالمراهق لارتكاب الخطا. نحنوا لانعطي مبررات للشاب والشابة لفعل الخطا لكن هناك اسباب يمكن معالجتها وتفاديها قبل وقوعها لكي نحصل على جيل مثقف وواعي من الشباب. ان المشكلات التي تطرا علي المراهقين يكون سببها الرئيسي هو عدم فهم طبيعة واحتياجات المرحلة من قبل الاباء والمربين، وكذلك عدم تهيئة الطفل والطفلة لهذه المرحله قبل وصولها ولهذا يحتاح المراهقون في هذه الفترة الحساسة من حياتهم الى التوجيه والارشاد بعد فهم ووعي لهذه السلوكيات. وذلك من اجل ضبط تصرفاتهم وتهذيب أنفسهم حتى نحافظ عليهم من الانحراف والانجراف وراء رغباتهم ونزواتهم ونحتاج لذلك الى تعامل يتسم بالهدوء والشفافية. واللطف بعيدا عن القسوه في التعامل الذي لاينتح عنه سوى العناد والاصرار على الخطا. وعلئ هذا المنظور اشتمل بحثنا الحالي بتناول المشكلات التي يواجهها المراهقين وكيفية تعامل الاسرة معها وضرورة متابعتها من قبل الاهل من البداية والوقاية خير من العلاج وبناء على ماتم الاطلاع عليه من مراجع ومصادر متعدده حاولت جمع هذه الحلول وارجوا الفائده منها والله ولي التوفيق . عدم متابعة الاسرة للمراهقين والتبعات التي يقعون بها بعد ذلك . ان المدة الزمنية التي تسمى مراهقة لاتستمر مع الافراد خلال هذه الفترة فهي تختلف من شخص لاخر ومن مجتمع لمجتمع اخر فهي في المجتمع الريفي تختلف عن المجتمع المدني او المنفتح وفي المجتمع المسلم عن المجتمع الكافر. ويختلف الشخص المتزوج عن الاعزب لوجود الاسباب المختلفة التي اما ان تساعد على تخطي المرحلة بسهولة ويسر او تتاخر معه اكثر من السنوات. لذلك تتضح بنا حقيقة مهمة وهي ان النمو لاينتقل من مرحلة الى اخرى فجاة ولكنه تدريجي ومستمر ومتصل . فالمراهق لايترك عالم الطفولة ويصبح مراهقا بين عشية وضحاها ولكن ينتقل من مرحلة الى مرحلة انتقالا تدريجيا ويتخذ هذا الانتقال بشكل نمو وتغير في جسمه وعقله ووجدانه مما يمكن ان نلخصه بانه نوع من النمو السريع حيث ينمو الجسم من الداخل والخارج معا . ان الاسرة التي تريد ان تحافظ على تربية اولادهم بشكل صحيح واخلاقي يجب عليهم ان يعدو عدتهم لهكذا مرحلة. فان تربية الاطفال تحتاج الى اهتمام وعناية فعندما يقترب الولد او البنت من سن المراهقة فيجب على الاهل توعية اولادهم بهذه المرحلة والتغيرات التي تطرا عليهم بجسمهم وعقلهم وعواطفهم وبشكل صحيح بدل ان يتركوهم لكل من هب ودب. ويجب على الاسرة تدريب المراهقين على الحوار والنقاش وتبادل الاراء واول خطوة في النقاش مع المراهقين هي الاعتراف بان اراءه ومواقفه تستحق الاستماع وعندما ترفض اراء المراهق تزيد المشكلات وعندما تقبل رايه وتعترف به يعطيك فرصة للحوار وهذا الحوار الذي تستخدمه معه حتى في المواقف الحازمة. لابد ان يكون هناك قانون وعقوبة في ارتكاب المخالفه وانجح القوانين هي التي يشترك الوالدان والابناء في وضعها. والكلام العاطفي والاسلوب اللطيف في التحدث مع المراهق هو من اهم الاساليب في وضع الاتفاقات بين الاهل. يجب على الاهل والمربيين استثمار مرحلة المراهق والقدرات التي لديه ايحابيا وذلك بتوظيف وتوجيه طاقات المراهق لصالحه شخصيا ولصالح الاهل والمجتمع ولكن بدوام اجباره على شي لايرغب به لانه سيعود بمردود سلبي اذا كان لايرغب بذلك. وهذا لن يحصل الا اذا منح المراهق الدعم العاطفي والحريّة ضمن حدود الدين والمجتمع والثقة وتنمية تفكيره الابداعي وتشجيعه على القراءة والاطلاع وممارسة الرياضة والهوايات المفيدة وتدريبه على مواجهة التحديات وتحمل المسؤلية واستثمار وقت فراغه بما يعود عليه بالنفع. لا ان تستغل المراهقة وتمحي شخصيته ووجوده بل ان تعطيه الحرية بتكوين شخصية قوية ناجحة وانت تسانده وتقف بجانبه. هناك الكثير من الاخطاء التي يرتكبها الاهل في تربيه ابنائهم وهم بايديهم يقومون بدفع اولادهم وبناتهم لارتكاب الاخطاء والانحراف في الطريق الغير صحيح مما يؤدي الئ ضياع مستقبلهم وبالاخر يقولون هذا الولد فاشل او هذه البنت فاشله، فماقمتم به انتم هذا بما زرعتم فأنتم من قام بزرع هكذا تصرفات عند اولادكم . فهناك بعض العوائل بسبب الجهل وبسبب التقاليد يعطي صلاحية كاملة للولد الذكر بالتصرف بمصير اخواته وتمنع البنت من ابسط حقوقها ويقوم هو في البيت من يقرر بعد الاب بمصير هذه الفتاة حتى وان كان هذا الولد لايفهم شي من الحياة او اصلا هو يحتاج الى تربية لانه مراهق فمصيرها ومستقبلها معلق براي هذا الاخ. وهذا الظلم والضياع كثيرا مانجده بمجتمعنا . وهناك بعض الاسر تهمل اولادهم في السنين الاولى من التربية بعذر انه لازال طفل ويهملون تربيته وغرس الاخلاق وتعليمه وبالتالي عندما يكبر يصعب عليهم معالجة تصرفاته . انت ايها الاب وانتي ايتها الام من تقومون بزرع ماتريدون من اخلاق وادب وتعطون الفرصه لاولادكم بتكوين شخصيه فاذا عملتم على ان تزرعوا في داخله حب التعلم وحب النجاح وانه شخص ناجح ويجب ان يجتهد وان الحياة امامه وانه يجب ان يسير بالطريق الصحيح للنجاح فهذا يجعله يفكر اكثر بان يكون رجل مستقل ناجح ويجب ان تساندوه في تحقيق اهدافه لا ان تقف موقف المتفرج لما يتعلمه من الخارج. وتهمل تربيته ولاتعلم مايفعل بالشارع او المدرسه ولاتعرف مستواه الدراسي وبالاخر عندما يفشل تتكلم وتضع العقوبات على الولد . لا يا اب ولا يا ام عذرا بل انتم من يحتاج الى عقوبة كبيرة لانكم اهملتم هذه الأمانة الكبيرة التي جعلكم الله انتم مسولولون عليه وعلى تربيته الى ان يكبر.

منذ شهر
5

اصلاح الذات

اصلاح الذات هل نحن ملتزمون بما قالهُ الإمام الصادق عَـلَـيـْـهِ السَّــلام ؟؟ اللَّهُمّ صَلِّ على مُحَمَّد وآلِ مُحَمَّد قال الإمام الصادق عَـلَـيـْـهِ السَّــلام : ﴿ حَـقُّ عَــلـَىٰ کُـل مُـسـلِـمٍ يَـعـرِفُـنـا اَن يَـعـرِضَ عَـمَـلَـهُ فـي کُـل يَـومٍ وَ لَـيـلَـةٍ عَــلـَىٰ نَـفـسِـهِ، فَـيَـکُـونَ مُـحـاسِـبَ نَـفـسِـهِ، فـإن رَأی حَـسَـنَـةً اسـتَـزادَ مِـنـهـا، وَ اِن رَأی سَـيِّـئَـةً إسـتَـغـفَـرَ مِـنـهـا، لِـئَـلاّ يَـخـزىٰ يَـومَ الـقِـيـامَـةِ ﴾ ( تحف العقول/ ص301 ) الإنسان في هذه الحياة تصقله التجارب والابتلاءات والمحن ثم تخرج منه الحكمة الجميلة كي يستفيد منها الناس والمعدن الاصيل يزداد بريقه كلما صقل اكثر ان الانسان يتعرض لكثير من الابتلاءات والمحن وهناك من يستطيع ان يصمد وينجح ولكن هناك من يخفق، فالنفس تختلف في تحمل هكذا اختبارات ومنهم من يقع وتتحطم نفسيته والكثير يغفل عن معالجتها ينشغلون بمعالجة اجسادهم من المرض ولاينشغلون بمعالجة ارواحهم من هذه الامراض الروحية. يقول أحد الحكماء: ثلاثة لا يعرفون إلا في ثلاثة مواطن: لا يُعرف الحليم إلا عند الغضب، ولا الشجاع إلا في الحرب، ولا الأخ إلا عند الحاجة، فالشدائد تكشف كوامن الأخلاق، وتسفر عن حقائق النفوس، فالمواقف والفتن والأزمات هي من تبلور لنا حقيقة ما عليه المرء، وتكشف لنا جوهره الحقيقي، ومن يدعي الفضيلة بلا ابتلاء لافضل له، لانها دعوى مجردة من التطبيق. اهم عمل يجب أن يقوم به الإنسان في هذه الحياة هو إصلاح النفس فعندما يصلح الإنسان نفسه تتفتح له آفاق الحياة الرحبة في البناء الإنساني والاجتماعي والعلمي والفكري وعندها تتطور الحياة فحتى لو كانت هذه الحياة لاراحة فيها فسوف يشعر بالسعادة والطمأنينة فيها لأنه يتحرك ويعمل في واقعها. عندما نتوقف عن خداع انفسنا ونتصالح مع الواقع الذي نعيشه ستنفتح امامنا مجالات كثيرة يمكننا تحقيق ذاتنا وسعادتنا من خلالها وتصبح انوار تضي درب البسمه والسعاده لتضيف على حياتنا بصمه فرح ورضا، لان رغباتنا اذا كانت تخالف قيمنا وتخالف واقعنا وتخالف ما اراد الله لنا في هذه الحياه تسبب لنا تعب ومشاكل وعدم نجاح وان شعورنا بالرضا بما كتب لنا الله والتسليم لله في كل امورنا والرضا عن انفسنا يجعل لدينا طاقه ايجابيه تشع لنا وتضي لنا درب الحياة ونقطف ثمار افعالنا وذلك يجعل لدينا الحافز والدافع لتحقيق المزيد من النجاح والتطور الحياة سحابة عابرة تمر بسرعة حاملة معها ذكريات وآمال أيام وليالي واللبيب من أتقن صنع لحظاته بما ينفع لخير الدنيا والآخرة فيجب علينا ان نيقظ النفس من غفلتها ولا نتركها مع أوهام الأمل الذي سرعان ما ان يضمحل تاركاً خلفه أمل بلا عمل.

منذ شهر
14

دروس من كربلاء

قال الإمام جعفر الصادق (عليه السلام) : «​إنَّ يَومَ الحُسَينِ عليه السلام أعظَمُ مُصيبَةً مِن جَميعِ سائرِ الأيّامِ ؛ و ذلكَ أنَّ أصحابَ الكِساءِ الّذينَ كانوا أكرَمَ الخَلقِ عَلَى اللّه تَعالى كانوا خَمسَةً  فَلَمّا قُتِلَ الحُسَينُ عليه السلام لَم يَكُن بَقِيَ مِن أهلِ الكِساءِ أحَدٌ لِلنّاسِ فيهِ بَعدَهُ عَزاءٌ و سَلوَةٌ ، فَكانَ ذَهابُهُ كَذَهابِ جَميعِهِم كَما كانَ بَقاؤهُ كَبَقاءِ جَميعِهِم».​ المصدر:(علل الشرائع ج1 ص225) اَلسَّلامُ عَلَى الْحُسَيْنِ وَعَلى عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ وَعَلى اَوْلادِ الْحُسَيْنِ وَعَلى اَصْحابِ الْحُسَيْنِ فلتسجد الارض خشوعا ولتذرف السماء دموعا ولتنحني الجبال ركوعا ولتهتف الناس جميعا. قال الامام الرضا ع ( إن المحرّم شهر كان أهل الجاهلية يحرمون فيه القتال، فاستحلّت فيه دمائنا، وهتكت فيه حرمتنا ، وسبيت فيه ذرارينا ونسائنا ، واُضرمت النيران في مضاربنا ، وانتهبت مافيها من ثقلنا ، ولم تُرعَ لرسول الله حرمة في أمرنا . إنّ يوم الحسين أقرح جفوننا ، وأسبل دموعنا ، وأذل عزيزنا بأرض كرب وبلاء، وأورثنا الكرب والبلاء إلي يوم الإنقضاء، فعلى مثل الحسين فليبك الباكون، فإنّ البكاء يحطّ الذنوب العظام . أمالي الصدوق ١١١ دروس يجب ان نفهمها، وانتم الذين لم تعرفوا من هو الحسين عليه السلام وماذا يعني لنا...ابحثوا عن الحقيقة لتكتشفوا اننا مقصرون بكل مانفعله من شعائر مهما كان نوعها... ما خاب من قال حب الحسين جنني . كل دروس الحياة وكل النظريات والدراسات لم تنجح اذا لم يكن هناك فرعين لتطبيق النظرية او الدراسة لكي تنجح ويستفاد منها وهي القسم النظري والقسم العملي او التطبيقي... هدف الحسين عليه السلام من الخروج ضد طاغية زمانة وجميع ماحدث في طريق الحسين عليه السلام وماحدث على اهل بيته دروس وعبر لنا لانه من هوان الدنيا على الله ان يقتل ابن بنت نبيها وان تسبا حرمه. فهي دروس التضحيه والوفاء ومواجهه الظالم والنهضه وغيرها..... هل نفهمها فقط بقراءة قصة واقعة الطف؟ هل نستطيع ان نتذوق طعم مآساة ماحدث فقط بالاستماع؟ هل يريد منا الامام عليه السلام اننا نذكره فقط داخل المساجد والحسينيات والمجالس ونقول قد قتل مظلوما؟ هل يامرنا اهل البيت عليهم السلام بزيارة سيد الشهداء عليه السلام هل فقط من اجل التعب او المشي والمشقة فقط.... بكل تاكيد لا طبعا لان الامام المعصوم عليه السلام عندما يتحدث لاينطق الا اذا كان هناك حكمه لله في ذلك. هناك الكثيرون من الذين ينتقدون الشعائر الحسينية ويتهموننا بالجهل والشرك لانهم لم يدركوا ماهو معناها وماهو الهدف من ورائها كل انسان اذا اراد ان يطبق نظريه او يأمر بمعروف لايستطيع النجاح اذا لم يطبقها على نفسه ويعمل بها . فطريق الحسين عندما يأمرنا ائمتنا بالزيارة. والسير على الاقدام لمن يستطيع ذلك لم تكن الغاية من ذلك فقط هي الزيارة . انما عندما نمشي نستطيع ان نحس ببعض ما مر من التعب والمشقة على عيال الحسين عندما تمشي رغم الفارق الكبير بين زائر موقر موفر له كل شيء ومع اهله وبين ان تقتل اهل بيته وياخذون سبايا مع القتلة الى طاغي زمانهم .... عندما تمشي وتنظر النساء تمشي وبحشمة ووقار وستر تتذكر مسير السبايا وانتهاك الحرمات لاهل البيت...... عندما تمشي تتذكر الاطفال عندما تمشي وتضرب وتبكي وروؤس ابائهم امامهم تسير. تستطيع ان تكتشف انه هذا المسير لايأتي تعبه قطرة في بحر من معاناة السبايا ويجب ان تفهم ماذا اراد الحسين عليه السلام من هذه التضحية ....وللحديث تتمه بعون الله ايتها المرأه هل قدمتي وفهمتي ماذا اراد الحسين لك من الكرامة والعفاف والحشمة ومواجهة الظلم والاعداء وفي اصعب المواقف وبكل الاحوال. اختي العزيزة قفي وتفكري وافهمي الدرس جيدا فإن الحسين عليه السلام واخته زينب عليها السلام قدموا لنا دروس قيمة وتضحية كبيرة. يجب ان نجعلهم قدوتنا في الحياة وخاصة في السير الى كربلاء. فليكن مسيرك يرضي الله ورسوله واهل بيته عليهم السلام. لايكون سهم في صدر الامام صاحب العصر عجل الله فرجه الشريف لاننا نذهب للعزاء والمواساة لهم وهو المعزى روحي له الفداء بهذا المصاب الجلل. قتل الحسين وقدم الدماء للحفاظ على شرف المرأة وعفتها وقيمتها وعدم ظلمها فكان خدر زينب عليها السلام اعظم عليه من قتل ابنه علي الاكبر عليه السلام. بالرغم انه كان يعرف من هي زينب عليها السلام وماهي عفتها وهي العالمة غير معلمة ولكن ارادت ان تلفت انتباه اخاها عندما راته محني الظهر لمقتل ولده فهي تعلم ان عفتها وخدرها عزيز . اختي الغالية عندما تذهبين للزيارة يجب ان تفهمي ان لك قدوة وهي سيدتك زينب عليها السلام التي انتي ذاهبة لتواسينها وتتحملين متاعب الطريق وتاركة بيتك. فإهتمي بالستر وكل خطواتك. اختي الكريمة فإن مولاتنا زينب سلام الله عليها لاتريد ان تاتي لها من لاتهتم بسترها وحجابها وهذا لايختص فقط في المسير لكربلاء لافي كل مكان تستطيعين ان تكوني ممن تواسي زينب عليها السلام. فالتزمي وعاهدي زينب عليها السلام ان تسيري على نهجها ونهج اهل البيت عليهم السلام هكذا تكونين قد واسيتي زينب عليها السلام.

منذ شهر
9

ام الشهيد

زوجها استشهد بالحرب العراقية الايرانية ليس لها معين الا ربها كانت تعمل كل عمل يتوفر لها بشرف مره تخبز للناس ومره تبيع الاغراض ومره تطبخ لتكسب معيشتها وتطعم ولدها الوحيد لها فهي لم تنجب غير ذلك الولد فدته بكل ما تملك تعبت عليه حتى اكمل دراسة كبرت اصبحت طريحة فراش والابن ليس لديه تعين والشهادة تحت سريره يملأها الغبار اعلنت المرجعية الجهاد فداهم الام القلق كيف تتحدث مع ولدها وتوصل اليه رغبتها .... قالت يابني انا ساذهب عن قريب هل تود الذهاب معي قال والعين باكية سلامتك امي من عمري على عمرك كررت السؤال هل تريد ان تاتي معي قال انا معك امي قالت اذن اذهب وانصر وطنك وعرضك لوجه الله تعالى ..امي ومن لك ...ماذا تقول ياولدي الله لي ولك ذهب وانضم الى الحشد الشعبي حارب وحارب حتى وكزه قلبه بقوة مسك قلبه وسقط على الارض قال امي هل حصل عليك شيء ثم نهض وحارب وحارب حتى استشهد رجعوا بجنازته الى البيت وجدوا والدته ايضا انتقلت الى رحمة الله وجدوا رسالة تحت وسادتها مكتبوب بها وصية بيتي متبرعة به الى حماة الوطن حماة الاعراض انصار الحسين الحشد الشعبي المقدس

منذ شهر
5

مسيرة العشق

قبل سنتين كان ذلك الشاب المملوء بالحياة (احمد) قد اكمل دراسته الجامعية في احدى الجامعات العراقيه في كلية التربية وكانت والدته فرحه بأن ولدها قد اكمل دراسته وانه سيقوم باعانتها وتحمل اعباء المعيشة. كان احمد ولدها الوحيد لاربع بنات. كانت تنتظر هذه الحظة بفارغ الصبر وتحققت لكن احمد بسبب البطاله وقله التعيين سأم الحياة اصبح يعاني من الفراغ القاتل اين مايذهب لايجد عمل ليعينه في تكوين نفسه والاستعداد للزواج ليتقدم لتلك الفتاة التي كان يخفي حبها في داخل قلبه طوال سنوات الدراسة لايريد ان يعطيها امل ووعد بالزواج ويخلف وعده بسبب سوء الحالة المادية لذلك لم يبوح لها بمشاعره. بينما هو في زحام وتلاطم امواج الافكار سمع نداء المرجعية والدعوة للجهاد فقرر احمد ان يهجر الدنيا بملذاتها ويرحل المعشوق لمبتغاه الذي طالما كان يفكر به. بقا احمد متحير كيف يخبر والدته عن هكذا قرار فهذا خبر ليس من السهل على الام تقبله... احمد /امي انتي تعلمي انني اعاني من الفراغ وعدم العمل. والدته /نعم ياولدي ولكن الحمد لله على كل حال فأننا نعيش حياة لابأس بها الراتب التقاعدي الذي تركه لنا والدك يكفينا للعيش . احمد /اعلم يا امي ذلك ولكن تعرفين انني اصبحت في سن الزواج وارغب ان اجهز نفسي مثل اي شاب من اصدقائي . الوالده /نعم ياولدي انت اختار الفتاة التي تناسبك وانا بعون الله ساحاول ان ارتب الامور بما يتناسب مع وضعنا . احمد /امي انتي سمعتي ماهو ثواب الشهادة فإن الشهيد يدخل الجنة. والدته /ماذا تريد ان تصل اليه يا احمد، انت ولدي الوحيد وانت سندي في هذه الدنيا مالذي يدور في ذهنك ياولدي. احمد/ امي انا قررت ان اذهب للالتحاق بفتوى المرجعية وانظم الى صفوف الحشد الشعبي وانا ان لم يكتب لي الله الشهادة فانا احصل على ثواب وكذلك ساعمل كمدافع عن وطني وشرفي وان كتب لي الله الشهاده فانتي والدة الشهيد وتأسي يا اماه بما حصل لاهل البيت عليهم السلام واطلبي منهم الصبر. وارجوا ان تقبلي طلبي هذا. الوالده/ ما الذي تتكلم عنه ياولدي ومن لي غيرك كيف تترك امك وحيدة وترحل ؟! من بعد محاولات كثيره حاول اقناع امه بالذهاب وكان امنيته ان يستشهد رحل صاحب الوجه المبتسم. رحل ودموع امه وراءه. اخذت امه قليل من الماء وقامت برميه خلفه. لعله يعود ولدي سالما وازوجه. مرت الايام ...ومرت اشهر ...والام تسمع اخبار الانتصارات والتحرير والام تفتخر بولدها المجاهد وعاد بعض الشباب المجاهدون الى اهليهم باجازه وهي تنتظر ولدها ان يعود وقررت ان تقوم بطلب الفتاة حالما يعود ولدها وتزوجه. اصبح الصباح والام تنتظر كعادتها كل يوم ان يتصل احمد بها ليطمنها. لكنه اليوم تأخر اتصلت به الجهاز مغلق. فتقول في نفسها... آه ما بال قلبي اليوم يعتصر من الالم مالذي حدث لولدي... يجب ان افرح فولدي سوف يعود هذه الايام وازوجه وافرح به . واخفت في داخلها ذلك الالم في قلبها. وفجأة اذا بالهاتف يرن لاخبارهم انه تم الهجوم ليلا واستشهد احمد مع مجموعه من الشباب وانهم سيأتون بجسده الطاهر اليوم او يوم غدا لتراه عيون امه وهو ملطخ بدماء الشهاده والقاء النظرة الاخيرة لولدها الغالي. حملوه وحملوا معه قلب امه ودموع اخواته الحزينة. رحل ذلك الشاب الذي طالما كان يتمنى الشهادة هاهي الشهادة قد اتته وعلى ارض وطنه كان ذلك اليوم صعب جدا على اهله وكل من يعرفه. ساعد الله قلب والداته التي كانت تتمنى ان تنظر اليه عيونها وهو يزف لعروسه وان تراه ابا لاحفادها لطالما كانت تاخذها احلام اليقضة لترى ولدها سعيدا. لكن المجرمين لعنة الله عليهم لم يجعلوا لهذه الاحلام ان تتحقق وهذه الامنيات ان تشرق عليه شمس النهار وتتم بخير وسعادة قد قاموا بسحق كل احلام الامهات والشباب آه ياعراق ...آه ياعراق ...كم وكم تحملت مثل هذه القصص لشباب بعمر الزهور وآهات ولوعات الامهات الفاقدات لفلذات اكبادها، ولكن تبقى شامخا رغم كل الجراحات ولاتدنسك يد الارهاب والفساد تبقا بلد الحضارات والمقدسات ونبقى نضحي عنك بكل مانملك . والجود بالنفس اقصى غاية الجود.

منذ شهر
9

يتصدر الان

المؤثرات القبلية في قراءة النص الديني

المؤثرات القبلية في قراءة النص الديني أثقل كفةً في ميزان التأثير على نتيجة الفهم البشري، إن عملية الفهم تمر بمقدمات إن لم تضبط وتنظم بما لا يرمينا بعيدًا عن المراد الجدي للنص، فستوجَّه عقولنا أوتوماتيكيًّا لما تفرضه علينا المواقف، والاتجاهات، والمذاهب، والمباني القبلية، إلى ولادة مسخ لا ينتمي نوعًا للمعاني الحقيقية للنص، فلابد إذًا أن نستقرئ أنواع القراءات لانتخاب القراءة المناسبة لتطبيق العدالة العلميَّة تجاه هذه النصوص المقدسة. إذن فموضوع مقالنا هو المؤثرات القبلية لقراءة النص الديني، لا النص الديني نفسه، ولا موانع فهم النص الديني، والنصوص الدينية أعم من كونها قرآنًا أو سنةً، بل أعم من كونها قرآنًا أو توراةً أو إنجيلًا، إذ نعني به كل ما صدق عليه ولو فرضًا أنه نص ديني، فما هي هذه المؤثرات بحسب الاستقراء؟ بعد أن استقرأنا المؤثرات لاحظنا أن بعض المؤثرات أعم من الأخرى، وبعضها مباينة للآخرى، وكذلك توجد ما لا يمتنع اقترانها مع غيرها في قراءة واحدة، ونذكرها بالترتيب مع محاولة شرح وبيان تأثيرها على القراءة المعنية، وسنسمي كل واحدة بالقراءة الكذائية نسبة إلى التأثير الذي يتحكم بها، والقراءات هي: 1- القراءة الإسقاطية (قصد الهدم): وهي الدخول لقراءة النص الديني بتأثير هدف وغاية إسقاط المحتوى والأساس الديني، ومن المعلوم أن هكذا قراءة لن تكون إنصافيةً أبدًا، ومن الطبيعي أنها ليست باحثةً عن الحقيقة بل لهدف إسقاط الطرف المقابل، فليست قراءة علميَّة مطلوبة، البعض ينظر للحركات الاستشراقية بهذه النظرة، أي أنها تدخل لقراءة المحتوى الديني في الشرق قراءة إسقاطية لا لتقرير الوضع الديني فيه، أو إنصافه، أو تقويمه، وعلى فرض صدق هذه النظرة فهي مصداق من مصاديق هذه القراءة السلبية. 2- القراءة السطحية: وهي قراءة النص الديني بلا تدبر، أي استطعام القشر دون اللب، وقد تكون لحجاب معنوي ما يمنعه منه، أو لا، هو غير متعلم، أو غير مطلع على كيفية الفهم، أو لم يدرس مقدمات فهم النص الديني، أو الوسائل التي تعين على ذلك، فيمر على النص ويلتقط أسرع الاحتمالات الظاهرة من سياقات النص التقاطاً لا ضامنًا بصحته، فيولد عندئذ من التزاوج بين أجنبية الصنعة وفقدان مكنة التدبر معنىً مشوه باسم المقصد الديني. 3- القراءة القفليَّة: -اعلم أن هذه المصطلحات ليست دارجة في الفنون، ولكن استدعت الحاجة أن نصف المطالب خلف كواليسها بها، فالمهم هو فهم المطلوب لا حفظ الألفاظ، فإن تم الفهم فسمّها ما تشاء- وهي قراءة النص بلا تدبر بسبب الأقفال التي فرضها القارئ على نفسه، وقيد نفسه بها ويسمونها الحجب الظلمانية، ومنها: أ- حجاب غياب قصدية التعلّم‏: وينشأ من ضآلة الاستفادة من النص الديني –خصوصًا القرآن- مما يعود إلى غياب هذا القصد، فنحن لا نتعامل معه بقصد التعليم والتعلّم، بل غالبا ما تقتصر علاقتنا مع القرآن –بل النص الديني عمومًا- على القراءة وحسب، نقرأ القرآن لغرض نيل الثواب والأجر، لهذا لا نهتمّ إلّا بجهاته التجويديّة، فقصدنا أن نتلو القرآن صحيحًا لينالنا الثواب، نحن نقنع بهذا القدر وتجمد علاقتنا مع القرآن عند هذه التخوم من دون أن نتخطّاها(1). ب- ومن الحجب‏ الكبيرة حجاب الذاتية والغرور وتضخّم الذات، أو حجاب رؤية النفس (2 )، حيث يرى الإنسان المتعلّم نفسه بواسطة هذا الحجاب مستغنياً لا يحتاج إلى الاستفادة (3). ج- حجاب المعاصي: من الحجب الأخرى المانعة عن فهم القرآن الشريف والاستفادة من معارف هذا الكتاب الإلهي ومواعظه، حجاب المعاصي والكدورات الناشئة عن الطغيان والكبر بإزاء ساحة قدس ربّ العالمين، ممّا يؤدّي إلى حجب القلب عن إدراك الحقائق (4). د- ومن الحجب حجاب الآراء الفاسدة والمذاهب الباطلة، وأغلب هذا يوجد من التبعية والتقليد، مثلاً إذا رسخ في قلوبنا اعتقاد بمجرّد الاستماع من الأب أو الأم أو من الجهلة، نبني على هذا الاعتقاد، ولا نبدّله ولو أتانا واضح البرهان (5). لو دققنا في هذه الأمثلة المنتخبة من الحجب للاحظنا أن ضابطة الحاجبية هو كون الشيء ظلمانيًا من جهة، ومانعًا من جهة أخرى، وفي الأول يُسأل هل يمكن أن يكون الحجاب النوراني قفلًا كذلك؟ إنه لبحث جميل وواسع ليتنا نتمكن ونتفرغ للقيام به، وفي الثاني نستفيد السعة وشموله لجميع المؤثرات والقيود المؤثرة في فهم وإدراك المراد الجدي من النص الديني، وبالتالي قراءته قراءة غير سليمة. نعم هذه الحجب والأقفال ذكرت في البحث القرآني وإنما عممناها لسعة الضابطة، وإمكانية تطبيقها على سائر النصوص الدينية، فالتمسك برأي فاسد مثلًا يحدد الواردات المعرفية من النص بحدود الخلفيات التي يتبناها هذا الرأي، والمعاصي كذلك، وغياب قصد التعلم، فلا خصوصية لنص ديني ما دون غيره من القسماء. 4- القراءة المؤدلجة: وقد تدخل هذه القراءة تحت عنوان القراءة القفلية إلا أننا نظن قبل التحقيق باشتراط كون الحجاب ظلمانيًّا، ولكن هذه القراءة قد يكون الحجاب فيها نورانيًا كتأدلج الفرد ذي العقيدة الحقانية في سلوكه وتصرفاته وقراءاته، ولذلك نضع احتمالاً معتدًا به بمدخلية الحجاب النوراني في بحث القفليَّة. وتأدلج الشخص لا يعني بالضرورة ذمه، فلا معنى لتجرد الشخص من مطلق المعارف السابقة حتى يستقبل غيرها، نعم المطلوب أن لا تسيطر تلك الإيدلوجية على قيادة البحث العلمي، يقول بدر العامر(6). في مقالٍ له: «إن المشهد الثقافي عندنا يشهد نزوعاً إلى القراءة "المعيارية" و"المؤدلجة" للأفكار أكثر من القراءة "السننية" و"المعرفية" فيها، وهذا يجعل المخرجات محسومة، والأفكار ضعيفة، والقراءات ناقصة وهزيلة، لأن الرجل المعرفي هو الذي يحترم العلم ويقبل بنتائجه، بينما "المؤدلج" قد حزم أمره في كثير من المسائل وعطل دماغه عن العمل في فحص الأفكار والمسائل، فأحكامه قاطعة في كل قضية يحملها، ومواقفه محسومة من الأعيان والقضايا، ولذلك تجد الرجل الذي حصر نفسه في أطر من التفكير ضيقة جداً لا يحبذ الخوض في "تحرير المصطلحات"، لأنه معارفه هشة قد بنيت على الثقافة "الاستهلاكية" البسيطة التي يأخذها من مفكر يحبه، أو شيخ يتبعه، أو محيط تشكل فيه، وهذا يعفيه عن (الكد المعرفي) الذي من خلاله يبني شخصيته الاعتبارية والثقافية، وتكون معارفه قائمة على احترام العلم وأصول المعرفة» (7). 5- القراءة الانتقالية: ولا نجزم أن تكون هذه النوعية من القراءة قراءةً سلبية على الدوام، إذ قد تكون قراءةً إيجابية إذا ألبسناها ضوابط الحفاظ على السير البحثي الهادف، كمنهجية التفسير الموضوعي في قراءة النص القرآني إذ على ضوابطه، ورعاية الدقة العلمية فيه ينتج نتائجًا صحيحة وعلميَّة، ففيه يتم انتقاء الموضوع والمسائل الدائرة حوله في القرآن، وقد تكون قراءةً سلبية كما لو دخل الباحث في النص الديني لانتقاء الانحيازات التأكيدية، وإهمال اللا تأكيدية منها، أي إهمال الشواهد المعارضة للفكرة التي دخل على النص بنية إثبات حقانيتها مسبقًا. يذكر الشيخ الدكتور محمد كرم الله مثالًا للقراءة الانتقائية ومضارها في منشور له عبر حسابه في الفيس بوك: «وهكذا بمثل هذه القراءة الانتقائية تصوَّر الحياة الزوجية على درجة كبيرة من المثالية التي لن تكون واقعية في كل جوانبها . أين يكون الضرر ؟ : يأتي أحد الشباب يريد الزواج وليست لديه دراية كافية عن حقائق الحياة الزوجية ، فيطلع على هذه القراءة الانتقائية ، ويُمنّي نفسه بتلك الحياة المثالية، وبعد الزواج ؛ يجد وقائع لا تجري على تصوراته التي بُنيت على تلك القراءة الانتقائية ، وهي أمور معتادة في كل حياة زوجية ، بل وقع من أمثالها في البيت النبوي الشريف ، ولكن مع ذلك ؛ يحكم على حياته بالفشل ويقضي عليها بالانتهاء العاجل من غير عود ! » (8). وللشيخ حسين الخشن (9)، مقال جميل، حول القراءة الانتقائية وعلامات الظهور يقول في فقرة من فقراتها: «..بل كيف يمكن إعطاء صورة نقية لهذا العصر في ظل تحكّم القراءة الانتقائية المجتزئة لنصوص وأخبار الملاحم والفتن؟! فإن الملحوظ في المقام هو لجوء أصحاب الكتابات التي تتناول أحداث عصر الظهور إلى التمسك ببعض الروايات التي تخدم تصوراتهم المتخيلة والإعراض عن سائر الروايات الواردة في نفس الحدث الذي يتناولونه بالبحث..» (10). وفي نفس المقال يذكر الشيخ صورة لقراءة أخرى ويربطها مع القراءة الانتقائية، وهي قراءتنا التالية. 6- القراءة الإسقاطية (الرمي على الواقع): وفيها يقوم القارئ بإسقاط النص على الواقع المعاصر، بينما يحتمل النص عدة أوجه واحتمالات لا علاقة لها بالواقع، وذكر الشيخ الخشن في مقاله مثالًا، وهو إسقاط علامات الظهور المبارك على الأحداث، والشخصيات في واقعنا المعاصر، بينما يمكن حملها على أحداث وشخصيات لم توجد بعد، إذ يمكن أن توجد في المستقبل، وسلبيته في تشكيك البسطاء بأصل الفكرة التي يحتويها النص لا القراءة والإسقاط الاجتهادي على الواقع، فعندما يتبين خطأ القراءة قل من يتمنطق في ردة فعله تجاه ذلك، خصوصًا إذا كان الإسقاط موجهًا لبسطاء الناس. 7- القراءة الموضوعية: وهي قراءة النص الديني قراءة حيادية لا تلزم التجرد من جميع المعارف والعقائد القبلية، ولكن النص فيها هو الذي يقودنا نحو مراده لا المؤثرات القبلية، نعم هنا يوجه سؤال: هل يعني ذلك أن نتجرد من الثقافة والمقدمات العلمية التي تعلمناها مثل العلوم الآلية، كقواعد المنطق مثلًا؟ طبعًا لا، لأنها وسائل تضبط التفكير وتعصمه عن الخطأ، بل هي التي توجهنا نحو الموضوعية، يقول الشيخ مازن المطوري (11): «إن القبليات المذمومة هي الأحكام المسبقة، أما الأدوات والوسائل فلا يمكن مطالبة الباحث الديني بتفريغ ذهنه منها ومواجهة النص الديني بذهن عامّي خال من تلك الأدوات، إذ مثل تلك المطالبة عبثية ولا معنى لها. نعم؛ الباحث في الشأن الديني، بل في كلّ الشؤون المعرفية، مطالب بتفريغ ذهنه من الأحكام المسبقة التي تسهم في صياغة محتوى النص حسب رأي المفسّر وقناعاته المسبقة، وهذا المعنى هو الذي وردت فيه النصوص الناهية عن تفسير القرآن بالرأي. أي أنها تنهى عن تفسير القرآن بالقناعة المسبقة والأحكام القبلية، وليس عن التفسير المسبوق بالأدوات والوسائل العقلية والعقلائية والدلالية». هذه الأمثلة وليدة الاستقراء لا الحصر العقلي، فلذلك يمكن اكتشاف قراءات أخرى، وغاية البحث أن ننبّه القارئ على ما يقترن بدخوله لقراءة النص الديني، ليحدد عندئذٍ هل رافقه مؤثر نافع، أم مضر؟ حتى لا تتشوه الصورة التي ينتظر تصورها منه، والبحث قابل لفتح محاور وتحقيقات كثيرة، إلا أن هذا المقدار كافٍ ومفيد. المراجع: 1- السيد الإمام الخميني، آداب الصلاة 192 2- منبر المحراب، العدد 1000، السنة العشرون، 4 رمضان 1433هـ 3- نفس المصدر 195 4- نفس المصدر : 201. ٥- منبر المحراب، العدد 1000، السنة العشرون، 4 رمضان 1433هـ ٦- باحث في الجماعات والاتجاهات الفكرية، داعية وخطيب جامع من السعودية. ٧- جريدة الوطن أون لاين، مقال القراءة المؤدلجة والقراءة المعرفية، بتاريخ ٢٠١٢/١١/٢٦م. ٨- شيخ ودكتور ومدرس من الخرطوم السودان. ٩- مدير المعهد الشرعي الإسلامي في بيروت، وأستاذ الدراسات العليا في مادتيّ الفقه والأصول في المعهد الشرعي الإسلامي. ١٠- موقع سماحة الشيخ حسين الخشن، مقالات، فكر ديني، علامات الظهور والقراءة الانتقائية الاسقاطية. ١١- أستاذ في حوزة النجف الأشرف.

منذ 3 أشهر
218

تراتيل الانتظار

أترقب ظلك يطل على نوافذ قلبي ويمنحني الأمان أيها الموعود كم ليلةً مرت وأنا بين نجوم السماء والأرض، أقتفي النظر لعلي إليك أصل وأكحلُ ناظري، هبني ذلك اللقاء، طالتْ وليلُ الأسى يذبح البراءة وعيون العاشقين تحوم على مبسم الورد تبحث عن أملٍ يرسم على جوانبها الحياة، طالت وصوت الدعاء يملئ قلوب المغرمين أيها المنتظر سندعو السماء لتمطر بركاتك علينا، على أمل الظهور، طالت يا يوسف فاطمة، هل من لقاء؟ هل يلتقي الحبيب بحبيبه؟ طالت والمدامع تنهمر من شدة الشوق، متى تشرق شمسك لتنير القلوب؟ سأصلي نيابةً واقرأ لك عاشوراء، وأدعوك بعدها، كل صلوات الليل أيقظت سنواتي العجاف، متى أرى السبع اليانعات وأنحني فرحاً بالقدوم؟ آآه آآه ياسيدي ياصاحب الزمان، ظلمنا انفسنا بالذنوب، وأين نحن منك وكيف نرجو لقاءك؟ عثرات المسير أكبر من عزمنا آآه ياسيدي إن لم تشملني بلطفك وعطفك أهوى وأتعثر، يامنقذي مالي سواك، خذني إليك، سيدي يا ابا صالح، هبني نظرة، كيف أرقب السماء، وأنتظر القدوم أيها المؤطر بالنصر، القلوب لك والهة، وعيون اليتامى أرهقها الصبر، هبني نظرة، وسأكتب للعالم عن الأمل يامهدي متى الظهور؟ وقد طآل الانتظار، وأنا أرتّل على قارعة الطريق حروف انتظارك، يا ليتني أعرف أي الطرق تسلك لأنتظرك هناك وأنثره بالورود والرياحين، واستقبلك لأحنو أمامك باكيه وأقبل قدميك سأظّل أحلم وأترقب ظهورك على أعتاب بابك أنتظر سأظّل أوقد الشموع لتنير لك الطريق، سأنتظر فجرك مهما طالت الايام، سيدي يا أبا صالح ماذا عساني أن أقول لك؟! عجز قلمي عن الكتابة، تاهت الكلمات بين شفتاي، يا شمساً أنارت الكون رغم تلبد الغيوم وقمراً يضيء درباً للعاشقين، سيدي متى نلقاك؟ ونحن نعلم، أننا بعينك وترانا في كل لحظة نشتاق لك مع قربك منا أملي في ظهورك كل فجر جمعة ياترى أي جمعة يملؤها نور وجهك المشرق، سيدي يا أبا صالح، امنحني نظرة منك لأرتوي منها حتى الممات ...

منذ شهر
42

أكرمكم أتقاكم

حرص الدين الإسلامي ومنذ بداية انتشاره على هدم كل الفوارق الطبقية التي اصطنعها البشر بين بعضهم البعض، فساوى بين العبد ومولاه، وبين العربي وغيره، وبين الأسود والأبيض، ولم يضع ميزاناً للتفاضل بينهم إلا التقوى كما ورد في قوله (تعالى): " يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ " (13) (1). ولذلك فقد رفع هذا الدين الحنيف البعيد عن الرسول نسباً وهو سلمان الفارسي لتقواه حيث روي عن أمير المؤمنين (عليه السلام) أنه سئل عنه فقال : « من لكم بمثل لقمان الحكيم: ذاك امرئ منا وإلينا أهل البيت أدرك العلم الأول والعلم الاخر بحر لاينزف »(2) بينما وضع سيداً من سادة قريش العربي عم الرسول الاكرم (صلى الله عليه وآله) وهو أبو لهب . فمن المؤسف جداً بعد كل ما أوضحه لنا الرسول الأكرم وأهل بيته (عليهم السلام) أن نهجر أبجديات الدين الاسلامي فنحابي من نشترك معه في النسب وإن كان ظالماً على سواه وإن كان مظلوماً، ونصطفي الغني لغناه ونهجر الفقير لفقره وهو سلوك نهى عنه الرسول الأكرم (صلى الله عليه وآله) وإن كان في أدنى درجاته، فقد روي عن أبي عبد الله (عليه السلام)، قال: جاء رجل موسر إلى رسول الله (صلى الله عليه وآله)، نقي الثوب، فجلس إلى رسول الله (صلى الله عليه وآله)، فجاء رجل معسر، درن الثوب، فجلس إلى جنب الموسر، فقبض الموسر ثيابه من تحت فخذيه، فقال له رسول الله (صلى الله عليه وآله): أخفت أن يمسك من فقره شيء؟ قال: لا ، قال : فخفت أن يصيبه من غناك شيء؟ قال: لا، قال : فخفت أن يوسخ ثيابك؟ قال: لا، قال : فما حملك على ما صنعت ؟ فقال : يا رسول الله (صلى الله عليه وآله) إن لي قريناً يزين لي كل قبيح، ويقبح لي كل حسن، وقد جعلت له نصف مالي، فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله) للمعسر : أتقبل ؟ قال: لا، فقال له الرجل : ولم؟ قال: أخاف أن يدخلني ما دخلك »(3). ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ (1) الحجرات 13 (2) رسالة الاربعين ج1 ص436 (3) حلية الأبرار ج1 ص357

منذ شهر
26

بحث بعنوان الطفل الذي تراه في المهد هو مشروع رجل المستقبل

الطفل في المهد هو مشروع رجل للمستقبل: اذا كان فلاسفة التربية الحديثة يجعلون الطفل ورقة بيضاء فإن الامام علي عليه السلام يجعله كالارض ولاريب ان الامام كان اكثر عمقا. ذلك لان الورقه البيضاء تفتقر الي عناصر البناء في حين ان الارض تختزن عناصر الحياة فالطفل عندما يولد تكون فيه مثل هذه العناصر الحياتية ويكون لديه استعداد طيب للتفاعل مع محيطه وبما ان محيطه الاول هو الاسرة لذلك يبدا الاسلام على مستوى هذه الاسرة التي يتسلم زمامها بالدرجة الاولى الرجل على اساس ان القيمومة بيده شرط ان لا تكون صلاحيته مطلقة بل تكون مقيدة بما يفرضه عليه الشرع من حسن المعاشرة والعدالة والاحسان والرأفة والرحمة في عالم الاسرة. ان القيمومة للرجل ليس فيها انتقاص من دور المرأة. ولعل دور المرأة في الاسرة اخطر واهم من دور الرجل؛ نظرا لضخامة المسؤوليات التي ينبغي لها ان تنهض بها، لاسيما انها بيتها ملكة غير متوجة لهذه الخلية. إن أول موضوع تربوي يهتم به الاسلام في باب تكوين الأسرة، بل ويعطيه الاولوية من حيث الاهمية هو اختيار الزوجة الصالحة التي سوف تصبح اما وحاضنة لأولاد المستقبل. فيشير عليك (اذا اردت ان تخطب لنفسك فانظر اين تضع نفسك ) حتى تكون الذرية صالحة، لأن المرأة التي تهز المهد بيمينها تهز العالم بشمالها… إن هذا الموجود الذي تراه طفلا هو في حقيقته مرآة المستقبل. قد يتبوأ مناصب عالية يقود مجتمع واجيال فاذا كان طيبا شمل خيره كل الناس. واذا كان خبيثا نشر الدمار والخراب في مجتمعه. لذلك يجب أن نعطي مسألة التربية كل اهتمامنا وأولوياتنا؛ باعتبار ان الطفل ليس مجرد ولد صغير انت تقوم على تربيته كيفما دارت الاحوال. وإنما هو جرم صغير انطوى فيه عالم كبير من النظريات التي ستكون يوما ما واقعا ملموسا. وعلى هذا الاساس تكون مسؤوليتنا جسيمة أمام الله وأمام المجتمع. فانظر اين تضع نفسك. الاسلام والتربية: كل من طالع تاريخ الإسلام يجد أنه وخلال قرون قليلة استطاع أن يقدم انجازا حضاري من الطراز الأول في بناء إنسان… وبالتالي في بناء المجتمع وإقامة الحضارة الإنسانية الاسلامية… التي انارت للبشرية دروبها ومسالكها ومعالم حياتها في شتى مجالات الحياة ولقرون متمادية… قبل أن يصاب بالانتكاسة السياسية والاخلاقية لأسباب ليس هذا محل ذكرها… وبتأمل قليل نجد ان الفضل في ذلك يعود الى أسباب عديدة من أهمها مناهجه التربوية الصحيحة والخلاقة… إن الاسلام يرى ان المجتمع يتكون من افراد (شعوبا وقبائل) ويتم التكاثر تحت ظل قانون سماوي هو الزواج الشرعي. ويرى ان السلوكيات الخارجية تمثل أرضية للمستقبل… فاذا زرعت فيها وردا فسوف تجني منها الورد… واذا غرست شوكا فلن تحصل منها على الليمون… والطفل يمثل الحلقة الأولى بتلك السلوكيات… لذلك لابد من النظر إليه على هذا الاساس وعلى المجتمع أن يعي هذه الحقيقة…. فالدين الاسلامي يعطي للتربية اولوية قصوى... وله في ذلك منهج اعتمده الرسول صلى الله عليه واله وسلم وأهل بيته الطاهرين. ولخص ذلك الموقف بقوله صلى الله عليه واله :(إنما بعثت لأتمم مكارم الاخلاق ) إن جوهر الرسالة المحمدية هي التربية والاخلاق بما يعني ذلك من بناء الانسان نفسيا وروحيا واجتماعيا. ومن الواضح انه يترتب على هذا المنهج امكانية الامر والنهي والاحكام والفصل في امور الحياة...مما فرضه الاسلام على اتباعه. ومن خلال البحث نجد ان اولوية التربية مرتبطة بموقف فلسفي يتلخص بأن للرسالات والتشريعات والعلوم محورا اساسيا وهو الانسان. فالاسلام يتوجه للانسان من دون المخلوقات الاخرى لان له دورا في الحياة والعلوم والتشريعات والقوانين. فكل هذه المفاهيم مرتبطة دائما بالانسان ولا شيء غيره. فلاتنحصر مسؤولية الاباء في توفير المعيشة المادية للاطفال، بل ان مسؤوليتهم تبدأ بتربيتهم تربية ايمانية صالحة؛ فأن تاديب الاطفال وتربيتهم أهم في نظر الاسلام من الاهتمام باحتياجاتهم الجسدية. يقول الامام عليه السلام (مانحل والد ولدا نحلا أفضل من أدب حسن ) مستدرك الوسائل للمحدث النوري ج2ص625 وعنه (عليه السلام): (لاميراث كالادب) غرر الحكم ودرر الكلم للامدي ص831 ان فطرة الانسان من منظار قرآني وروائي تتقبل الاسلام وكل مايتعلق به من تشريعات. ومعنى ذلك ان الاسلام وتفصيلاته وقوانينه هي اشياء مقبولة في اصل وفطرة وأعماق الانسان. وهذا يعني ان. انحراف الانسان عن تلك الفطرة لا بد ان يكون له اسبابه الواقعية الخارجة عن ذات الانسان. ومن تلك الاسباب تقصير أبويه في الطفولة وسوء تعامل اساتذته في الصبا ورداءة المحيط الاجتماعي الذي يعيشه. ولهذا قال الله سبحانه وتعالى في محكم كتابه الكريم (فأقم وجهك للدين حنيفا فطرة الله التي فطر الناس عليها لاتبديل لخلق الله ذلك الدين القيم ولكن اكثر الناس لايعلمون ) سوره الروم الايه 30. وهو ما يشير اليه الحديث الشريف: (كل مولود يولد على الفطره حتى يكون ابواه يهودانه او ينصرانه او يمجسانه…) ان كل طفل يولد على اساس الفطرة الاسلامية، اي انه يولد طيب النفس طاهر الروح نقي القلب محبا لعبادة الله تعالى، فاذا انحرف فيما بعد عرفنا ان ثمة أسباب كانت وراء انحرافه، كأن يكون ابواه قصّرا في طهارة نطفته التي تكوّن منها بتناول الزاد الحرام او ممارسة الفعل الحرام وبما غذياه الحرام او سقياه الحرام بعد الولادة او رآهمها يفعلان المنكر عند بداية ادراكه فتاثر بهما واقتفى ماليس له به علم من سوء فعلهما .وكأن يكون قد رافق رفقاء سوء فأوحوا إليه من الأفعال ما جعل منه بعيداً عن تلك الفطرة. من هنا، تتبين أهمية ما نبهنا عليه الإسلام في تربوياته من أهمية دور الأبوين والمحيط الأسري والاجتماعي في تربية الطفل ورسم سلوكه المستقبلي. وأن كل من يقصر في دوره الملقى عليه في التربية، فإنه سيلاقي نتيجة تقصيره في عاجل الدنيا أو آجلها. لقد ذكر العلامه المجلسي في كتاب(حلية المتقين) بعضا من الروايات التي تتطرق الى هذه المواضيع ومنها، قال رسول الله صلى الله عليه واله وسلم)(الشقي من شقي في بطن امه والسعيد من سعد في بطن امه ) ان الاسلام وضع نظما وحدودا وقوانين تقف حائلا دون ظهور نسل فاسد وناقص جسميا ونفسيا. واذا طبقت هذه القوانين قلت هذه الانحرافات والخلافات الشرعية والاخطاء. فاذا احسن الابوان التربية قل ظهور الاولاد المنحرفين... وكذا لو توفرت الظروف الاجتماعية والثقافية التي تتناسب مع الفطرة الانسانية. عن الامام زين العابدين عليه السلام (واما حق ولدك عليك فإن تعلم انه منك ومضاف اليك في عاجل الدنيا بخيره وشره. وانك مسؤول عما وليته به من حسن الادب والدلالة على ربه عز وجل والمعونة له على طاعته. فاعمل في امره عمل من يعلم انه مثاب على الاحسان اليه معاقب على الاساءة اليه ) مكارم الاخلاق للطبرسي ص 232 ليست تربية الاطفال واجبا وطنيا وانسانيا فحسب، بل انها فريضة روحية مقدسة وواجب شرعي لايمكن الافلات منه. ان الامام زين العابدين عليه السلام يصرح بمسوؤلية الابوين بتربية الطفل، ويعتبر التنشأة الروحية والتنمية الخلقية لمواهب الاطفال واجبا دينيا يستوجب اجرا وثوابا من الله تعالى، وان التقصير في ذلك يعرض الاباء الي عقاب الله. يقول الامام الصادق عليه السلام (ويجب للولد على والده ثلاث خصال : اختياره لوالدته وتحسين اسمه والمبالغة في تاديبه) تحف العقول يمكن ان نفهم من هذا الحديث ان تأديب الولد حق وواجب في عاتق ابيه. ولذلك تجد ان الامام زين العابدين عليه السلام يعلمنا ان ندعو الله عز وجل ليعيننا على أداء هذه المهمة. لكن ومع الاسف ان الواقع في كثير من الاحيان يختلف عن هذه التعاليم، ما أكثر الامهات اللاتي يُعلّمنَّ اطفالهن على الصفات البذيئة والسلوك الاهوج منذ الصغر. فيظل الاطفال مأسورين لتلك الاخلاق والصفات طيلة أيام حياتهم . وما أكثر الاباء المجرمين اللذين يحتقرون التعاليم الدينية والعلمية ويصطحبون اطفالهم الى مجالس اللهو والعبث. ويرتكبون الأفعال القبيحة امام عيونهم. وعلى أية حال فشقاوة وسعادة الابناء ترتبط ارتباطا كبيرا بالاب والام… التربية بعد الولادة: تؤثر على السعادة البشرية عدة عوامل يسميها بعض العلماء بمثلث مؤثرات الشخصية، وهي الوراثة والتربية والمجتمع. ولكن الملاحظة المهمة هنا هي ان اهمية التربية قد تتجاوز اهمية الوراثة والمجتمع الى درجة ان بامكانها ان توقف قانون الوراثة وتأثير المجتمع الى حد ما فتتغلب عليهما الا في الموارد التي تكون الصفات الوراثية ذات طابع حتمي (اي لايمكن ان تتغير في الطفل مهما كانت العوامل الاخرى قوية او كان ضغط المجتمع يتجاوز الحدود الطبيعية) وفي الحقيقة فإن معاملة الابناء فن يستعصي على كثير من الآباء والامهات في فترة من فترات الحياة، وكثيرا مايتسال الاباء عن السبل الناجعة للتعامل مع ابنائهم. ان اطفالنا جواهر: ويمكننا تربيتهم والحفاظ عليهم حسب ما رفدنا به الاسلام من نظم وقوانين، ولكن المفارقة هنا هي ان الكثير من الاباء هم الذين يحتاجون الى توجيه قبل الابناء. ولذلك يمكن ان نتجرأ ونقول بان هناك الكثير من الاولاد انما جاء فسادهم من خطأ الاباء في تربيتهم واهمالهم وترك تعليمهم الطريق الصحيح. اثبت الباحثون بشكل قاطع تأثير السنين الاولى من العمر على حياة الانسان المستقبلية، فإحساس الولد بنفسه يأتي من خلال معاملتك له. فإن انت اشعرته انه ولد طيب واحسسته بمحبتك فانه سيكون عن نفسه فكرة انه انسان طيب مكرم، اما اذا كنت قليل الصبر معه تنهال عليه باللوم والتوبيخ ليل نهار فإنك ستشعره بأنه (ولد غير طيب ) وربما ينتهي الامر به الى امراض نفسية كالكآبة والاحباط او التمرد والعصيان. لا بد ان نعرف ان هناك فرقا بين ذات الانسان وسلوكه. فذاته مكرّمة وعظية، اما السلوك فقد ينحرف عما رسمه الشرع والعقل له، وعلينا ان نوصل هذه الفكرة للطفل، ونوحي له بان حسابنا معه حساب سلوك لا ذات. روي عن رسول الله صلى الله عليه واله وسلم: قال داود (عليه السلام): الهي، كن لابني كما كنت لي. فأوحى الله اليه: ياداود قل لابنك يكن لي كما كنت لي، اكن له كما كنت لك. وصايا ملكوتية: عليك أيها الأب أن تأخذ بيد أبنائك لطريق الله عز وجل، وأن تعلمهم أن يبتعدوا عن غيره من الطرق الملتوية. اغرس في قلوبهم تقوى الله وساعدهم على ان يبروك عندما تكبر وتشيخ. تذكر دوما ان اولادك امانة عندك وانهم سيغادرون منزلك بعد وقت قصير فأحرص على تربيتهم وتوجيهم، اعطهم وقتك وانتباهك ادرس نفسياتهم وشخصياتهم، فأن ذلك يساعدك في تربيتهم واذا مررت بظرف عسير فاعلم ان ذلك عابر. من المهم ان يعرف الابوان كيف يتجاوبان برفق في وقت الرفق وبحزم في وقت الحزم، كما ينبغي ان تكون معاملة الوالدين وفق مبادى ثابتة. وان يحرصوا على حب اطفالهم ولكن بحكمة. ينبغي على الام ان لاتعتمد على سلطة الاب وهيمنته في تهديد اولادها وعقابهم، فيصبح الاب كما قال بعض اخصائي التربية (في نظر ابنه كالشرطي للمجرم لا صلة بينهما الاعند الاختلاف في الرغبات) ينبغي ان لا يظهروا خلافاتهم أمام أبنائهم، فأن ذلك قد يضعف نفوذهما أمام اولادهما وقد يستثمره الولد لمصلحته فيتمادى في اخطائه. يجب ان تترسخ لدى الطفل فكرة ان سلطة أبويه هي سلطة واحدة تتبادل الأدوار حسب الظرف الموضوعي. إن من اهم القضايا التي تثير اهتمام العاملين بالمنهج الاسلامي هي قضية الطفل المسلم في منهجك التربوي، يجب ان تضع نصب عينيك احدث الطرق التربوية التي تنسجم مع النظرة الاسلامية للانسان في بناء شخصيته الفكرية والروحية والعملية، وفي الاجواء التي يجب ان تثيرها من حوله من اجل ان يتغذى سلوكه بجو علمي تربوي خاص. كما يتغذى بالكلمة وبالصورة. فكل هذا الوسائل لها تأثيرها في خلق أجواء مناسبة تساعد في تربية الطفل وتسهل الامر على الوالدين، وعلى الشخص الذي يمارس عملية التربية أن يتحرك في موقع مناسب لصنع الجو المناسب للطفل. ونحتاج في سبيل الوصول الى تربية نموذجية اسلامية الى دراسة ودراية واطلاع واستفادة مما ينصح به اصحاب الخبرة في هذا المجال، كل ذلك من اجل صنع جيل اسلامي يعيش في خدمة الحياة والانسان على اساس كلمة الله والسير على تأدية ما اراد الله منه. ان الدين الاسلامي يعلمنا كيف نربي ابناءنا ليكونوا مواطنين سعداء في دنياهم، ليس هذا فحسب بل لكي نكسب ويكسبوا بنا الاخرة ايضا لان الولد الذي يكون سببا في ايذاء الناس وايذاء نفسه فهذا يتحمل بعض ذنبه الاباء اذا لم يكونوا قد قاموا بتربيته التربية الصالحة، كما حدث في احدى المدن العربية ان لصا محترفا بعد ان سرق العديد من المنازل واحدث اللوعة في قلوب الناس لانه لم يكن يسرق فقط بل كان يهددهم بالقتل لو شعر بالخطر، وبعد ان وضع في يدي رجال الشرطة وحكم عليه القضاء باصدار حكم الموت شنقا طلب السارق من رجال الشرطة قلما وورقة فاحضروا له ذلك وعكف على كتابة بعض السطور وقد جاء فيها: (هذا مادفعني اليه والدي.. الذي تركني منذ طفولتي ولم يحسن ادبي وتربيتي) ان الاب هو المسوؤل الاول عما يفعله الابن ولايعني ذلك بالطبع تبرأة الابن، انما الذي نريد قوله ان الاباء يتحملون القسم الاكبر من المسؤولية لمكان ولايتهم على ابنائهم قال الامام السجاد عليه السلام في رسالة الحقوق عن حق الولد على الوالد: (فان تعلم انه منك ومضاف اليك في عاجل الدنيا بخيره وشره ) والوجدان شاهد على انه إن عمل ابنك عملا حسنا قال له الناس رحم الله والديك. وان عمل سوءا القى الناس اللوم على أبيه. فاعمل في امره عمل من يعلم انه مثاب على الاحسان اليه، معاقب على الاساءة اليه. قال احد الخبراء في علم التربية: ان الخطورة تكمن ليس في ان الاباء يجهلون مسؤوليتهم تجاه الابناء فقط وانما في غفلتهم. ولربما يحدث ذلك لانشغالهم في امور المعيشة وبالتالي فانهم لايقومون بتأدية واجبهم على احسن مايرام. وخاصة اذا كان الابوان كلاهما يعمل ويرجع باخر النهار متعبا مرهقا… فهذا يؤدي بالتأكيد الى التقصير في حق الابناء في التربية… ويغدو الابن ضحية… وسيتعلم اخلاق وسلوكيات الشخص الذي يعتني به سواء بالحضانة او الروضة او المدرسة، طبعا لانقصد من هذا انه يجب على الام والاب الجلوس وعدم العمل… ولكن يجب عليهم الموازنة بين حق العمل وحق الولد… هناك امور عديدة يجهلها الآباء في التربية منها: - تشوش الرؤية وغياب الهدف الواضح للتربية. -عدم الالمام الكامل بمعرفة الاسس الفنية في معاملة الابناء والتأثير فيهم. -غياب المقياس والمثل الاعلى للتربية المطلوبة او الشعور بايفاء حق التربية والواقع يكون عكس ذلك. -اهمال دور الأم وعدم اعدادها. -ضحالة ثقافة الوالدين وقصور في وعيهما وتحاربهما. ومنه. نعلم انه يلزم على الاباء اعطاء فرصة للاولاد لتكوين شخصيتهم ومساعدتهم في ذلك. وخير مثال على ذلك عند امير المؤمنين علي (عليه السلام) حيث كان يسأل اولاده بحضور الناس بعض المسائل العلمية، وربما كان يحيل الجواب على اسئلة الناس اليهم. وهذا الشي يعطي نتائج مهمة في التربية أهمها احترام الاولاد واحياء شخصيتهم وتكوين ذاتهم. فمثلما يجب احترام حق الكبار، يجب احترام حق الصغار. بينما الواقع الذي نعيشه في معاملة الابناء عكس ذلك تماما عند البعض..... اذا لم يعرف الانسان لماذا يعيش وكيف يعيش؟ فانه لن يعرف كيف يكون موته: إن تقدير الانسان لقيمة حياته يعتبر مقدمة لتعامل الانسان مع الواقع المعاش، بحيث يجعل لكل فعل من افعاله ولكل تحرك من تحركاته هدفا وغاية يريد الوصول اليها. وربما يكون ذا همة عالية بحيث يحاول من خلالها مد يد العون الى الامة ليتجاوز بها ماتعانيه من محن ومصائب، وفرد كهذا يعيش الطموح، لن يعيش على حساب حياة الاخرين فيغرر بهم ويلقيهم في المهالك من اجل مصلحة نفسه وشهواتها لانه من خلال تقديره لقيمة نفسه سوف يحترم قيمة حياة الاخرين وجهودهم. إن بعض الاباء يعيشون خارج دائرة التربية، ففي سبيل راحتهم او رغباتهم او في سبيل عملهم قد يهملون تربية اولادهم ولايفكرون بانهم بهذا الاسلوب سوف يسيرون باولادهم نحو الشقاء وتدمير مستقبلهم واخلاقهم وخاصة في مجتمعاتنا التي تكون اكثر العوائل في بدايتها يعيشون مع اهاليهم فضيق المكان يجعلهم يقسون على اطفالهم من اجل راحتهم، او أن يتحكم اكثر من فرد داخل الاسرة في تربية الطفل واستعمال الاسلوب الخاطئ او الضرب او العقوبة بدون سبب فكل هذا يتسبب بتكوين شخصية مهزوزة وضعيفة لدى الاطفال. ان التربية الواعية هي التربية المبنية على الاسس الاخلاقية التي ترشد الانسان ان لوجوده قيمة جوهرية لايمكنه ان يتغافل عنها في حياته وهي الطريق لتخريج افراد لايضيعون حياتهم في التوافه، وانما يتعاملون مع وجودهم بالطريقة التي تتحقق فيها اهداف حياتهم البناءة وبالتالي يمكننا ان نتحدث عن المجتمع الذي يصبح قابلا للحياة لادراكه ويعرف لماذا يعيش وكيف يعيش . وتربية الفرد تبدأ منذ نعومة اظفاره بالتدريج السليم المطابق للاصول التربوية و العقائدية والاخلاقية، ومن هنا علينا ان نهتم بتربية اطفالنا على هذا النحو والاسلوب الذي يحقق الامال المعلقة على الاجيال القادمة في الوصول الى ارساء قواعد جديدة للتعامل على مستوى الفرد او الامة، فلايعود الفرد ولاتعود الامة فريسة بيد العابثين المستهترين بمصائر الناس من اجل تحقيق المصالح الشخصية او الفئوية على حساب جهل الناس لقيمة الحياة هناك اثار سلبية كثيرة تترتب على عدم احترام ومن اهمها تلك التي تتعلق في نفوس الاطفال، مثل عقدة الحقارة واهتزاز الشخصية وماشابه ذلك من صفات نفسية خطيرة تهدد كيان الطفل وتلاحقه حتى خريف عمره. بينما تستطيع انت ايها الاب وانت ايتها الام ان تكونوا بمعزل عن كل تلك الاثار السيئة والنتائج السلبية بفعل شي واحد وهو: الاحترام ولايعتقد احد بأن احترامه لولده يلحق به ضررا او يسئ الى سمعته. ترى ماذا سيحدث لو اصطحب الاب ولده الى المجالس التي يحضرها الكبار؟ وماذا يحدث لوتعامل الوالد مع ولده على اساس من الاحترام والتقدير؟ وماذا يحدث لو احترم الكبار الصغار؟ هل يحدث غير النتائج الحميدة والطيبة التي تترك اثرا سحريا في نفوس الابناء وتسير بهم الى مدارج العظمة والكمال؟ يجدر بنا ان نسجل هذه الفكرة التي تقول: ان قيمة الاحترام تظهر ويبرز أثرها النفسي حينما يتمثل الكبار باحترام الصغار. والا فإن احترام الصغار للكبار امر طبيعي مفروغ منه. فان عظمة التواضع تبرز حينما يتواضع العظيم للداني والكبير للصغير، فلو احترم الصغير الكبير وزهد الفقير وتواضع الحقير حينئذ لايكون قد صدر منهم اي فعل ذي بال يشار اليه بالتقدير والتعظيم، ولا أقل عند سواد الناس. ولكن العظمة حينما يحترم الانسان من هو اصغر منه، ويتواضع لمن هو ادنى منه منزلة، وقد ورد في سيرة اعظم رجل عرفته الإنسانية وهو النبي الأعظم محمد (صلى الله عليه واله وسلم ) أنه كان يصافح الغني والفقير والصغير والكبير ، ويسلم مبتدءا على كل من لقيه من صغير او كبير اسود او احمر حرا او عبدا، وكان يقول في ذلك: ليكون سنة من بعدي. إن لاحترام الابناء نتائج ايجابية كثيرة. وباستطاعة اي اب ان يجرب ذلك. فلو كنت تريد من ابنك خدمة ما فاطلب ذلك منه باحترام...واومئ اليه بالثقة ثم اطلب منه ماتريد وانظر كيف تكون النتيجة. هذا بالإضافة الى ان الابناء سيبادلون الآباء ذلك الإحساس، وسيعاملون اباءهم كما تعلموا وتعودوا عليه. لذلك فالاب حر في اختيار الطريقة التي يرغب ان يعامله بها ابناؤه في صغرهم وعند الكبر، تماما كما انك لاتستطيع ان تسحب مقدارا معينا من المال من البنك الا اذا كان لديك رصيد سابق قد أودعته فلاتستطيع ان تطالب ابناءك او اي انسان اخر بالاحترام وانت لم تودع الاحترام في بنوكهم ولم تمنحهم الاهتمام. وهو مفاد ما ورد من الأمر بمعونة الأبناء على تعليمهم بر الآباء فاهتم بهم يهتموا بك، واحترمهم يحترموك، يقول الامام علي (عليه السلام ): (إجملوا في الخطاب تسمعوا جميل الجواب) إن هذه حقيقة حتمية وسنة كونية لايمكن تبديلها. (فمن جد وجد ومن زرع حصد) الاطفال هم فلذات الاكباد وريحانة الحياة وزهور الربيع وبلسم الجروح. فهم ذخر الانسانية لغدها المشرق. وهم الذين سيحملون مسؤوليات العالم بعد ان ينتهي دور الجيل الذي سبقهم، لان الانسانية تسير بطريق تكاملي وبالتالي لابد ان تستمر. وهم ضمان استمراريتها وبقائها. وبما انهم كنز الانسانية ومستقبلها فعلينا ان نعمل على اعدادهم اعدادا مناسبا يتناسب مع حجم المسؤوليات المستقبلية التي ستلقى على عاتقه، وذلك يكون عن طريق تربيتهم التربية الصالحة المبنية على الفهم المتكامل والصحيح للحياة. وعلى المربي عموما أن يدرك اهمية هولاء الاطفال وانهم سيكونون اهلا للحياة ولمواجهة مسوولياتها. ان فهم هذه الخصوصية وترتيب الاثر المناسب عليها يساعدنا على ايجاد المجتمع الانساني الفاضل الذي يتحلى بالاخلاق الكريمة، ذلك المجتمع الذي يقدس المثل العليا للانسانية باعتبارها صمام امان للحياة نظرا لما تحويه من مباديء سامية وخصال حميدة توصل افراد المجتمع الانساني الى اهدافه النبيلة باعتناقها والتمسك باهدافها… الطفولة عالم البراءة: عالم الصفاء والنقاء والتخيلات والاحلام الرائعة الجميلة، فهو العالم الملكوتي الذي ينطلق منه الانسان في بداية سيرته الحياتية. فالطفل في سني حياته الاولى ينظر الى الحياة بمنظار عالمه الطفولي البريء البعيد عن كل مايعكر صفوها فيتخيلها بمنظاره هذا عالما تسوده المشاعر المرهفة الحساسة، وبعيدا عن كل الاشياء التي تجعل من الحياة حياة شر وخداع ونفاق. هذه هي الصورة الجميلة التي يحملها الطفل للحياة قبل ان يبدأ صراعه معها. وما أروعه من تصور وما أجمله من حلم وكم يتمنى كل فرد انساني ان يعود لطفولته البريئة ليسرح في ارجاء عالمها الذي كان يصور له الحياة كأنها ربيع مليء بالرياحين التي تشد الانسان اليها بعطرها الساحر وشذاها الفواح. هذا هو عالم الطفولة وهذه احلام من يعيشها، فلاينفذ الى سره ولايدري كنهه الا من عاشه وجال في ربوعه. فهو عالم بعيد كل البعد عن الشرور والاثام والحقد والكراهية، هو عالم غني بالمشاعر الجياشة التي تصور الحياة بستانا عامرا بالاطايب، حيث يتذوق الطفل مع احلام طفولته هذه لذة الحياة ولذة العيش فيها، ومهما حاولنا ان نعبر عن هذه الحقيقة فلن نستطيع تصويرها بالكلمات. تعتبر مرحلة الطفولة من اهم المراحل في حياة الفرد: فالاهتمام بمستقبل الطفل هو في الواقع ضمان لمستقبل شعب بأسره. فالطفل هو الثروة الحقيقية وأمل الغد، وفي الوقت الذي نرى فيه من حولنا المشاكل التي يتعرض لها الطفل في العالم من نبذ وقهر واضطهاد واستغلال ومايترتب على هذه المشاكل من اضطرابات نفسية وانحراف وجريمة وادمان. ومانرى من حالات العنف والعدوان في المدارس وحالات اختطاف وانحرافات سلوكية وخاصة في العالم الغربي، ومانشاهده من تعرض الطفل العربي الى القهر والعدوان وخاصة في دول الحرب وبعض الظواهر الاخرى مثل ظاهرة اطفال الشوارع، والمتسولين والاحداث، كل ذلك له اسبابه الخاصة والتي تكون التربية واحدة من اهمها، وفي مقدمتها. يؤكد علماء النفس دائما على ان اسباب الاضطرابات النفسية لدى الاطفال هو غالبا خلل في المعاملة مع الطفل من قبل الاهل. وان الاطفال الذين تساء معاملتهم هم دائما ضحايا للاضطرابات النفسية والانحرافات. وهذه الاضطرابات لاينتهي اثرها عند الطفولة فقط وانما قد تبقى آثارها لمرحلة الشباب والكهولة، ذلك لانها تنطبع بشخصية الطفل وتوثر على حياته المستقبلية. فيصبح بالتالي شخصا يعاني من عقد بداخله ولربما يصبح شخصا ظالما لمن حوله او مجرما حتى مع أقرب الناس اليه كاخوته واطفاله وزوجته واصدقائه. فلينتبه الابوان لهذه المسوولية الملقاة على عاتقهما لانهم لايظلمون طفلهم فقط انما يظلمون مجتمعا كاملا. تعتبر الاسرة النواة الاولى لتنمية الطفل والقالب الاجتماعي الاول الذي يصوغ شخصية الطفل في المجتمع، وهي المؤسسة التربوية الام التي تساعده على تشكيل شخصيته بصفة عامة، وهذا ينعكس سلبا على شخصية الطفل، فيما لو اضطربت الاسرة وتفككت. لقد ثبت لدى الباحثين تأثير السنوات الثمان الاولى من العمر في باقي حياة الانسان، وقد وجد انه اذا ما لبيت حاجات ورغبات الطفل في الاشهر الاولى من الطعام والراحة والمحبة وغير ذلك فإن الطفل سيكون حظه في الحياة أوفر وأعظم… ان الانماط السلوكية الاسرية تحدد ماسوف يفعله الطفل في مقتبل حياته أو مايستطيع ان يفعله. ولكي يحصل على الاشباع والرضا فعلى الاسرة ان تعمل على تنمية شخصيته. ان اهم عوامل نجاح وتكوين شخصية الطفل انما مستمدة من العلاقة الحارة الوثيقة الدائمة التي تربط الطفل بأمه او من يقوم مقامها بصفة دائمة وان اي حرمان من حنان الام تظهر اثاره في تعطيل النمو الجسمي والذهني والاجتماعي وفي اضطراب النمو النفسي للطفل

منذ شهر
24

جمال كمالها كـكمال جمالها ...جميل كامل ...السيدة الزهراء

...... سيدتي ! بل يا سيدة الوجود! و محور العالم ..! يا ملحمة فصول تصطّف أوراقها بكل شموخ، يتصدرها أبوك خاتم الأنبياء ويختمها ولدك خاتم الأصفياء... ............ سيدتي! يا سِفـرَ الرحيل الذي يرتله عليٌّ بصوته المثخن بشرحجاتِ الحنين الى ذكريات الماضي... بكل ألمها وأملها.. يرتله لتسمعه بل وتَعيه هذهِ الدنيا الخائنة التي ما زالت تظم أولئك النفر! ........ سيدتي! يا من وجود الكون لولاكِ استحال! ْعجيبٌ... أن أبحث لكِ عن قبر! وهل الملاحم تـُقبر؟! وعجيب أن أبحثَ عن قبر يظمك يا واحدةَ أبيكِ! و أنتِ من يبثُ الحياةَ في تلكَ القبور! والأعجب أن أبحثَ فلا أجد لكِ قبراً ولا حتى حجراً يدل عليه! وأنت سليلة المجد التليدْ..!!! ......... سيدتي! كيفَ أمسيتِ جسماً عليلاً تحت شفير تراب الأرض؟! كيفَ أمسيتِ وذاك عليٌّ جالسٌ على قبركِ يخطُ الأرضَ بيدهِ ويُرددكِ فاتحةً لوحدته! بل كيفَ أمسيتِ وتلك زينبُ الطُهر تصحو من منامها حائرةََ مذهولةً تبحث بكلتا عينيها في أطراف الدار علها تجدكِ!!! ....ولم ولن تجدك بعد! كيف بها وحيدة في الدارِ تسأل نفسها: أين تكون قد ذهبت أمي؟! هل رحلتْ وتركتْني بدون وداع حتى؟! هل رحلتْ وتركتْني الوريثةَ الوحيدةَ لمصائبها؟! هل رحلتْ....؟! وإذا بـعليّ يدفعُ ذلكَ الباب -الحزين-بكلِ هُدوء! لِــيرى تلكَ الطفلة اليتيمة، أقبلتْ هائمةً بينَ يديه، تُحدقُ النظرَ في فمهِ، علّهُ جاءها بخبر عن أمها! لتتفاجئ به وهو يمسحُ على رأسها إشعاراً لها برحيل أمها! كيفَ بها في جوف الليل، وتلك دموعها تتهادرُ على خديها كــالؤلؤ حرقـةً وألماً؟!.. آهٍ سيدتي ما زالت صغيرةً على ذلك! فأمامها الكثير في طفِ كربلاء...! .............. سيدتي! مـا لَهم؟! أولئك! لا سامحهم الله! ...أليسو أولئكَ هم صعاليكُ المصاهرة؟! تقدموا لمصاهرةِ أبيكِ منكِ أيتها الطُهر الطاهر،طمعاً في خلافته! فأتاهم زَجرُ السماء لِـيوقفهم عندَ حُدودِ الأدبْ! ولِـيكفوا عَن تَحديْ مقاماتِ السادةِ الأصفياءْ!! أليـسوا هُم بالأمسِ خفافيشُ العقبة يتسابقون لاغتيالِ أبيكِ ففضحهم الله؟! وذاك سُليمٌ يشهد بها عن أبان عن عليًّ عن أبيكِ؟! وها هم اليوم أمسَوا خفافيش السقيفة يتدافعون لِـسلبكم ما آتَاكُم الله من فضله! أجل، هم أنفسهم كما أخبرَ والدكِ هم: فلان وفلان وفلان!! ...ها هي جهنم تتوعدهم.. وذلكَ تابوتهم فوقَ صخرةٍ في قعرِ جهنمْ يُـناديهم، ليُعذّبوا فيه إلى أبد الآبدين! جزاءً بما كانوا يفعلون!! ............ سيدتي! كيف بهم يومَ يُناديهم نبيهم: كيفَ أخلفتموني في أَهْلِ بيتي؟! هل أكبرتموهم وعَزرتُـموهم؟أم أهنتموهم وأقصيتموهم؟!! ماذا عن وصيي؟! هل شيعتموه إلى مقرِ خلافته ليكون خليفتي عليكم ؟ أم أخذتموه جراً وغصباً لِـيبايعكُم بدلاً منه؟! هل حفظتم وصيتي في شأنِ تلك الدار؟ التي كنتُ أُنادي أمامها كل يومٍ آيةَ التطهيرْ؟ أم روعتم اَهلها بـِمقدارِ تلكَ الضغائن المحبوسة في صدوركم؟! هل استأذنتم عند وقوفكم على باب دار الوحي كما كنتُ أفعل ذلك بالرغمِ هو بيت ابنتي؟ أم أشعلتم نارَ أحقادكم الدفينة فيه؟! هل حفظتموني في ذريتي (والمرء يُحفظ في ولده)؟! ام سبيتموهم وأقصيتموهم ولم تَـرعوا لهم في الله حرمة؟!! وَهل؟! ولِـمهديكِ الثأر أينَ الطالبُ بــذحولِ الأنبياء وأبناء الأنبياء؟! (وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَىٰ يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلاً(27)) سورة الفرقان إن موعدهم الصبح! أليس الصبح بقريب؟! ليلة ١٠ جمادى الاول سنة أربعمائة وتسع وثلاثون بعد الألف

منذ شهرين
23

إرهاصات كاتب وصورة مرجع............ (قصة قصيرة )

جلس محمد خلف مكتبه الصغير في إحدى غرف المنزل.. وكانت ستائر النوافذ تتحرك بتموج علواً وانحداراً يعبث بها تيار الهواء الداخل عبر النوافذ... رغم أن فتحة النوافذ بسيطة.. إنه مساءٌ من أماسي الشتاء. أمسك محمد قلمه وسحب ورقة من الأوراق الموجودة على يمينه فوق سطح مكتبه .. أراد أن يكتب موضوعاً لموقع (أقلام) الإلكتروني التابع للمعهد الديني ذي الدراسة عن بعد الذي يدرس فيه... فقال في نفسه، ماذا أكتب؟ هل أكتب في السياسة أم في الرياضة أم في مواضيع دينية؟ ثم قال: إذا كتبت في السياسة فالناس انقسموا إلى عدة أطياف سياسية، وعندما أكتب في موضع ما قد يغضب البعض ... وإذا كتبت في الرياضة فالموقع ديني وقد ينتقدني البعض... أما المواضيع الدينية فلا يمكن أن أخوض في أغمارها لأنني مازلت في بداية مراحل دراستي الدينية، وهذا بحر متلاطم أمواجه لا يركبه إلّا من نال نصيباً كبيراً من العلم، وإذا أردت أن أكتب فيه فكتاباتي فيه لا تتعدى أكثر من اقتباسات بسيطة وإذا تصرفت بها تصرفاً بسيطاً قد لا أوفق... ماذا أكتب؟ هل أكتب في الأدب؟ .. تساؤل يدور في ذهن محمد..وبعد برهة من الوقت...وإذا بباب الغرفة يطرق بطرقات خفيفة.. فيلتف محمد إلى الباب وهو يفتح ببطيء.. فيطل منه ابنه الصغير حسين ابن الاربع سنوات حاملاً بيده كأس ماء وهو مبتسم.. فيبتسم له والده.. فيتقدم بخطواته ويقترب من جانب مكتب أبيه .. وإذا بتيارٍ قوي يندفع من النوافذ فيعصف بالستائر وتتبعثر الأوراق من على سطح مكتب محمد.. فيسقط الكأس من بين يد حسين وتتحطم بين قدمي الوالد.. تتشابك خطوات الابن ويكاد أن يسقط بجسده على حطام زجاج الكأس.. فينتفض الوالد ليرفع ولده قبل سقوطه...ويحضن الوالد ولده... هنالك خطوات تقترب مسرعة وإذا بأم حسين تدخل الغرفة وترى الزجاج المحطم وزوجها يحتضن ولده...ففهمت الأمر...و قالت الحمد لله تعالى ولدي بخير واحتضنته.. ثم قالت: الفضل لله تعالى ثم لك يازوجي العزيز.. فلولاك لتمزق جسد ولدي.. تنهد أبا حسين.. ورمق ببصره الصورة المعلقة في إحدى زوايا الغرفة وكانت صورة آية الله العظمى السيد علي السيستاني(دام ظله).. وقال أبو حسين: لله تعالى أولاً ولك يا مولاي.. فعندما هبت الريح الصفراء وجتاحت ثلث بلدي وتحطمت أشياءٌ وأشياء صدح صوتك بفتوى الجهاد فأنقذت الأرض والعباد.. فلولاك ما جلسنا هانئين ولم ندرس مطمئنين.. ثم قال أبو حسين لزوجته: هنّأك الله تعالى بولد وأقر به عينك لكن اعلمي لولا فتوى الجهاد لفقدتي الزوج والولد والدار والسند..ثم قال في نفسه ماذا أكتب فيك ياسيدي فأنت سر أماننا وعنفوان عزنا يحتار الفكر وتتسابق الكلمات ويصمت القلم أي منها يختار فكلها عاجزة أمام عطائك مولاي..فما بي من نعيم الآن سر وجوده بعد مشيئة الله تعالى فتواك سيدي..أبا محمد رضا لو فديناك بعيوننا وفلذات أكبادنا وكل ما نملك لن نفي حقك مولاي......

منذ شهرين
23

رب ارجعون

كلمتان وردتا في القرآن الكريم لبيان حال الانسان عندما يأتيه الموت إذ يقول الباري (جل وعلا) : " حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ (99) لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ كَلَّا إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِنْ وَرَائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ (100) " (1) والهدف من طلب الرجوع هو ليعمل الصالح من الأعمال ... كلمتان تختصران الكثير من المعاني وتختزلان الكثير من المشاعر، الخوف والهلع من الموت والقلق لما هو قادم عليه في ذلك العالم ، ممزوجاً بالندم والحسرة على العمر الذي ضيعه هباءً منثوراً وعلى المال الذي شقي في جمعه ولم يستثمرهما في إثقال كفة حسناته ... وقد يكون الكثير منا مر في حالة خوف من أمر أهون من الموت بآلاف المرات بل قد لا يكون بينهما أي وجه مقارنة، أو مر بحالة ندم على أمر هو لا يمثل الواحد بالمليار بالنسبة إلى أمر عظيم كخسران العمر وضياعه ومع ذلك فقد كان الشعور بالخوف عظيماً وبالندم مراً لا يطاق، فكيف بالشعور الذي سيشعر به كل منّا عند الموت ونحن بين فكي الموت تفترسنا أنياب المنايا وتغرس مخالبها فينا آلام الموت وعذابات نزع الروح؟! أم كيف سنشعر وقد سُجّينا في ملحودتنا وقد أحاطنا التراب من كل جانب وإبتلعتنا وحشة الظلمة وقد تنقّل الدود على وجوهنا؟ هل الموقف مخيف؟ وهل لنا فرصة في تدارك ما فاتنا لوْ حلَّ فينا الموت وأصبحنا من ضيوف دكة المغتسل وأمسينا ليلتنا الأولى في منزلنا الذي لم يؤثث إلا بأعمالنا ولم يُكيّف إلا باعتقاداتنا؟ لا شك أنك توافقني عزيزي القاريء أن لا فرصة يمكن أن نحصل عليها حينئذٍ فقد أجاب (تعالى) طلب من جاءه الموت ممن سبقنا بالرفض إذ قال: " كَلَّا إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِنْ وَرَائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ " ... فلِمَ لا نتخيل أننا قد صرنا الى ما صار اليه من جاءه الموت وطلب من الله (تعالى) الرجعة الى الحياة ولنفرض أن الله أجاب طلبنا وها نحن اللحظة عدنا الى الحياة ... ترانا ماذا سنصنع؟ هل نعود إلى ما كنا عليه من تأخير الصلاة؟ واستماع الغيبة والأغاني؟ والنظر إلى ما حرم الله؟ والتقصير في حق الوالدين والأرحام؟ أم كنّا سنتغير إلى الأفضل؟ ها هي ذي الفرصة بين أيدينا والفطن من يعرف كيف تقتنص الفرص وتستثمر ... ــــــــــــــــــــــــــــــ (1) المؤمنون 99و100

رضا الله غايتي

صمت الهمسات

صمت الهمسات آوت إلى الفراش بعد يوم صاخب. مهلاً لاتذهبوا بعيداً في خيالكم فالصخب الذي تعاني منه ليس في العمل أو في السوق أو أو… بل هو صخب داخل المنزل، نعم داخل المنزل، أتعلمون لماذا؟ لأنها ومن معها لايُسمح لهم بالخروج أبداً إلا لحالة طارئة. لاتتعجلوا عجبكم. نعم لاتتعجلوا، فالآتي ربما اكثر عجباً. لايسمح لها أن تفتح الباب إذا طرقه طارق، لأن الأب يتصور أن هناك فارساً سيحملها على ظهر جواده كأميرة فارّة! نعم هكذا. بل يعمد إلى الثقوب التي في الباب فيسدّها حتى لاتبصر إشراقة الشمس. نعم، بعد ذلك الصخب من ضجيج الأطفال الذين يملأون البيت ولعبهم، وهي تنظر إليهم وترمق السماء بنظرة توسل: متى أكون؟ نعم متعبة من ضجيج ماكنة الخياطة التي تعمل عليها، وأصبحت مطمع الآخرين ليأخذوا ماتجنيه من مال قليل بعد تملّق كاذب لها، وهي تشعر بكل ذلك. آوت إلى فراشها لعلها تنعم بلحظة هدوء واسترخاء، ووضعت في اُذنيها سماعة لتغفو على ترتيل لآيات القرآن بصوت جميل، ولكن مزّق هذا الصمت صوت طفل صارخ يحتمي بها من قسوة أمه لتنهض في رعب وتشكر الله على كل حال، لأنه ورغم حالها الذي تعيشه، إلا أن هناك من تمثل له أماناً يحتمي ويلوذ بجانبها ليحس بالأمان والحب...

حنان ستار رواش حسوني الزيرجاوي

مفتاح السعادة

خرجت أبرار من غرفتها و قد حزمت حقيبتها و هي ترتجف من الغضب، وتردد كلمات طالما رددتها من قبل: " لا يستحق ما أقوم به... لا يستحق ما أقدمه له ... هل هذا جزاء صبري معه ؟ ... هل هذا جزاء تضحيتي ؟ ... " و ما إن وصلت الى مخرج المنزل حتى تذكرت أنها لم تأخذ معها مفتاح منزل أبيها الذي خلا منذ مدة، فعادت مسرعة وهي تبحث عنه فسألتها زهراء: عمّ تبحثين؟ أجابتها : أبحث عن مفتاح منزل أبي لأعيش فيه وأرتاح فيما بقي من عمري من هم أخيك . تبسمت زهراء قائلة : استهدي بالله . فصرخت بوجهها وقالت: لن أكون نسخة مكررة منك... تعانين من فقر زوجك ومع هذا تصبرين على سوء خلقه وتعاملينه بالحسنى وكأنه أفضل زوج على هذه المعمورة تبسمت زهراء ثانية و أرادت أن تلفت انتباهها فقالت : لقد وجدت المفتاح .. أقبلت عليها أبرار قائلة: إذن أعطيني إياه لأرحل عن أخيك الناكر للمعروف و الجاحد للجميل أجابتها زهراء: لم أقصد مفتاح منزل أبيك بل قصدت الأهم منه! قالت أبرار: أي مفتاح تقصدين؟ أجابتها بكل ثقة: مفتاح السعادة... ألا يهمك أكثر من مفتاح المنزل؟ قالت بحسرة: يهمني... ولكن أين أجده؟.... مع أخيك؟! قالت: نعم أجابتها باستهزاء : وكيف ذلك يا فيلسوفة؟ وأنا معه منذ سنوات ولم أجده؟ قالت زهراء : لم تجديه لأنك تقدمين كل ما تقومين به طوال هذه السنين لأخي، وأنت تعرفين أنه لا يجازيك بالحسنى... فلمَ تقدمين له؟ ولمَ تطالبيه بالجزاء؟ أضعتِ جهودك وسبّب لك ذلك التعاسة ... ألم تفكري يوماً أن تتقربي بكل ما تقدمينه لزوجك وأسرتك إلى الله ( تعالى ) وتطلبين منه الجزاء. قال تعالى: " يَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ وَأَنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُؤْمِنِينَ " (1). وقال أيضا: " وَاصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ " (2) وقال: " قَالُوا أَإِنَّكَ لَأَنتَ يُوسُفُ ۖ قَالَ أَنَا يُوسُفُ وَهَٰذَا أَخِي ۖ قَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَيْنَا ۖ إِنَّهُ مَن يَتَّقِ وَيَصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ " (3). عزيزتي أبرار: لا تهدمي هذا البناء المقدس بطريقة تفكيرك هذه، ولا تكدري حياتك بل استثمري وضعك الذي أنت فيه للتقرب إلى الله.. ولا تنتظري جزاء من أحد فإن جزاء الله خير الجزاء.. لا يعدله جزاء الناس أجمعين.. فكري بهذه الطريقة تهدأ نفسك ويرتاح بالك و ينشرح صدرك و ستحصدين الثواب الجزيل و سيجازيك عليها الرب الكريم " فَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ " (4) سرَتْ كلمات زهراء في قلب أبرار وهدّأته فسادَ فيه الاستقرار والاطمئنان .. و ما إن أنهت زهراء كلامها حتى جلست أبرار على سريرها، وقالت: الآن عرفت سر سعادتك وسكينتك، رغم ما تكابدينه من الألم وتتجرعينه من الحزن. وددتُ لو أنك قلت لي ذلك قبل سبعة عشر عاماً، لكان كل ما قدمته لأخيك من خير في ميزان حسناتي، ولما تنغصت عيشتي طوال تلك السنين، ولما ملأ شعري شيباً... بل ولتمتعت بحياتي.. نعم لكنت أشعر بالسعادة عندما أقدم لهم خدماتي، لأني أقدمها بأجر باهض مودع عند أمين مقتدر، يردها لي يوماً أحوج ما أكون فيه إلى الجزاء والثواب . ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ (1) آل عمران 171 (2) هود 115 (3) يوسف 90 (4) الزلزلة 7

رضا الله غايتي

التكامل الثقافي للمرأة و الحياة الزوجية

ما أن تتزوج المرأة حتى تزداد مسؤولياتها فتنهمك أغلب النساء بهذه المسؤوليات و تنشغل بها فتتأخر عن التكامل العلمي ، والثقافي ، ومواكبة التطورات بعكس الزوج المتواصل علمياً وثقافياً مع تطورات الحياة ...و حينها يلاحظ الزوج ان هناك شرخاً عميقاً بينه وبينها ... وان المسافة قد ابتعدت كثيرا .. بينما نجد البعض الآخر من النساء و هن القلة النادرة في مجتمعنا العراقي يقدمن تكاملهن و تقدمهن العلمي و الثقافي على حساب الزوج و الاولاد .. في حين ان المرأة الذكية لا تتنازل عن طموحها و في الوقت نفسه تؤدي التزاماتها الزوجية والعائلية..و ذلك بمعالجة أهم الأسباب و أبرز المعوقات و هو ضيق الوقت غالبا وذلك من خلال عدة حلول نذكر منها : 1- وضع خطة أو برنامج بالمهام الواجب عليها تأديتها بحسب الأهمية مع تخصيص وقت بين عمل وآخر للراحة أو لممارسة هواية لغرض تجديد النشاط .. 2- عدم تضييع الوقت بمتابعة الافلام و المسلسلات غير الهادفة والتي تضيع العمر الذي تسأل عنه يوم القيامة ... كما روي عنه (صلى الله عليه وآله وسلم ) :" لا تزول قدما العبد يوم القيامة حتى يسأل عن أربع : عن عمره فيما أفناه .... " (1) ، بل قد تكتسب الذنوب والآثام من خلالها فيما لو وقع نظرها على مشاهد محرمة والعياذ بالله. . 3 - تخصيص وقت محدد لتصفح برامج التواصل الاجتماعي لكيلا تلتهم جل الوقت و الابتعاد عن المراسلات التي لا تجدي نفعا عاما ولا خاصا .. 4-بإمكانها أن تستثمر قدرتها على إدارة أكثر من عمل في وقت واحد فتطهو الطعام مثلا و تراقب الثياب في آلة الغسيل و تشرح لولدها ما صعب عليه فهمه -- إن أمكنها ذلك -- أو أن تستمع للمواقف التي تعرض لها خلال اليوم و كيف تعامل معها فتشجعه أن أصاب و تقوم سلوكه إن أخطأ... 5 - أغلب الأعمال المنزلية لا تفتقر إلى إعمال الذهن لذا يمكن للمرأة و هي تؤدي أعمالها أن تشغل ذهنها بالأمور النافعة من خلال الاستماع إلى محاضرة أو درس أو برنامج مفيد يثري رصيدها الثقافي و العلمي ... وهكذا يكون للمرأة بعض الفائض من الوقت يمكنها إستثماره في مطالعة الكتب أو تنمية هواية ككتابة الشعر أو القصص و غير ذلك حسب توجهاتها و طموحها ... عزيزتي ... إن قطار العمر لا ينتظر فإن استثمرتيه استثماراً صحيحا تقدم و تقدمت معه والا تقدم هو فيما تبقين انت على ما أنت عليه بل تكونين قد غبنت نفسك ...كما روي عن الإمام الصادق ( عليه السلام ) :" من اعتدل يوماه فهو مغبون ومن كان في غده شرا من يومه فهو مفتون" (2) وفقنا الله وإياكم للطاعة والعمل... -------------------------------------- (1 ) أمان الأمة من الاختلاف ج1 ص141 (2 ) أحاديث في الدين والثقافة والاجتماع ج1 ص146

رضا الله غايتي

احدث التدوينات

جفاف وبرود العلاقة الزوجية

جفاف وبرود العلاقة الزوجية ما هو السبب المهم في برود وجفاف العلاقات الزوجية؟ ومايترتب على ذلك من أثر سلبي يؤدي إلى تفكك الروابط الأسرية وانعكاسها بشكل خاص على إدارة الأسرة وتربية الأطفال وبالتالي تفكك المجتمع بشكل عام؟ لننطلق من قول الله تعالى خالقنا ومصورنا وعالم الكون والعارف بمتقلباتنا وظروفنا فقد قال الله في محكم كتابة المجيد(وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ) سورة الروم (٢١) إن الروابط الزوجي مقدسة بنص القران الكريم فبعد اكتمال العقد الشرعي يجب أن يفهم الزوجان شخصية الآخر ويحاولا قدر الإمكان الوصول إلى نسبة مقبولة من الانسجام، الذي بدوره يلقي هذه الأسرة إلى بر الأمان؟ ولو التزم كل من الرجل والمرأة بإحكام الله تعالى والاختيار وفق أسس صحيحة ومقبولة شرعاً، لما حدثت مشكلة، فمخافة الله هي رأس الحكمة وهي الخط الأول الذي يجعل الانسان يفكر قبل أن يُقدم على أي شيء؟ وإذا لم يكن الاختيار صائباً وصحيحاً منها: عدم الانسجام الفكري والنفسي والاجتماعي فالمشكلة تبدأ من هنا. فكل طرف يستبد برأيه دون الرضوخ إلى الحوار البناء الذي من شأنه أن يفكّ عقدة التعصب والكبرياء بين الزوجين.فكل معجب برأيه ولايتنازل للآخر من أجل فرض السلطة والقوة. والتنازل يعتبر ضعفاً بلغة ضعفاء الشخصية... فإذا وصل الأمر إلى هذا الحد يجب على الزوجين الرجوع إلى الله تعالى وأن يفكر كل واحد منهما ملياً بينه وبين نفسه (فأنتِ أيتها الزوجة تسمعينني وأنت أيها الرجل تسمعني) فالذي يعترف بالخطأ يكون أقرب إلى الله تعالى والاعتزاز بالرأي الخاطئ ليس قوة بل ضعفاً، فكّروا بشكل منطقي... إذا كنتم في بيت واحد ولكن بينكما طلاقاً عاطفياً وكل واحد بعيد عاطفياً ونفسياً وجسدياً عن الآخر، فمن المتضرّر يا تُرى؟ أكيد أن أول المتضررين نفسياً هي أنت أيتها الزوجة. وأنت ايها الزوج... وهذا الطلاق العاطفي سيلقى بظلاله على الأبناء أيها الزوجان؟ قرّرا سوية أن تجلسوا جلسة الأحباب وكلٌ يفتح قلبه للآخر من الآن: من كانت بعيدة عن زوجها فلتتقرب إليه في هذه اللحظة وتنوي بذلك الخفاظ على أسرتها، وسوف يفتح لها الله ألف باب من فضله، وكما يقول الله تعالى في الحديث القدسي (انا عند حسن ظن عبدي بي إن خيراً فخيرٌ وَإِنْ شراً فشر).... وأنت أيها الزوج كن لطيفاً مع زوجتك وأم أبنائك، فالمرأة أمانة عندك وهي ريحانة وليست بقهرمانة، فكلمة جميلة تطيب بها خاطرها كفيلة بإشعارها بالسعادة... فالسعادة في كلمتك الحانية وابتسامتك الجميلة. فكل حركة تصدر منكم فهي رساله الى أبنائكما... وأنتما القدوة التي يجب أن تكون لأولادكم فكونوا على قدر المسؤولية وكما أوصاكم الرسول الكريم وأهل بيته الأطهار عليهم أفضل الصلاة والسلام... يبقى شيء أودّ أن الفت أنظار الأخوة والأخوات إليه وهو موضوع الحوار، كيف يتم؟ وخصوصاً من الزوجة للزوج. فإذا كان هناك اختلاف في الرؤيا التربوية بين الزوجين وكانت الزوجة على الوجه الصحيح كيف يمكنها أن توجّه زوجها بأسلوب لا ينفّره منها؟ الحل يكمن باختيارك للوقت المناسب لذلك، وأسلوبكِ اللّماع الجذّاب فلكل رجل مفتاح يجب ان تعرفه الزوجه لتلج إلى قلبه. فلو انتقدته ووجهت له الاتهامات بعنف وغلظة فمن الواضح أنه سيرفض الكلام حتى لو كان صحيحاً، لأنه سيعتبر ذلك انتهاكاً لذاته ولشخصيته ولرجولته! فيمكن استخدام اسلوب لايجعل زوجك يشعر بالإهانة من التوجيهات، بإسلوب يتناسب مع قوامه كرجل. ولا ننسى أن الدعاء (وقبول الآخر بما يمتلك من سلبيات وإيجابيات هو مفتاح السعادة الزوجية) وأحب أن أشير إلى أن واحدة من المشاكل الزوجية هو برود العلاقة الحميمية من جهة الزوجة اتجاه زوجها، فالاتصال البدني أحد أهم أسباب الانسجام التدريجي، لأنه حاجة من حاجات النفس الفطرية، والرجل يحبّ أن يرى زوجته متجددة كل يوم وتعطي وقتاً خاصاً لعلاقتهما... وشيء آخر هو: أن أغلب الأزواج والزوجات لا يحاولون ان يطوروا من ذواتهم، فلو عزمت على أن أتعلم سياقة السيارة أليس من الأجدر لي ان أرف تفاصيل أكثر عن سيارتي التي أمتلكها؟ أو عندما أدخل تجارة معينة أليس من المهم أن أطور خبراتي في هذا المجال؟ إن الابتعاد عن قراءة الكتب والمطالعه في المجال الاسري واحدة من أسباب الجفاف العاطفي والتفكّك الأُسَري وانهدام الاسرة. واتمنى من الإخوة والأخوات أن يخصّصوا وقتاً للقراءة فلو شاهد الزوج زوجته تقرأ كتاباً فإن من الممكن أن يتاثر وينتابه الفضول لما تقرا، وسوف يتقرب من الكتاب الذي تقرؤهُ فلو وجدها تقرأ كتاب (لغات الحب الخمس) للدكتور جاري تشامبان. فإنه سيشعر بأن زوجته تحاول أن تطور من أسلوبها معه ومن المحتمل أنه يغير من فلسفته القديمة، وكذلك الزوجة إذا شاهدت زوجها... فالاهتمام بالجانب الفكري ضروري جداً من أجل ردم كثير من العقبات التي تقف بوجه الحياة الأسرية وبالتالي الوصول إلى نسبة معقولة من الانسجام الفكري والعاطفي والذي سينعكس إيجاباً على التواصل مع الأبناء وبالتالي بناء جيل واعي مقدرٍ للمسؤوليات التي تقع على عاتقهم ومن الله التوفيق… الكاتب: قاسم المشرفاوي

منذ 16 ساعة
4

نداء الحق

آهات باكيه

إنكسار قلم

الوفاء للشهداء

النصيحة الدينية وشباك الانحياز التأكيدي

في ليلة زفافك إحرص على رضا خالقك

البعد الكيفي أولاً

إصلاح النفس مفتاح السعادة

هــــو مثــل أخــي

احدث المدونين

رضا الله غايتي

فلاح حسن عبدالرضا العزاوي

حنان ستار رواش حسوني الزيرجاوي

نجاة رزاق شمخي جبر الكناني

زينب فاخر كامل حميد الحسيناوي

Ahmed Al Imarn

ارحيم مروح عيدان جازع الخزاعي

حسين جبر هلال جابر السعيداوي

بسام غازي هاشم حسن المياح

هيثم ناصر حسين شنجار الغزي

تواصل معنا

  • موبايل : 0773188800