اهمية السنوات الأربع الأولى من حياة الطفل

منذ شهر

يعيش الطفل تسعة أشهر في بطن أمه في عالم صغير محدود. عالم ليس فيه مفآجات ولا مسؤوليات! كل شي جاهز له! يأخذه ببساطة وبدون تكلّف، من أمه! بدءاً بالطاقة وانتهاءً بكل ماتشعر به الأم من فرح وسرور!!!
ومنذ تلك اللحظة تبدأ عملية التربية والنهوض بواقع الطفل قبل خروجه إلى عالم مليء بالتحدّيات ومليء بالمتاعب والمصاعب، بل أن التربية تبدأ قبل هذا الوقت،
كيف ومتى؟
عندما ذكر الرسول الكريم (صلى الله عليه وآله) في حديث مبارك وأوصى باختيار الزوجة الصالحة فقال:- "تخيّروا لنطفكم فان العرق دساس".
وقال أيضاً: "لاتسترضعوا الحمقاء". مبيّناً ما لعملية الوراثة من دور فعّال في نقل بعض الصفات والسمات إلى الطفل عن طريق الجينات الوراثية وقد أثبت العلم الحديث الآن ذلك…
ولكن نرجع ونقول: إن الدور التربوي يتدخل في تعديل تلك الصفات وتغييرها وفقاً لاستعداد الإنسان وميوله الفطرية... فالله تعالى يقول في محكم كتابه المجيد ((وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا (7) فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا (8) قَدْ أَفْلَحَ مَن زَكَّاهَا (9) وَقَدْ خَابَ مَن دَسَّاهَا (10))) سورة الشمس.
فاستعداد الإنسان منوط بالميل إلى اختيار أحد الطريقين: إما الخير وإما الشر، فالله قد أودع الإنسان العقل وهذه الجوهرة هي التي تحرك الإنسان وفقاً لميوله المكنونة وما يلحق به من مؤثرات من المحيط!

هنا ينبغي تنمية الفطرة السليمة منذ الوهلة الأولى في نفس الطفل لأن الطفل سهل التوجيه في الأيام الأولى، ويمكن توجيهه نحو الصلاح والخير، لأنه لم يلوث بالذنوب والخطايا بعد، والتي تكون مانعاً وحاجزاً من تقبل الخير...
فعمل الخير والإحسان أمام ناظري الطفل يساعده على الاعتقاد والإيمان بهذه الأعمال مما يُقوِّي لديه الوازع الإيماني والعقائدي الذي يدفعه نحو التسليم المطلق بأعمال الخير والبر! فالسنوات الأولى للطفل وخصوصاً الأربع منها يجب أن تكون مرتكزة على زرع القيم والمبادئ بطرق بسيطة، كقراءة القصص التربوية الهادفة والقدوة الحسنة أمامه، واستخدام أساليب الحوار الهادفة. فشخصية الطفل يمكن تنميتها وبناؤها بشكل سليم وقوي إذا تم استخدام الأساليب الصحيحة في التعامل معه كإنسان محترم له قيمة وكرامة ورأي، لأنه سيشعر بقيمته الذاتية التي من خلالها يستمد قوته وثقته بنفسه، وبالتالي ينشأ عنده الشعور بالمسؤولية في وقت مبكر، وهذا مانصبو اليه ونتمناه، فيكون طفلاً صالحاً وسليماً ومعافى نفسياً وواثقاً من نفسه وراضياً ومعتزاً بذاته...



قاسم المشرفاوي

اخترنا لكم

اعتقــــادات باطلــــــــة ...1... { المكتوب على الجبين لازم تشوفه العين}

أي إنه لا سبيل الى تغيير ما كتبه الله (تعالى) للعبد من مرض وصحة ونجاح وفشل ومقدار العمر وما شابه ذلك، وهي عقيدة يهودية قال ( تعالى): " وَقَالَتِ الْيَهُودُ يَدُ اللَّهِ مَغْلُولَةٌ غُلَّتْ أَيْدِيهِمْ وَلُعِنُوا بِمَا قَالُوا بَلْ يَدَاهُ مَبْسُوطَتَانِ "(1)، فقالوا إن الله (تعالى) إذا كتب على عبد أمرا فإن يديه مغلولتان عن تغييره كناية عن عجزه (تعالى عن ذلك علوا كبيرا) فأجابهم بأن يداه مبسوطتان كناية عن قدرته على تغيير كل ما يكتبه على العبد، بل وقدرته على كل شيء. و لتوضيح بطلان هذا الاعتقاد لا بد من تقديم مقدمة : هناك لوحان: الاول : لوح المحو والاثبات : و هو اللوح الذي كتب الله (تعالى) فيه مقادير الانسان إلا إنها قابلة للتغيير. بحيث يمكن له الاجتهاد والسعي إلى تغييرها بإذن الله (تعالى) من خلال الدعاء ودفع الصدقات وبر الوالدين وصلة الأرحام وما إلى ذلك كما روي عن الإمام الباقر (عليه السلام) لزرارة: " ألا أدلك على شيء لم يستثن فيه رسول الله (صلى الله عليه وآله) ؟ قلت: بلى، قال: " الدعاء يرد القضاء، وقد ابرم إبراما - وضم أصابعه –" (2). وعن عمر بن يزيد: سمعت أبا الحسن (عليه السلام) يقول: " إن الدعاء يرد ما قد قدر وما لم يقدر، قلت: وما قد قدر عرفته فما لم يقدر؟ قال: حتى لا يكون " (3). وعن الإمام الباقر (عليه السلام): " البر وصدقة السر ينفيان الفقر، ويزيدان في العمر، ويدفعان عن سبعين ميتة سوء " (4). و عليه فلو إن الله (تبارك و تعالى) قدر للانسان في هذا اللوح (لوح المحو والاثبات) أن يكون عمره خمسين سنة مثلاً فوصل رحمه وبر والديه ودفع الصدقات فإن الله (عز وجل ) لأجل ذلك قد يمحو ما قدر له من العمر (الخمسين سنة) ويثبت (ثمانين سنة مثلا) بدلا عنها. وبالمقابل إن لم يفعل ذلك فإن الله يمحو (الخمسين سنة) ويثبت (ثلاثين سنة) مثلاً. كما روي عن الإمام الصادق (عليه السلام): " الذنوب التي تغير النعم البغي، والذنوب التي تورث الندم القتل، والتي تنزل النقم الظلم، والتي تهتك الستور شرب الخمر، والتي تحبس الرزق الزنا، والتي تعجل الفناء قطيعة الرحم، والتي ترد الدعاء وتظلم الهواء عقوق الوالدين " (5). الثاني : اللوح المحفوظ: لعلم الله (تعالى) المسبق بأن العبد سيبر والديه أم لا؟ و سيصل رحمه أم لا؟ وسيدفع الصدقات أم لا؟ فإنه (جل و علا ) يثبت منذ البدء مقدار عمره (ثمانين سنة أو ثلاثين سنة) . إذن طالما الانسان على قيد الحياة فإنه لا يخلو من أحد حالين: أما يعمل ما يغير ما قدر الله (تعالى) له نحو الأفضل، أو يعمل ما يغير ما قدر له نحو الأسوأ، وإن (المكتوب على الجبين) يمكن تغييره للأفضل أو للأسوأ وفقاً لعمل الانسان، وعليه فلا صحة للمقولة الشائعة تلك والاعتقاد بها باطل. ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ (1) المائدة 64 (2) و (3) ميزان الحكمة ج2 ص9 (4)المصدر السابق ج1 ص254 (5) المصدر السابق ج3 ص362

منذ 3 أشهر
22

سودت صحيفة اعمالي

أعددت أمتعتي... جهزت حقائبي ....كنت متفائلة ....وضعت كتاب الفقه الوجيز في حقيبتي الصغيرة ...طريقي طويل وأملي كبير وشوقي أكبر ... فأنا نويت الدراسة في جامعة أم البنين عليها السلام ...أعددت جواباً لكل سؤال أتوقعه وحين وصلت إلى مركز الصديقة الطاهرة روحي لها الفداء . ...... دخلت ومن معي من المتقدمات تلقينا من الأخوات كل الترحيب وحسن الضيافة .وحين جاء دوري سألتني المشرفة :- إذا نصحت إحدى المتبرجات ولم تلتزم فماذا يكون شعورك هل تشعرين بأنك أفضل منها؟ قلت وبدون تردد: نعم، أنا أكيد أفضل منها فإن الله هداني للإيمان. قالت المشرفة وهل اطلعت على سريرتها لتحكمي عليها ؟ عند ذلك شعرت بأني فشلت في الاختبار !!!! من أنا لأحكم على الناس ؟ من أنا لأزكي نفسي ؟ فعلاً هل اطلعت على سرائر القلوب؟ لقد أرداني هواي وغرتني نفسي .سودت صحيفة أعمالي. ....عدت والحسرة تملأ قلبي على أعوام كان العُجب قائدها والغفلة حاديها. عرجت إلى مولاي علّي أردّد: سودت صحيفة أعمالي واوكلت الأمر إلى حيدر سودت صحيفة أعمالي ووكلتُ الأمر إلى حيدر.

منذ 3 أشهر
41

الإنترنت وأثره على الحياة الزوجية

أروقةٌ طالما غصت بالخصوم وشهدت على تبادل نظرات الحقد والألم في عينيهم بعد أن كانت يوماً إلى تحقيق الأحلام والآمال من أهم سبلهم... وقاعاتٌ تبعث الأجواء فيها على الأسى والتحطم، مشحونة باتهامات وهجاء وصراخ قد علا بنبرات التظلّم، حتى وكأنه أثاثها الخشبي قد تأوّه وتأوّه وودّ لو أنه أحرِق أشجاراً في جلباب خضرتها ولم يستمع إلى أشجان بلغت القمة في قساوتها.. وتلك القراطيس البيضاء التي لطالما خط عليها قلبان نابضان بالحب والأمل أحلامهما الوردية، أضحت مظلمة سوداء، قد سوَدتّها الدموع والآهات الممتزجة بحبر قلم بكى سواد عينه وهو يخط بألم كتاب الندم. فيا لها من مفارقة قرطاس أبيض قد تلوّن بالبهجة والفرحة ولم يلبث كثيراً حتى أحيلت بهجته إلى ظلمة وعتمة بقرطاس آخر. قرطاس أسّس أسرة ... وآخر هدمها... مشهد غاية في القساوة وكيف لا يكون كذلك وقد اكتنف نفوساً تتمزق، وقلوباً تتقطع، وفلذات أكباد تتشرد، بل وتتيتّم من أحد والديها رغم أنه لازال على قيد الحياة... ولكنه على قساوته بات مألوفاً جداً لدى المحامين والباحثين الإجتماعيين والقضاة ؛ ولا غرو في ذلك فقد عاشوا الكثير من تلك القصص المؤلمة وبشكل يومي حتى ألفوها !!!! ولطالما قرأوا في وجوه الخصوم أقسى ألوان المعاناة .. من المعلوم أن للطلاق أسباب كثيرة يطول البحث فيها، إلا أننا ارتأينا أن نسلط الضوء على أكثرها شيوعاً، وأشدها على الأسر اليوم وقوعاً، وهو ((الإنترنت )). يقول رئيس مجمع دار القضاء في بغداد الجديدة القاضي (أمير زين العابدين) إن “أهم سبب اليوم يؤدي الى زيادة حالات الطلاق هو الإنترنت، إذ كانت سابقاً حالات الخيانة الزوجية من الصعب إثباتها، إذ يفترض أن تحدث في فراش الزوجية، أما اليوم أصبح إثبات حالة الخيانة لدى الزوجين سهلة. فيكفي أن يتحدث الزوج أو الزوجة مع شخص آخر أو يمارس بعض الممارسات عبر مواقع التواصل الاجتماعي لتثبت الخيانة وبعدها يقع الطلاق” (1). من جانبه (أرجع رئيس المركز العراقي لشؤون المرأة "الحسين الدرويش" السبب في تزايد حالات الطلاق إلى التكنولوجيا الحديثة، التي أثرت بشكل كبير على النساء والرجال، حيث إن أغلب حالات الطلاق كان سببها المباشر، أو غير مباشر، مواقع التواصل الاجتماعي )(2) ولكي نكون منصفين لا يمكننا الادعاء بأن الإنترنت هو السبب في الطلاق وهل يمكن أن تعد يوماً أداة ارتكاب جريمةٍ ما هي الجاني؟! بل لابد من وجود محرك هو الذي حركها، وفاعل بملئ إرادته قد أهوى بها على جسد الحياة الزوجية فأرداها قتيلة... ترى ما الذي ألجأه إلى استخدام الإنترنت بهذا الشكل الخطير؟ وكيف تمكّن مجرد جهاز صغير من تدمير عش أسرته الكبير؟ وهل يمكن معالجة الحياة الزوجية بعدئذٍ وعودتها إلى الحياة كسابق عهدها ؟؟ وكيف يمكن ذلك؟ ثم كيف يمكننا استخدام الإنترنت بشكل يخدم الحياة الزوجية ويسعدها؟ تساؤلات نحاول الإجابة عنها على نحو الإيجاز فيما يأتي .... الأسباب التي تُمهّد لاستخدام الإنترنت بشكل سلبي: يعد الانترنت مصدراً هاماً للمعلومات وهو أيضاً يوفر سبل اتصال سهلة ويسيرة وبذلك لا يمكن القول أن كل من يستخدمه فهو خاطئ، وإنما سوء استخدامه هو السلوك الخاطئ لما يترتب عليه من آثار خطيرة على المستخدم نفسه أولاً وعلى المحيطين به ثانياً لاسيما الزوجة. ومن أبرز الأسباب التي تمهد للاستخدام الخاطئ للإنترنت هي: أولاً: ضعف الوازع الديني ووهن الجانب الخُلُقي للمستخدم، واتّباعه لأهوائه وشهواته. ثانياً : الهروب من المشاكل : فقد يكون الواقع الذي يعيشه المستخدم لا يروق له لسبب أو لآخر فيعمد إلى الهروب منه واللجوء إلى الإنترنت. ومن المعلوم أن مجرد هروب الإنسان من الواقع وعدم مواجهته له يشكّل نقطة ضعف في شخصيته، وبالتالي فمن يقتحم الإنترنت بشخصية ضعيفة من المحتمل جداً أن يتأثر به سلباً. ثالثاً: حب الظهور: قد لا يجد الشخص تقديراً لذاته من قبل الآخرين في حياته الواقعية فيلجأ إلى الحياة الافتراضية التي يعيشها مع الكثير من الأشخاص عبر وسائل التواصل الاجتماعي والذين غالباً ما يتميزون بالمبالغة في المجاملات فيحصل بذلك على بغيته في تقدير الآخرين له. رابعاً: ولوج هذا العالم أساساً لأهداف غير أخلاقية ، من قبيل مشاهدة المواد المحرَّمة التي تعرض على بعض المواقع، أو لأجل خوض بعض المغامرات في تكوين علاقات مع الجنس الآخر مستغلاً ما تتّسم به وسائل التواصل الاجتماعي على مختلف أنواعها من سرية وسهولة التواصل فيها في أي زمان ومكان وتحت أي ظرف... آثار الاستخدام السلبي للإنترنت: لابد لكل سلوك سلبي من آثار سلبية تترتب عليه، وهكذا الاستخدام السلبي للانترنت، ومن أهم تلك الآثار: أولاً : كثرة استخدامه فضلاً عن الإدمان عليه الذي يلتهم جُلّ وقت المستخدم مما يؤثر سلباً على علاقاته ومسؤولياته، وأولها بلا شك علاقته الزوجية وواجباته تجاهها. وبذلك يعاني شريك الحياة من الحاجة إلى الاهتمام والفراغ العاطفي. وعلى الرغم من أن هذا الاستخدام السلبي لا يقتصر على الرجال وحسب إلا أنهم يشكلون النسبة العالية فيه، الأمر الذي يؤدّي إلى تضاعف الآثار السلبية؛ لأن المرأة كما هو معلوم بطبيعتها أكثر عاطفة وأشد حاجة إلى الحب والاهتمام .. ثانياً : مشاهدة ما يعرض من مواد لا أخلاقية تؤثر بشكل سلبي كبير على الحياة الزوجية ؛ لأنها تُفقِد من يشاهدها القناعة بحلاله الثابت لكثرة ما يشاهد من تعدد وتنوع وتغير المواد المحرمة . ومن الواضح أن حالة عدم الرضا عن شريك الحياة من جهة والرغبة الملحة في الحصول على نظير ما يشاهد من جهة أخرى تولّد الكثير من المشاكل مما يدفع بعض الأزواج إلى البحث عن بديل. وسواء كان ذلك البديل شرعياً من قبيل تعدد الزوجات والزواج المنقطع أو غير شرعي فإنه لا يجد ضالته البتّة ولا يشعر بالرضا قط؛ لأن سبب مشكلته لا تكمن في الخارج بل ينبع من داخله وهو فقدان القناعة... ثالثاً : التأثر بالحياة الافتراضية التي توفرها مواقع التواصل الاجتماعي والاهتمام بها على حساب الحياة الواقعية . فالكثير من المستخدمين يُبرزون أجمل ما فيهم من سمات بل وينتحلون أفضل وأرقى الصفات في الحياة الافتراضية، فينشرون منشورات تعكس للآخرين مدى تقواهم وتسامحهم وحسن معاملتهم للآخرين، أو منشورات قد تثير استعطاف الآخرين عليهم فيحصدون أزاء ذلك الاحترام المبالغ فيه وحسن المعاملة بل ونعته بأجمل الصفات، وفيهم من يتعمّد أن يدسّ السم بالعسل ومن كلا الجنسين على حد سواء، فتجد الرجل يكتب للمرأة أرق التعبيرات التي تُشعرها بأنها جوهرة بين يدي فحّام، وأنها مظلومة، وأنها في المكان الذي لا يناسبها وبين يدي الرجل الذي لا يستحقها، وما إلى ذلك فضلاً عن الكلمات الرقيقة من قبيل (منورة، كلامك عسل و...). ومن النساء أيضاً من تستغل منشور رجل يصف فيه بعض معاناته لتعلق له بأجمل تعابير المواساة وبأرق الكلمات المدعومة ببعض (السمايلات المناسبة لذلك)! وبهذا يجد كل من الزوج والزوجة الذين يسيئان استخدام الإنترنت ضالتهما في الحياة الافتراضية... وما أن يعودا إلى الحياة الواقعية حتى يخلعا تلك الشخصية الجذابة ليعودا إلى شخصيتهما الحقيقية والتي غالباً ما تختلف عنها، فمن الطبيعي أنهما لا يجدان نفس المعاملة الأولى، إلا أنهما وللأسف لا يدركان أن هذا أمر طبيعي للاختلاف الشاسع بين الشخصيتين وأن الخلل يكمن في داخلهما بل يعزوان إلى تقصير من يحيطون بهم في الحياة الواقعية، فيتذمران ويقارنان بين كلا الحياتين إلى أن ينتهي بهما الحال إلى هجران الحياة الواقعية ولو عاطفياً، فيعيشان في الواقع بالجسد فقط حاصران كل المشاعر والعواطف والحب والاهتمام في الحياة الافتراضية.. ومما لاشك فيه إن لهذا السلوك انعكاسات سلبية شديدة على الحياة الزوجية، حيث يعاني الشريك الجوع العاطفي والذي تترتب عليه الكثير من المشاكل الصحية والنفسية عليه بل ومع ضعف الوازع الديني قد تُلجؤه إلى الاتجاه نحو نفس السلوك الخاطئ في استخدام الإنترنت من قبيل الاخذ بالثأر الذي نسمع به وللأسف الشديد كثيراً هذه الأيام. رابعاً: الخيانة الزوجية: وقد بات هذا الأمر اليوم شائعاً بين ضعيفي الإيمان وسيئي الخلق ــ وقد تتعدى من مجرد خيانة إلكترونية إلى خيانة واقعية ــ مبررين جرمهم بالحاجة الى الحب ،وفعلهم القبيح بانعدام الاهتمام من قبل الشريك . إلا أن أغلبها تبريرات شيطانية ومعاذير شهوانية؛ لأن الكثير منهم يمارس الخيانة لأجل الخيانة فقط لا لسبب آخر... ومع ذلك فقد يكون البعض صادقاً في دعواه، إلا أن ذلك لا يبرر له مطلقاً أن يكون أسيراً لهواه، وكان الأجدر به أن يُطْلِع شريكه على مدى احتياجه الشديد إلى العاطفة والاهتمام فلربما يستجيب لذلك... بل وحتى في فرض عدم الاستجابة فلا تسوغ له الخيانة تحت أي عذر أو لأي سبب لأن المؤمن والمؤمنة مهما واجها من ابتلاءات من هذا القبيل فإن إيمانهما بالله (تعالى) هو حصنهم الحصين وتقواهم هي درعهم المتين ، فلا يمكن أن ينجرفا بسيل عاطفي ،أو يهويا بعاصفة شهوانية ... إذن الاستخدام السلبي للإنترنت إنما هو بمنزلة مِعْول هدّام يغرسه المستخدم ظلماً وجوراً في جسد حياته الزوجية. ويبقى هذا المِعْول يحطّم فيها طالما بقيَ المستخدم عاكفاً على استخدامه السلبي للإنترنت. وهكذا حتى تلفظ آخر أنفاسها ويُهد كيان الأسرة وتتفكك أجزاؤها كما تنفرط حبات العقد عند قطع الخيط. وبتكرر هذا المشهد المريع للتفكك الأسري وبشكل كبير وبصورة يومية... كيف يمكننا أن نتصور المجتمع بعد سنوات؟! ناقوس الخطر يومياً يقرع أجراسه ولكن للأسف الشديد ما من مستمع وما من متعظ وأنى لهم الاستماع وقد أسكرتهم نشوة الحرام، وكيف لهم الاتعاظ وقد أزال وعيهم الانغماس في الهوى والغرام... هل من علاج؟ على مستخدم الانترنت سلباً أن يعي أولاً أن جرمه الذي اقترفه ذو بعدين: بعد إلهي؛ لتعديه حدود الله (تعالى) ولاكتسابه الإثم العظيم بسبب علاقاته الملوثة ومشاهداته المحرمة من جهة، ولتقصيره في تحصين زوجه من الحرام ثانياً ، قال الله (تعالى) : " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ (6) " (3) وبعد دنيوي : إذ إن تدمير العلاقة الزوجية كثيراً ما يترتب عليها تفكُّك الأسرة وتشرُّد الابناء الذي يسهم في تفكُّك المجتمع فضلاً عن تقديم نفسيات معقدة تسهم في تدمير المجتمع وتهديد استقراره. فإذا وعى كل تلك المخاطر المحدقة به من كل جانب وكأنه يقترب بسلوكه الخطير هذا شيئاً فشيئاً من فم ثعبان كبير فاغرٍ فاه لم يتبقَ الكثير ليتمكن من ابتلاعه وتحطيم كل شيء جميل في حياته... عليه أن يُعجّل في التوبة إلى الله (تعالى) توبة نصوحاً بأن يستشعر الندم على كل ما اقترفه ويقرر الإقلاع عنه تماماً. ثم إن عليه أن لا ييأس، فما من مشكلة إلا ولها علاج، ولكن لا بد من توفّر النية الصادقة من قبل الطرفين أولاً، وأن يطلبا العون والمدد من الله (تعالى) ثانياً ، وأن يتحلّيا بالإرادة القوية والعزيمة اللازمة حتى القضاء على هذا المرض الخطير الذي ينهش في جسد علاقتهما الزوجية ثالثاً .... وبما أن وجود المشكلة في الحياة الزوجية كوجود المرض في الجسم إذن لابد من المصارحة والشفافية والحديث بكل وضوح لتشخيص موضع العلة بكل دقة للبحث عن العلاج المناسب لها. فإن كانت العلة في غياب روح الإنصات والتفهم من الطرف الآخر كان العلاج في أن يتّسم بهما، وإن كانت العلة في غياب الحب عن الحياة الزوجية وانعدام الاهتمام بالطرف الآخر كان العلاج في إيجادهما. وهكذا ثم إن على من يقيم أو تقيم علاقات عاطفية أن يحدث نفسه أو تحدث نفسها وبكل صراحة لو ظهر أو ظهرت على الشخصية الحقيقية للطرف الآخر فهل يا ترى يبقى يُكِنّ له أو لها كل ذلك التقدير والاحترام ويعامله أو يعاملها بكل تلك المعاملة الحسنة ؟ غالباً لا... إذن لِمَ العناء والبحث عن بديلٍ لو حلّ في الحياة الواقعية محل الزوج الحالي لما حُلّت المشكلة. ألم يكن من الأجدى أن يسعى الشخص إلى تغيير نفسه نحو الأفضل ليكسب شريكه ويجعل من حياته حياةً أجمل، وفي الوقت ذاته ينال رضا الله (تعالى) عنه ويجزيه بذلك الجزاء الأكمل... كما أن من الضروري تقنين استخدام الإنترنت ووضع حدود في التواصل مع الأجانب والأجنبيات عبر وسائل التواصل الاجتماعي وتحديد زمن معين كأن يكون نصف ساعة أو ساعة فقط لتصفح تلك المواقع... وأخيراً العلاقة الزوجية مسؤولية طرفين فإذا ما أخطأ أحدهما فعلى الطرف الآخر أن يمد إليه يد العون وأن يساعده ويصبر عليه ولا يحبطه بل يشجعه بكل ما يتمكن ويصبر عليه حتى التشافي من مرضه. كيف يمكن إثراء الحياة الزوجية وإسعادها بالإنترنت؟ الإنترنت كما هو معلوم إنما هو كأي أداة ذات حدين يمكن استغلاله في الهدم والتدمير كما يمكن استثماره بالبناء والتعمير. ومن أبرز طرق استخدامه الايجابي هي: أولاً : يعد الإنترنت مصدراً ضخماً للكثير من المعلومات وفي شتى مجالات الحياة. وبهذا يمكن استثماره في إغناء الزوجين بالمعلومات الهامة عن الحياة الزوجية السليمة والسبل الكفيلة بإنجاحها فضلاً عن الحفاظ عليها جعلها حياة سعيدة بدءً من تعلم كيفية اختيار الشريك وما الأمور التي لابد أن تتوفر فيه مروراً بالتعرف على طبيعة تفكير الزوج الآخر، وإرشادات عن كيفية معاملته إلى كيفية احتواء المشاكل والقضاء عليها. وهو في كل تلك المراحل لا يوفر معلومات وحسب بل ويوفر مختصين من المتيسر جداً الاتصال بهم والاستفادة من خبرتهم. ثانياً: الإنترنت يساعد الزوج الذي اضطر إلى الابتعاد عن زوجته لسبب أو لآخر من مشاركتها في الأفراح والأتراح محيطاً بأخبارها وأحوالها، مغذّياً لها بالنصح والإرشاد والتوجيه غامراً إياها بأجواء الحب والحنان... ثالثاً: يمكن الاستعانة بالمحادثات الكتابية في فهم كل من الزوجين لبعضهما ، إذ إنها تشكل خير وسيط للتفاهم بين الأزواج الذين يعانون من حاجز الخجل.. وبذلك يتعرف كل منهما على ما يحب الطرف الآخر وما يكره. كما يمكن الاستعانة بها في تخطّي بعض العراقيل في سبيل حل المشاكل الزوجية. فمثلاً من لا يستطيع أو يأنف أن يعتذر كلامياً أو يفتقر إلى مهارة لغة الجسد التي تناسب ذلك يمكنه اللجوء إلى الكتابة المدعومة بالوجه المعتذر والآسف مثلاً، فيستشعر الطرف المقابل أنه فعلاً نادم وآسف فيقبل اعتذاره... ختاماً... الإنترنت أداة ذات حدين قد يستخدمها شخص فترفعه إلى درجات التكامل، وقد يستخدمه آخر فتهوي به إلى أدنى درجات التسافل... والعاقل من يستخدمه استخداماً إيجابياً ينفع نفسه ويطور ذاته ويُثري حياته الزوجية بمختلف مجالات الكمال ويزينها بشتى ألوان الجمال.. ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ (1) مجلة يلا ، مقال تحت عنوان (الزواج المبكر والخيانة الألكترونية ترفع معدلات الطلاق في العراق) نُشِر في مارس 7, 2016 (2) شبكة النبأ المعلوماتية ، مقال تحت عنوان (الطلاق في العراق: احصاءات صادمة لعام 2017) للكاتبة دلال العكيلي ، نُشِر في السبت 31 كانون الأول 2017 (3) التحريم 6

منذ 4 أسابيع
218

التعليقات

يتصدر الان

ضرب الأطفال وأضراره

يعجز البعض من الآباء والأمهات عن علاج الأزمات بين الأطفال إلى الخروج إلى المألوف السلبي المتداول في المجتمع، ألا وهو استخدام الضرب والقسوة مع الأبناء بحجة التربية وتعديل السلوك، متناسين قول النبي الأكرم (صلى الله عليه واله وسلم ): "ماكان اللين في شيء إلا زانه"، وقوله أيضاً: "أكرموا أولادكم وأحسنوا إليهم"، ولو بحثنا عن بعض الأسباب التي دفعت الأهل لتبنّي الضرب في التعامل مع الأبناء لوجدنا أن أول الأسباب هي: الطريقة والأسلوب التي تم التعامل بها معهم في أيام طفولتهم عندما كانوا صغاراً وشباباً، فتجذّرُ هذا الأسلوب العدواني في عقول الأهل كان السبب لاستخدامه الآن مع الأبناء، فبعض التصرفات التي صدّقها العقل الواعي وتبنّاها لأيام وسنين طوال قد تعامل معها العقل اللاواعي على أنها من المسلّمات التي لاتقبل الشك بل إنها من اليقين الذي لاريب فيه، ويغفل هؤلاء الآباء والأمهات عن سلبيات هذا الأسلوب القاسي المعارض لأحكام الله تعالى وسنة نبيه الكريم، وأحكام العقل القويم فضرب الأبناء يقطع العلاقة الروحية بين الأهل والأبناء ويُبدّد أواصر المحبة، ويفكّك الروابط الاجتماعية والانسجام، مما يدفع بالأسرة إلى التشتّت والضياع. وقد يتوهم البعض أن التربية الحديثة الغربية هي من دعت وروجت إلى ترك أسلوب الضرب والقسوة مع الأبناء، وهنا نؤكد أن الإسلام المحمدي الأصيل هو أول من وضّح الموقف الشرعي اتجاه هذه الظاهرة، لأهميتها في بناء المجتمع، فدعى الآباء والأمهات إلى استخدام أساليب بنّاءة في التعامل مع الأبناء تُسهم في زرع مبادئ الألفة والمحبة داخل الأسرة الواحدة، وبالتالي تكوين مجتمع قائم على أسس صحيحة، وهذا ما أراده الإسلام من الناس من أجل الوصول إلى السعادة، وتجنّب كل أنواع المعوّقات التي من شأنها أن تقضي على كيان الأسرة المسلمة. سلبيات ضرب الأطفال: يمكن أن نذكر بعض سلبيات الضرب من أجل دفع الآباء والأمهات إلى تجنبها وعدم الوقوع فيها وبالتالي: ١ـ إن الضرب أسلوب انهزامي، ويدلّ على عدم قدرة المربّين على السيطرة بالشكل الإيجابي على الموقف، وبالتالي فهو يدل على ضعف شخصية المربي لا قوتها، فاستخدام الضرب مع الأبناء سيكون له أثر وقتي وسيزول باختفاء عامل الخوف (الأب او الأم أو المعلم ) مما لا يجعل الأطفال يؤمنون بهم كمربين ومسؤولين يمكن اتباعهم والأخذ بكلامهم، وبالتالي يفقدون عناصر القوة في تأثيرهم على الصغار، ناهيك عن مشاعر الكره التي يضمرها الصغار للكبار بسبب عدم احترامهم وتقديرهم... ٢ـ إن الرسالة التي يفهما الأبناء من الضرب هو أن العلاقة الأبوية تعتمد على القوة البدنية التي يتمتع بها الكبار الآن مقابل ضعف جسد الصغار وبالتالي فإن هذه العلاقة ستتغير بمرور الزمن وسيتبدل الحال وتختلف الأحوال فالقوي يصبح ضعيفاً والضعيف قوياً، ومن الممكن جداً أن يستخدم الأبناء في أيام شبابهم بعد أن فُتلت عضلاتهم وقوي عودهم نفس الأسلوب الذي اتبعه الأهل معهم، أي إن الأبناء سيستخدمون الضرب وعدم احترام ذويهم لأنهم لم يتلقوا الأسلوب الأمثل في التربية أيام صباهم وهذا شيء وارد جداً وقد حدث ويحدث في مجتمعنا كما نسمع هنا وهناك، وهذا مايوصل بعض الأبناء إلى عقوق الآباء، فعدم الشعور بالحب والحنان والعطف في أيام الطفولة يدفع الأبناء إلى عدم الإحساس بالمشاعر اتجاه آبائهم وأمهاتهم مما يسبّب العقوق وانقطاع العلاقة الإيجابية... ٣ـ إن استخدام الضرب يخلق أبناءً انقياديين لكل من يكبرهم سناً أو يفوقهم قوة بدنية، مما يفقدهم القدرة والاستطاعة في الدفاع عن أنفسهم، بسبب شعورهم الداخلي بعدم القدرة على الدفاع عن أنفسهم... ٤ـ أن من أضرار الضرب أيضاً أنه يخلق الجبن والخنوع في نفوس الأبناء. ٥ـ ومن أضراره أيضاً هو انخفاض تقدير الذات وتشويه الصورة الذاتية للأطفال، أي إن الطفل ينظر لنفسه على أنه إنسان ناقص غير سوي فاقد لأبسط مكونات الشخصية، ألا وهي تلقي الاحترام واستحقاقه من الآخرين، وبالتالي تكوين مفهوم سلبي عن الذات مما يؤدي إلى الشعور بالتفاهة والحقارة... ٦ـ من إضرار الضرب هي صناعة أبناء عدوانيين وتشكيل شخصية مجرمة ناقمة على المجتمع بسبب المعاملة السيئة التي تلقّوها في أيام طفولتهم، وهنا توجّب على الأبوين أن يُحسّنا المعاملة مع أبنائهم من أجل الحفاظ على النسيج الأسري والمجتمعي... هذه بعض السلبيات الناتجة عن استخدام أسلوب الضرب مع الأبناء، وهنا فيتوجّب على الآباء والأمهات الرجوع إلى الأسلوب الأمثل في التربية، والذي ذكره الله تعالى وحثّ عليه الرسول الكريم وأهل بيته الكرام، فقد سأل أحد الأشخاص الإمام الصادق (عليه السلام) عن ضرب الأطفال بسبب مشاكستهم، فردّ عليه الإمام (عليه السلام): لا تضربه واهجره ولا تطل. وقد بيّن لنا الإمام درساً تربوياً لكل المربين والمهتمين بأمور الأسرة وهو استخدام أسلوب (الهجران) بدل الضرب، وهو من الأساليب الناجعة والتي تجعل الأبناء يشعرون بأخطائهم ويحسبون حساباً لتصرفاتهم، فالهجران شعور نفسي يسبّب ألماً للأطفال وبالتالي يعطي درساً تربوياً في تعديل السلوك بشكل إيجابي، وقد ذكر مع الهجران عدم إطالة مدة (الزعل) لكي لايسبّب جرحاً نفسياً عميقاً في نفوس الأبناء ويخرج عن تأثيره الإيجابي، فمضمون الهجران هو أن نجعل الطفل يشعر بالخطأ الذي فعله، وليس جعله يتألم بشدة، وبالتالي فإن استخدامنا للهجران بالشكل الصحيح يوصلنا إلى نتيجة بنّاءة تساعد في بناء هيكلية شخصية الأبناء بشكل سليم... ولايخفى علينا أن الحكم الشرعي الذي ذكره علماء وفقهاء المسلمين بخصوص الضرب هو وجوب الدية الشرعية على الضارب في حدود معينة. فاحمرار الجلد يستوجب دية تختلف عن ازرقاق الجلد واسوداده. وقد أفتى الفقهاء بجواز ضرب الأبناء بمقدار ثلاث ضربات على أن لاتصل إلى حدّ الاحمرار بشرط التأديب لا التشفي، وهذا الأمر منوط بأمر الولي حصراً ولاجواز لغيرهم في الضرب حتى لايحق للأم بهذا... ولو احتكم الناس إلى قوانين الله تعالى وتعاليم النبي العظيم لما وصل بنا الأمر إلى هذا الانحلال وهذه الفوضى المجتمعية. ولكن يبقى الأمل في إصلاح شأن هذة الأمة بإصلاح شأن الأسرة والعناية بها من قبل الأبوين... ومن الله التوفيق

منذ إسبوع
994

الفتاة وسن التكليف

"مريم" فتاة احب الحياة و الحرية والهدوء .. تغمر قلبي السعادة حين أرى الفراشات تطير... أو أشم عطر زهرة أو أرى طيف الشمس بعد نزول قطرات المطر في صغري... ان لم تخنّي ذاكرتي... إني كنت لحوحة... وأسأل والدتي عن أي شيء أراه أو أواجهه في حياتي.. اليوم هو 1999/09/09 وأنا في السابعة والنصف من عمري... مسبقاً تمت دعوتنا إلى بيت خالتي فهذا اليوم هو كما أسمعهم يقولون هو يوم بلوغ ابنت خالتي ( نور ) سن التكليف .. وصلنا والكل حاضر ومن بينهم بنات عماتي وأعمامي وخالاتي.. والجميع مبتهج وفرح وأنا لا أعلم ما السر في الموضوع!!! ولمَ فرحون؟ وماذا يعني البلوغ؟ أو سن التكليف؟ وبعد بضع دقائق بدء الحفل والجميع حاضر وجاءت بنت خالتي الكبيرة ومعها أختها( نور ) وهي متوجة بتاج من الورود البيضاء ومرتدية بدلة بيضاء، وعلى وجهها ابتسامة لطيفة، وكأنها شمس وأشرقت على الحضور، أنشدت بعض الحاضرات الأناشيد... والكل يهنئ ( نور ) ويهدي لها الهدايا. قدمت لها والدتها القرءان هدية ... قبلته ( نور ) ووضعته على جبهتها وهي مسرورة .. قدمت الحاضرات ما أحضرنَ معهن من هدايا بسيطة وجميلة... وكل واحدة أخذت دورها في همس كلمة في اذنها واحتضانها وهي مبتسمة وفرحة ... ومن جملة ما قالوه لها إنه يجب عليها أن تتفقه في دينها .. وتؤدي واجباتها كي تنال الجنة .. وتلتزم بحجابها وتحافظ عليه .. وانا أراقب عن كثب وأتمنى لو كنت أنا مكان ( نور ) .. وبعد أن عدتُ مع والدتي للبيت .. سألت والدتي .. مجموعة من الأسئلة .. ومنها .. ماذا يعني البلوغ؟ وما هو سن التكليف؟ وماذا تقصدون بالتفقه؟ ولماذا وتقولون لها أن تلتزم الحجاب وهي ملتزمة به فعلاً؟... ولماذا نقيم هكذا احتفال؟ ووو ... ومتى أكون أنا بالغة ومكلفة؟... وبابتسامة رقيقة وبنبرة حنينة أجابتني أمي عن تلك الاسئلة .. ففهمت بعض الإجابات ولم اعِ البعض الآخر... وأنا اتساءل مع نفسي في كل يوم عن هذه الأمور الخفية لدي .. الى ان جاء يوم 2001/05/30 .. وفي ذلك اليوم قالت لي والدتي اليوم سيأتي إلينا أقاربنا في زيارة .. ولم اسأل والدتي عن سبب الزيارة لكنني فرحت لقدومهم... وبعد ساعة جاء الضيوف وعلى وجوههم الابتسامة .. ولم أعلم ما سبب المجيء... طلبت مني ابنة عمتي أن أصطحبها إلى غرفتي... ففعلت... وحين وصولنا الغرفة أخبرتني بأن اليوم هو يوم تكليفي... لأني في هذا اليوم قد صرت في سن البلوغ .. ففرحت كثيراً لعلمي أن الحضور اليوم هو من أجلي .. فناولتني والدتي ثوباً أبيض لإرتديه ووضعت الورود على رأسي وبدأ الحفل... وفي تلك اللحظة ذهبت أعماق ذاكرتي ولم أعد أسمع من حولي وأنا تائهة في تفكيري وأتساءل مع نفسي... ماذا؟ ولمَ؟ واي شيء؟ ووو... فكل شيء طرحته على نفسي كسؤال .. وفي ذلك اليوم فهمت بعض ما لم أدرك معناه من أمي قبل سنتين تقريبا .. ففهمت أن البلوغ هو : إكمال التسع سنين هلالية... ويعتبر في الإسلام بداية للكثير من الأحكام لأن البلوغ هو بداية مرحلة مسؤولية الفرد عن أفعاله.. وعرفت أن التكليف هو: تشريف من اللّه‏ عز وجل للإنسان وتكريم له؛ لأنّه يرمز إلى ما ميّز اللّه‏ به الإنسان من عقل، وقدرة على بناء نفسه، والتحكّم في غرائزه، وقابليته لتحمّل المسؤولية خلافاً لغيره من أصناف الحيوانات، ومختلف كائنات الأرض، فإنْ أدّى الإنسان واجبَ هذا التشريف، وأطاع وامتثل شرّفه اللّه‏ عز وجل بعد ذلك بعظيم ثوابه، وبملكٍ لا يبلى ونعيمٍ لا يفنى، وإنْ قصّر في ذلك وعصى كان جديراً بعقاب اللّه ‏عز وجل وسخطه؛ لأنّه ظلم نفسه، وجهل حقّ ربّه، ولم يقم بواجب الأمانة التي شرّفه اللّه‏ بها، وميّزه عن سائر المخلوقات.. وفهمت أن التفقه هو: معرفة وتعلمٌ العلم الذي يكون مَدار البحث فيه مُختصّ بالأحكام الشرعية، فالأحكام الشرعية عدّة أنواع بناءً على مبناها؛ فبعض الأحكام تدل على الطلب والأمر الجازم، وبعض الأحكام تَدل على طلبِ فِعل تَخييراً لا أمراً، وبعض الأحكام ليست اقتضاءً ولا تخييراً بل وضعاً، وهذه الأحكام مصدرها الأدلة التفصيلية التي تصلح أن تكون دليلاً شرعياً مقبولاً في الشريعة الإسلامية... ويعتبر التفقُّه في الدين حصن العامل وملاذه والخلفية الدينية والقانونية التي ينطلق منها، والجبل الراسي الذي يستند إليه في كافة قراراته وأفعاله، لأنه من الطبيعي أنّ ترك التفقّه في الدين سيؤدي بالعامل إلى أن يكون محكوماً للأهواء والمزاج وبعض الأعراف الخاصّة والسلوكيات العرفية والتشبه بالآخرين وسوى ذلك من المصالح والاستحسانات التي لا يمكن أن تشكّل نوعاً من الخلفيات الثقافية. وفهمت أن الالتزام بالحجاب هو: ليس مجرد وضع عباءتي على رأسي وعدم إظهار الزينة أمام الشخص الأجنبي لكن الالتزام بالحجاب هو أرقى من ذلك... هو حفاظ البنت على رزانتها وجدية شخصيتها أمام الآخرين... مع أداء جميع مسؤلياتها و واجباتها على أكمل وجه...

منذ شهرين
589

الثناء على الأطفال قد يقتل الابداع !!!

يعد الثناء على الأطفال من الأساليب الهامة في تربيتهم وتنمية السلوك الايجابي فيهم وتشجيعهم عليه إذا ما إستخدم إستخداما صحيحا ، فهو أسلوب يبعث في الطفل الشعور بالسعادة والاطمئنان فضلا عن تقدير الذات ومن ثم يدفعه الى المزيد من التطور والابداع .. ولعل الكثير من الأسر تستخدم هذا الاسلوب بطريقة خاطئة فيكون مردوده عكسي لا ايجابي ، وقد يتسبب في قتل الابداع والتطور لديهم . هل يعقل ذلك ؟؟ وكيف ؟؟ معقول جدا وقد أثبتته التجارب ، وأما كيف فيكون عندما يمتدح الاهل والمربون الطفل ذاته وشخصه لا سلوكه وتصرفه ، فمثلاً إذا ما حل الطفل مسألة رياضية صعبة نوعا ما فلا يستحسن أن تثني عليه قائلا : أنت ذكي ، أنت عبقري ، أنت رائع ، بل يجب أن تنصب كلمات الثناء على السلوك نفسه وعلى الجهد المبذول ذاته كإن تقول : لقد بذلت مجهودا كبيرا في حل هذه المسألة أو حلك متقن ، لقد كنت كالعلماء في إستخدامك الكبير لعقلك والخ .. لأن الثناء على الطفل نفسه يكون مردوده عكسي فقد أجرى بعض التربويين تجربة على مجموعتين من الاطفال خضعوا لنفس الاختبار ونجحوا فيه فأثنوا على أشخاص المجموعة : أنتم أذكياء ، أنتم مبدعين .. أما المجموعة الثانية فقد أثنوا على مجهودهم فقط كما تقدم من عبارات .. ثم أخضعوهم لإختبار ثانٍ منحوهم حرية الاختيار فيه بين إختيار الاختبار المشابه للأول في درجة الصعوبة وبين إختبار أصعب منه فلاحظوا إختيار المجموعة الاولى للإختيارالأسهل وذلك محاولة منهم في الحفاظ على صورة الطفل الذكي لديهم !!! بينما إختار أطفال المجموعة الاخرى الاختبار الاصعب لثقتهم في مجهودهم ومحاولة منهم بذل المزيد منه !!! فالثناء على الطفل بأنه ذكي وعبقري يجعله يرسم في ذهنه صورة الذكي والعبقري وبذلك يحاول التهرب من مواجهة الإختبارات الاصعب ، وقد يكون الحل حاضرا في ذهنه إلا إنه يتردد في رفع يده للإجابة خوفا من أن يكون خطأاً فتخدش هذه الصورة التي في ذهنه ، وبمزيد من التردد والوجل يصل الى نتيجة أن لا يحاول البحث عن حل من الأساس إذا ما شعر في المسألة صعوبة .. على العكس من الثناء على الافعال والسلوكيات فإنه يعمل عمل المحرك الذي يدفع بالطفل الى الامام والتطور ويحفزه على المحاولة والمشاركة.. ⚜⚜⚜⚜⚜⚜

منذ 3 أشهر
533

"قصة حب لاتنتهي"

في احد الايام .. وفي احدى جلساتي المتكررة مع صديقاتي سالتني إحداهن: هل انت مغرمة او تمرين بقصة حب؟ قلت لها : وهل هنالك شخص لا يحب ؟! وكيف يعيش الشخص حياته بلا حب ؟1 وهل هناك طعم للحياة بدون حب ؟ نعم فأنا مغرم’ وعاشقه الى حد الجنون.. ولكن لا أعلم هل هو يحبني أم لا؟ أنا أريد أن أراه دائما... لكنني لا استطيع أنا أتمنى رؤيتة حتى ولو في منامي ولكن متى .....واين..........؟! سألتُ روحي العاشقة :كيف تُغرمين به وأنتِ لم تتقربي منه ؟! ولاتعرفين اين وكيف يعيش ومع من؟ فكيف أصبح هذا الحب وأنت تسلكين ما ربما لا يرضى به؟! ويحزن قلبه ... فقلت له: إن من يحب إنساناً فهو يحاول ارضاءه باي طريقة كانت فكيف بقلبي الذي يعشق من هو رضاه من رضا الله ألا يجب ان ارضيه بكل الطرق الممكنة ماحُييت... الى ان اراه وهو راضٍ عني "متى اراك سيدي ومولاي فقلبي يتقطع لفراقك " #إشراقة

منذ شهر
486

المؤثرات القبلية في قراءة النص الديني

المؤثرات القبلية في قراءة النص الديني أثقل كفةً في ميزان التأثير على نتيجة الفهم البشري، إن عملية الفهم تمر بمقدمات إن لم تضبط وتنظم بما لا يرمينا بعيدًا عن المراد الجدي للنص، فستوجَّه عقولنا أوتوماتيكيًّا لما تفرضه علينا المواقف، والاتجاهات، والمذاهب، والمباني القبلية، إلى ولادة مسخ لا ينتمي نوعًا للمعاني الحقيقية للنص، فلابد إذًا أن نستقرئ أنواع القراءات لانتخاب القراءة المناسبة لتطبيق العدالة العلميَّة تجاه هذه النصوص المقدسة. إذن فموضوع مقالنا هو المؤثرات القبلية لقراءة النص الديني، لا النص الديني نفسه، ولا موانع فهم النص الديني، والنصوص الدينية أعم من كونها قرآنًا أو سنةً، بل أعم من كونها قرآنًا أو توراةً أو إنجيلًا، إذ نعني به كل ما صدق عليه ولو فرضًا أنه نص ديني، فما هي هذه المؤثرات بحسب الاستقراء؟ بعد أن استقرأنا المؤثرات لاحظنا أن بعض المؤثرات أعم من الأخرى، وبعضها مباينة للآخرى، وكذلك توجد ما لا يمتنع اقترانها مع غيرها في قراءة واحدة، ونذكرها بالترتيب مع محاولة شرح وبيان تأثيرها على القراءة المعنية، وسنسمي كل واحدة بالقراءة الكذائية نسبة إلى التأثير الذي يتحكم بها، والقراءات هي: 1- القراءة الإسقاطية (قصد الهدم): وهي الدخول لقراءة النص الديني بتأثير هدف وغاية إسقاط المحتوى والأساس الديني، ومن المعلوم أن هكذا قراءة لن تكون إنصافيةً أبدًا، ومن الطبيعي أنها ليست باحثةً عن الحقيقة بل لهدف إسقاط الطرف المقابل، فليست قراءة علميَّة مطلوبة، البعض ينظر للحركات الاستشراقية بهذه النظرة، أي أنها تدخل لقراءة المحتوى الديني في الشرق قراءة إسقاطية لا لتقرير الوضع الديني فيه، أو إنصافه، أو تقويمه، وعلى فرض صدق هذه النظرة فهي مصداق من مصاديق هذه القراءة السلبية. 2- القراءة السطحية: وهي قراءة النص الديني بلا تدبر، أي استطعام القشر دون اللب، وقد تكون لحجاب معنوي ما يمنعه منه، أو لا، هو غير متعلم، أو غير مطلع على كيفية الفهم، أو لم يدرس مقدمات فهم النص الديني، أو الوسائل التي تعين على ذلك، فيمر على النص ويلتقط أسرع الاحتمالات الظاهرة من سياقات النص التقاطاً لا ضامنًا بصحته، فيولد عندئذ من التزاوج بين أجنبية الصنعة وفقدان مكنة التدبر معنىً مشوه باسم المقصد الديني. 3- القراءة القفليَّة: -اعلم أن هذه المصطلحات ليست دارجة في الفنون، ولكن استدعت الحاجة أن نصف المطالب خلف كواليسها بها، فالمهم هو فهم المطلوب لا حفظ الألفاظ، فإن تم الفهم فسمّها ما تشاء- وهي قراءة النص بلا تدبر بسبب الأقفال التي فرضها القارئ على نفسه، وقيد نفسه بها ويسمونها الحجب الظلمانية، ومنها: أ- حجاب غياب قصدية التعلّم‏: وينشأ من ضآلة الاستفادة من النص الديني –خصوصًا القرآن- مما يعود إلى غياب هذا القصد، فنحن لا نتعامل معه بقصد التعليم والتعلّم، بل غالبا ما تقتصر علاقتنا مع القرآن –بل النص الديني عمومًا- على القراءة وحسب، نقرأ القرآن لغرض نيل الثواب والأجر، لهذا لا نهتمّ إلّا بجهاته التجويديّة، فقصدنا أن نتلو القرآن صحيحًا لينالنا الثواب، نحن نقنع بهذا القدر وتجمد علاقتنا مع القرآن عند هذه التخوم من دون أن نتخطّاها(1). ب- ومن الحجب‏ الكبيرة حجاب الذاتية والغرور وتضخّم الذات، أو حجاب رؤية النفس (2 )، حيث يرى الإنسان المتعلّم نفسه بواسطة هذا الحجاب مستغنياً لا يحتاج إلى الاستفادة (3). ج- حجاب المعاصي: من الحجب الأخرى المانعة عن فهم القرآن الشريف والاستفادة من معارف هذا الكتاب الإلهي ومواعظه، حجاب المعاصي والكدورات الناشئة عن الطغيان والكبر بإزاء ساحة قدس ربّ العالمين، ممّا يؤدّي إلى حجب القلب عن إدراك الحقائق (4). د- ومن الحجب حجاب الآراء الفاسدة والمذاهب الباطلة، وأغلب هذا يوجد من التبعية والتقليد، مثلاً إذا رسخ في قلوبنا اعتقاد بمجرّد الاستماع من الأب أو الأم أو من الجهلة، نبني على هذا الاعتقاد، ولا نبدّله ولو أتانا واضح البرهان (5). لو دققنا في هذه الأمثلة المنتخبة من الحجب للاحظنا أن ضابطة الحاجبية هو كون الشيء ظلمانيًا من جهة، ومانعًا من جهة أخرى، وفي الأول يُسأل هل يمكن أن يكون الحجاب النوراني قفلًا كذلك؟ إنه لبحث جميل وواسع ليتنا نتمكن ونتفرغ للقيام به، وفي الثاني نستفيد السعة وشموله لجميع المؤثرات والقيود المؤثرة في فهم وإدراك المراد الجدي من النص الديني، وبالتالي قراءته قراءة غير سليمة. نعم هذه الحجب والأقفال ذكرت في البحث القرآني وإنما عممناها لسعة الضابطة، وإمكانية تطبيقها على سائر النصوص الدينية، فالتمسك برأي فاسد مثلًا يحدد الواردات المعرفية من النص بحدود الخلفيات التي يتبناها هذا الرأي، والمعاصي كذلك، وغياب قصد التعلم، فلا خصوصية لنص ديني ما دون غيره من القسماء. 4- القراءة المؤدلجة: وقد تدخل هذه القراءة تحت عنوان القراءة القفلية إلا أننا نظن قبل التحقيق باشتراط كون الحجاب ظلمانيًّا، ولكن هذه القراءة قد يكون الحجاب فيها نورانيًا كتأدلج الفرد ذي العقيدة الحقانية في سلوكه وتصرفاته وقراءاته، ولذلك نضع احتمالاً معتدًا به بمدخلية الحجاب النوراني في بحث القفليَّة. وتأدلج الشخص لا يعني بالضرورة ذمه، فلا معنى لتجرد الشخص من مطلق المعارف السابقة حتى يستقبل غيرها، نعم المطلوب أن لا تسيطر تلك الإيدلوجية على قيادة البحث العلمي، يقول بدر العامر(6). في مقالٍ له: «إن المشهد الثقافي عندنا يشهد نزوعاً إلى القراءة "المعيارية" و"المؤدلجة" للأفكار أكثر من القراءة "السننية" و"المعرفية" فيها، وهذا يجعل المخرجات محسومة، والأفكار ضعيفة، والقراءات ناقصة وهزيلة، لأن الرجل المعرفي هو الذي يحترم العلم ويقبل بنتائجه، بينما "المؤدلج" قد حزم أمره في كثير من المسائل وعطل دماغه عن العمل في فحص الأفكار والمسائل، فأحكامه قاطعة في كل قضية يحملها، ومواقفه محسومة من الأعيان والقضايا، ولذلك تجد الرجل الذي حصر نفسه في أطر من التفكير ضيقة جداً لا يحبذ الخوض في "تحرير المصطلحات"، لأنه معارفه هشة قد بنيت على الثقافة "الاستهلاكية" البسيطة التي يأخذها من مفكر يحبه، أو شيخ يتبعه، أو محيط تشكل فيه، وهذا يعفيه عن (الكد المعرفي) الذي من خلاله يبني شخصيته الاعتبارية والثقافية، وتكون معارفه قائمة على احترام العلم وأصول المعرفة» (7). 5- القراءة الانتقالية: ولا نجزم أن تكون هذه النوعية من القراءة قراءةً سلبية على الدوام، إذ قد تكون قراءةً إيجابية إذا ألبسناها ضوابط الحفاظ على السير البحثي الهادف، كمنهجية التفسير الموضوعي في قراءة النص القرآني إذ على ضوابطه، ورعاية الدقة العلمية فيه ينتج نتائجًا صحيحة وعلميَّة، ففيه يتم انتقاء الموضوع والمسائل الدائرة حوله في القرآن، وقد تكون قراءةً سلبية كما لو دخل الباحث في النص الديني لانتقاء الانحيازات التأكيدية، وإهمال اللا تأكيدية منها، أي إهمال الشواهد المعارضة للفكرة التي دخل على النص بنية إثبات حقانيتها مسبقًا. يذكر الشيخ الدكتور محمد كرم الله مثالًا للقراءة الانتقائية ومضارها في منشور له عبر حسابه في الفيس بوك: «وهكذا بمثل هذه القراءة الانتقائية تصوَّر الحياة الزوجية على درجة كبيرة من المثالية التي لن تكون واقعية في كل جوانبها . أين يكون الضرر ؟ : يأتي أحد الشباب يريد الزواج وليست لديه دراية كافية عن حقائق الحياة الزوجية ، فيطلع على هذه القراءة الانتقائية ، ويُمنّي نفسه بتلك الحياة المثالية، وبعد الزواج ؛ يجد وقائع لا تجري على تصوراته التي بُنيت على تلك القراءة الانتقائية ، وهي أمور معتادة في كل حياة زوجية ، بل وقع من أمثالها في البيت النبوي الشريف ، ولكن مع ذلك ؛ يحكم على حياته بالفشل ويقضي عليها بالانتهاء العاجل من غير عود ! » (8). وللشيخ حسين الخشن (9)، مقال جميل، حول القراءة الانتقائية وعلامات الظهور يقول في فقرة من فقراتها: «..بل كيف يمكن إعطاء صورة نقية لهذا العصر في ظل تحكّم القراءة الانتقائية المجتزئة لنصوص وأخبار الملاحم والفتن؟! فإن الملحوظ في المقام هو لجوء أصحاب الكتابات التي تتناول أحداث عصر الظهور إلى التمسك ببعض الروايات التي تخدم تصوراتهم المتخيلة والإعراض عن سائر الروايات الواردة في نفس الحدث الذي يتناولونه بالبحث..» (10). وفي نفس المقال يذكر الشيخ صورة لقراءة أخرى ويربطها مع القراءة الانتقائية، وهي قراءتنا التالية. 6- القراءة الإسقاطية (الرمي على الواقع): وفيها يقوم القارئ بإسقاط النص على الواقع المعاصر، بينما يحتمل النص عدة أوجه واحتمالات لا علاقة لها بالواقع، وذكر الشيخ الخشن في مقاله مثالًا، وهو إسقاط علامات الظهور المبارك على الأحداث، والشخصيات في واقعنا المعاصر، بينما يمكن حملها على أحداث وشخصيات لم توجد بعد، إذ يمكن أن توجد في المستقبل، وسلبيته في تشكيك البسطاء بأصل الفكرة التي يحتويها النص لا القراءة والإسقاط الاجتهادي على الواقع، فعندما يتبين خطأ القراءة قل من يتمنطق في ردة فعله تجاه ذلك، خصوصًا إذا كان الإسقاط موجهًا لبسطاء الناس. 7- القراءة الموضوعية: وهي قراءة النص الديني قراءة حيادية لا تلزم التجرد من جميع المعارف والعقائد القبلية، ولكن النص فيها هو الذي يقودنا نحو مراده لا المؤثرات القبلية، نعم هنا يوجه سؤال: هل يعني ذلك أن نتجرد من الثقافة والمقدمات العلمية التي تعلمناها مثل العلوم الآلية، كقواعد المنطق مثلًا؟ طبعًا لا، لأنها وسائل تضبط التفكير وتعصمه عن الخطأ، بل هي التي توجهنا نحو الموضوعية، يقول الشيخ مازن المطوري (11): «إن القبليات المذمومة هي الأحكام المسبقة، أما الأدوات والوسائل فلا يمكن مطالبة الباحث الديني بتفريغ ذهنه منها ومواجهة النص الديني بذهن عامّي خال من تلك الأدوات، إذ مثل تلك المطالبة عبثية ولا معنى لها. نعم؛ الباحث في الشأن الديني، بل في كلّ الشؤون المعرفية، مطالب بتفريغ ذهنه من الأحكام المسبقة التي تسهم في صياغة محتوى النص حسب رأي المفسّر وقناعاته المسبقة، وهذا المعنى هو الذي وردت فيه النصوص الناهية عن تفسير القرآن بالرأي. أي أنها تنهى عن تفسير القرآن بالقناعة المسبقة والأحكام القبلية، وليس عن التفسير المسبوق بالأدوات والوسائل العقلية والعقلائية والدلالية». هذه الأمثلة وليدة الاستقراء لا الحصر العقلي، فلذلك يمكن اكتشاف قراءات أخرى، وغاية البحث أن ننبّه القارئ على ما يقترن بدخوله لقراءة النص الديني، ليحدد عندئذٍ هل رافقه مؤثر نافع، أم مضر؟ حتى لا تتشوه الصورة التي ينتظر تصورها منه، والبحث قابل لفتح محاور وتحقيقات كثيرة، إلا أن هذا المقدار كافٍ ومفيد. المراجع: 1- السيد الإمام الخميني، آداب الصلاة 192 2- منبر المحراب، العدد 1000، السنة العشرون، 4 رمضان 1433هـ 3- نفس المصدر 195 4- نفس المصدر : 201. ٥- منبر المحراب، العدد 1000، السنة العشرون، 4 رمضان 1433هـ ٦- باحث في الجماعات والاتجاهات الفكرية، داعية وخطيب جامع من السعودية. ٧- جريدة الوطن أون لاين، مقال القراءة المؤدلجة والقراءة المعرفية، بتاريخ ٢٠١٢/١١/٢٦م. ٨- شيخ ودكتور ومدرس من الخرطوم السودان. ٩- مدير المعهد الشرعي الإسلامي في بيروت، وأستاذ الدراسات العليا في مادتيّ الفقه والأصول في المعهد الشرعي الإسلامي. ١٠- موقع سماحة الشيخ حسين الخشن، مقالات، فكر ديني، علامات الظهور والقراءة الانتقائية الاسقاطية. ١١- أستاذ في حوزة النجف الأشرف.

منذ 4 أشهر
445

الشجار بين الأبناء

من المواضيع المنتشرة بكثرة في بيوتنا والتي يعتبرها أغلب الآباء والأمهات مزعجة ومعقدة هي الشجار والعراك بين الأخوة بشكل مستمر، ولو دققنا النظر أكثر في هذا الموضوع لوجدنا قسماً منه يدخل ضمن الأمر الطبيعي الذي يكون بسبب اختلاف وجهات النظر وطريقة تفكير الأطفال اتجاه الاشياء التي يختلفون عليها، فإذا كان الشجار لايحمل ضرراً بدنياً أو نفسياً على الأبناء فالأفضل عدم التدخل في حل النزاع، لكي يتعلم الأبناء كيف يحلون مشاكلهم بأنفسهم، وكيف يتحاورون ويقررون. فتْركُ المجال للأبناء بهذا المقدار له فوائد تدخل في صياغة شخصية الطفل وصقلها وبنائها بشكل قوي، فإذا تدخل الأهل بكل نزاع يحدث بين الأبناء فإننا نقوم بصنع إعاقة نفسية تزلزل ثقة الأبناء بأنفسهم وتفقدهم الثقة في قدرتهم على حل بعض من مشاكلهم بأنفسهم، أما لو تعدى النزاع والشجار إلى إيذاء نفسي وبدني أو شعور أحدهم بالظلم، فهنا يجب أن يتدخل الأبوان في وضع حدٍّ للمعتدي وإقناعه بأن مافعله غير صحيح وأنه سيّء ويسبّب الألم والحزن لأخيه ومحاولة إصلاح الموقف بجعل المسيء يعتذر لأخيه عن فعلته ويتراجع عن قناعاته. ويضاف اليه أن موضوع التربية يحتاج إحاطة ببعض الأساليب التربوية الصحيحة ومحاولة تطبيقها على أرض الواقع للوصول إلى ثمرة طيبة. وفي ظل وجود أكثر من طفل يصبح الأمر معقداً بعض الشيء وخصوصاً إذا كانت مسؤولية البيت تقع على عاتق الأم فقط. لذلك توجّبَ أن يشارك الأب في هذه العملية من أجل بيوت أكثر استقراراً ولاعذر للأب إطلاقاً لأن تخصيص نصف ساعة إلى ساعة للجلوس مع الأبناء لااعتقد أنه شيء صعب على الآباء، ولكن البعض منهم لايشعر بهذة المسؤولية العظيمة الملقاة على عاتقه، فالله تعالى يقول (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَّا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ (6)) سورة التحريم. فالله تعالى أمرنا بوقاية أبنائنا من الوقوع بالأخطاء والوقاية هي الحل الأمثل لسعادة الإنسان. فيجب هنا أن نفهم أسباب الشجار والنزاع بين الأبناء ونعالجه بشكل سليم ولربما نكتشف أننا السبب في ذلك؟ فالتفرقة بين الأبناء والتمييز بينهم أحد الأسباب الكبيرة التي تدفع بالأبناء إلى النزاع المستمر بسبب تغذية الكراهية والحقد بالتفضيل والتمييز السلبي غير المبرر من قبل الأهل، وهنا يجب أن نعامل الجميع بالتساوى، ولانميز بين الذكر والأنثى، ليتسنى لنا زرع الحب والأخوّة بين الأخوان مما يزيد من سعادة الأسرة بشكل عام وبالتالي زيادة الوئام والمحبة والتقبّل بين الأخوان مما يوصلهم إلى قناعة مفادها أن الأخوّة فوق كل الاعتبارات، وهذا مايتعلمه الأطفال مع مرور الأيام بالمعايشة وطريقة أسلوب الأسرة الصحيح في التعامل مع مختلف التحديات التي تمر بها، فكيفما يكن الأبوان يكن الأبناء، فطريقة عيش الأسرة ترسم توجهات الأبناء وتصوغها وتشكّلها أما بشكل صحيح أو بشكل خاطئ، وما على الزوجين إلّا أن يبحثا عن وسائل تطور من قابيلتهم في التعامل مع تحدّيات الحياة ليركنا إلى جدار متين يستندا إليه وقت حاجتهما وهذا الجدار هو مخافة الله تعالى وصدق النية في السير إليه من خلال بناء أسرة مؤمنة وصالحة وقائمة على احترام حقوق الاخر ... والله ولي التوفيق.. قاسم المشرفاوي

منذ شهر
428