ضرب الأطفال وأضراره

منذ شهر

يعجز البعض من الآباء والأمهات عن علاج الأزمات بين الأطفال إلى الخروج إلى المألوف السلبي المتداول في المجتمع، ألا وهو استخدام الضرب والقسوة مع الأبناء بحجة التربية وتعديل السلوك، متناسين قول النبي الأكرم (صلى الله عليه واله وسلم ): "ماكان اللين في شيء إلا زانه"، وقوله أيضاً: "أكرموا أولادكم وأحسنوا إليهم"، ولو بحثنا عن بعض الأسباب التي دفعت الأهل لتبنّي الضرب في التعامل مع الأبناء لوجدنا أن أول الأسباب هي:
الطريقة والأسلوب التي تم التعامل بها معهم في أيام طفولتهم عندما كانوا صغاراً وشباباً، فتجذّرُ هذا الأسلوب العدواني في عقول الأهل كان السبب لاستخدامه الآن مع الأبناء، فبعض التصرفات التي صدّقها العقل الواعي وتبنّاها لأيام وسنين طوال قد تعامل معها العقل اللاواعي على أنها من المسلّمات التي لاتقبل الشك بل إنها من اليقين الذي لاريب فيه، ويغفل هؤلاء الآباء والأمهات عن سلبيات هذا الأسلوب القاسي المعارض لأحكام الله تعالى وسنة نبيه الكريم، وأحكام العقل القويم فضرب الأبناء يقطع العلاقة الروحية بين الأهل والأبناء ويُبدّد أواصر المحبة، ويفكّك الروابط الاجتماعية والانسجام، مما يدفع بالأسرة إلى التشتّت والضياع.
وقد يتوهم البعض أن التربية الحديثة الغربية هي من دعت وروجت إلى ترك أسلوب الضرب والقسوة مع الأبناء، وهنا نؤكد أن الإسلام المحمدي الأصيل هو أول من وضّح الموقف الشرعي اتجاه هذه الظاهرة، لأهميتها في بناء المجتمع، فدعى الآباء والأمهات إلى استخدام أساليب بنّاءة في التعامل مع الأبناء تُسهم في زرع مبادئ الألفة والمحبة داخل الأسرة الواحدة، وبالتالي تكوين مجتمع قائم على أسس صحيحة، وهذا ما أراده الإسلام من الناس من أجل الوصول إلى السعادة، وتجنّب كل أنواع المعوّقات التي من شأنها أن تقضي على كيان الأسرة المسلمة.

سلبيات ضرب الأطفال:
يمكن أن نذكر بعض سلبيات الضرب من أجل دفع الآباء والأمهات إلى تجنبها وعدم الوقوع فيها وبالتالي:
١ـ إن الضرب أسلوب انهزامي، ويدلّ على عدم قدرة المربّين على السيطرة بالشكل الإيجابي على الموقف، وبالتالي فهو يدل على ضعف شخصية المربي لا قوتها، فاستخدام الضرب مع الأبناء سيكون له أثر وقتي وسيزول باختفاء عامل الخوف (الأب او الأم أو المعلم ) مما لا يجعل الأطفال يؤمنون بهم كمربين ومسؤولين يمكن اتباعهم والأخذ بكلامهم، وبالتالي يفقدون عناصر القوة في تأثيرهم على الصغار، ناهيك عن مشاعر الكره التي يضمرها الصغار للكبار بسبب عدم احترامهم وتقديرهم...

٢ـ إن الرسالة التي يفهما الأبناء من الضرب هو أن العلاقة الأبوية تعتمد على القوة البدنية التي يتمتع بها الكبار الآن مقابل ضعف جسد الصغار وبالتالي فإن هذه العلاقة ستتغير بمرور الزمن وسيتبدل الحال وتختلف الأحوال فالقوي يصبح ضعيفاً والضعيف قوياً، ومن الممكن جداً أن يستخدم الأبناء في أيام شبابهم بعد أن فُتلت عضلاتهم وقوي عودهم نفس الأسلوب الذي اتبعه الأهل معهم، أي إن الأبناء سيستخدمون الضرب وعدم احترام ذويهم لأنهم لم يتلقوا الأسلوب الأمثل في التربية أيام صباهم وهذا شيء وارد جداً وقد حدث ويحدث في مجتمعنا كما نسمع هنا وهناك، وهذا مايوصل بعض الأبناء إلى عقوق الآباء، فعدم الشعور بالحب والحنان والعطف في أيام الطفولة يدفع الأبناء إلى عدم الإحساس بالمشاعر اتجاه آبائهم وأمهاتهم مما يسبّب العقوق وانقطاع العلاقة الإيجابية...

٣ـ إن استخدام الضرب يخلق أبناءً انقياديين لكل من يكبرهم سناً أو يفوقهم قوة بدنية، مما يفقدهم القدرة والاستطاعة في الدفاع عن أنفسهم، بسبب شعورهم الداخلي بعدم القدرة على الدفاع عن أنفسهم...

٤ـ أن من أضرار الضرب أيضاً أنه يخلق الجبن والخنوع في نفوس الأبناء.

٥ـ ومن أضراره أيضاً هو انخفاض تقدير الذات وتشويه الصورة الذاتية للأطفال، أي إن الطفل ينظر لنفسه على أنه إنسان ناقص غير سوي فاقد لأبسط مكونات الشخصية، ألا وهي تلقي الاحترام واستحقاقه من الآخرين، وبالتالي تكوين مفهوم سلبي عن الذات مما يؤدي إلى الشعور بالتفاهة والحقارة...
٦ـ من إضرار الضرب هي صناعة أبناء عدوانيين وتشكيل شخصية مجرمة ناقمة على المجتمع بسبب المعاملة السيئة التي تلقّوها في أيام طفولتهم، وهنا توجّب على الأبوين أن يُحسّنا المعاملة مع أبنائهم من أجل الحفاظ على النسيج الأسري والمجتمعي...

هذه بعض السلبيات الناتجة عن استخدام أسلوب الضرب مع الأبناء، وهنا فيتوجّب على الآباء والأمهات الرجوع إلى الأسلوب الأمثل في التربية، والذي ذكره الله تعالى وحثّ عليه الرسول الكريم وأهل بيته الكرام، فقد سأل أحد الأشخاص الإمام الصادق (عليه السلام) عن ضرب الأطفال بسبب مشاكستهم، فردّ عليه الإمام (عليه السلام): لا تضربه واهجره ولا تطل.
وقد بيّن لنا الإمام درساً تربوياً لكل المربين والمهتمين بأمور الأسرة وهو استخدام أسلوب (الهجران) بدل الضرب، وهو من الأساليب الناجعة والتي تجعل الأبناء يشعرون بأخطائهم ويحسبون حساباً لتصرفاتهم، فالهجران شعور نفسي يسبّب ألماً للأطفال وبالتالي يعطي درساً تربوياً في تعديل السلوك بشكل إيجابي، وقد ذكر مع الهجران عدم إطالة مدة (الزعل) لكي لايسبّب جرحاً نفسياً عميقاً في نفوس الأبناء ويخرج عن تأثيره الإيجابي، فمضمون الهجران هو أن نجعل الطفل يشعر بالخطأ الذي فعله، وليس جعله يتألم بشدة، وبالتالي فإن استخدامنا للهجران بالشكل الصحيح يوصلنا إلى نتيجة بنّاءة تساعد في بناء هيكلية شخصية الأبناء بشكل سليم...
ولايخفى علينا أن الحكم الشرعي الذي ذكره علماء وفقهاء المسلمين بخصوص الضرب هو وجوب الدية الشرعية على الضارب في حدود معينة. فاحمرار الجلد يستوجب دية تختلف عن ازرقاق الجلد واسوداده.
وقد أفتى الفقهاء بجواز ضرب الأبناء بمقدار ثلاث ضربات على أن لاتصل إلى حدّ الاحمرار بشرط التأديب لا التشفي، وهذا الأمر منوط بأمر الولي حصراً ولاجواز لغيرهم في الضرب حتى لايحق للأم بهذا...
ولو احتكم الناس إلى قوانين الله تعالى وتعاليم النبي العظيم لما وصل بنا الأمر إلى هذا الانحلال وهذه الفوضى المجتمعية.
ولكن يبقى الأمل في إصلاح شأن هذة الأمة بإصلاح شأن الأسرة والعناية بها من قبل الأبوين...

ومن الله التوفيق

اخترنا لكم

*إقتحام العقبة سبيل الجنة

من الواضح إن السبيل الى الجنة محفوف بالمكاره والمصاعب على خلاف السبيل الى النار فإنه محفوف بالشهوات والملذات، وقد روي ذلك عن الرسول الاكرم ( صلى الله عليه وآله): " حفت الجنة بالمكاره، وحفت النار بالشهوات، واعلموا أنه مامن طاعة الله شئ إلا يأتي في كره ومامعصية الله شيء الا يأتي في شهوة فرحم الله رجلا نزع عن شهوته، وقمع هوى نفسه " (1). و لعل أهم ما يعترض سبيل الجنة هو العقبة كما ورد في قوله (عز من قائل) : " أَ لَمْ نجْعَل لّهُ عَيْنَينِ (8) وَ لِساناً وَ شفَتَينِ (9) وَ هَدَيْنَهُ النّجْدَيْنِ (10) فَلا اقْتَحَمَ الْعَقَبَةَ (11) " (2) ، و على الإنسان أن يتجاوز هذه العقبة. وقد فسر بعض علماء الأخلاق العقبة بأنها تمثّل صفة مترسّخة في نفس الإنسان، ألا وهي (الشحّ) و (البخل). و بما إننا في شهر تهطل علينا فيه البركات الإلهية، وتسوده الأجواء الروحانية، وتغل فيه الشياطين، وتُحسَر فيه الغرائز و الملذات، فنحن في فرصة ثمينة لا بد من إستثمارها في التخلص من الرذائل ولعل من أهمها الشح والبخل، أي علينا أن نتجاوز حصر همومنا بذواتنا، والإنطلاق في البعد الاجتماعيّ في أوسع آفاقه حيث التفكير بهموم الآخرين والجد في قضاء حوائجهم، والسعي في تحسين أحوالهم، لنكون مصداقاً لمن يقتحم العقبة و بذلك نسلك سبيل الجنة. كما إن من المعلوم أنّ الاقتحام بحاجة الى الشجاعة والبطولة وتركيز الإرادة وشحذ العزيمة، لأنّ الإنسان بإقتحام العقبة يريد أن يتحدّى شهواته، ويزكّي نفسه، ويطوّع شيطانه، ويروّض نفسه الأمّارة بالسوء، ولا نجد فرصة تتوفر لدى الانسان كل هذه الأجواء فيها كشهر الصوم فلا بد من إستثمارها خير إستثمار. *مصاديق اقتحام العقبة بعد إن ذكر الله (تعالى) إقتحام العقبة كسبيل للوصول الى الجنة بيَّنَ (عز وجل) لنا هذه العقبة في قوله: " وَمَآ أَدْرَاكَ مَا الْعَقَبَةُ * فَكُّ رَقَبَةٍ * أَوْ إِطْعَامٌ فِي يَوْمٍ ذِي مَسْغَبَةٍ "(3) . و عليه فالعقبة هي: أولا : عملية إنقاذ الإنسان ، ولا يشترط فيه أن يكون من العبيد أو الأسرى، بل نجد اليوم إنّ أغلب البلدان المستضعفة كلّها مستعبدة، وعليه فإن هذا المفهوم (فك الرقبة) يتجسّد وبصورة جلية في الواقع العمليّ فيمكن أن تكون عبارة عن مساهمة في إنقاذ إنسان من أوضاع مأساوية، أو كفالة مدين حُبِس لعدم إمكانيته سداد دينه، وما شاكل ذلك. ثانيا: إعطاء مقدار من الطعام الى الفقير إن كان فائضاً عن حاجته، ولكنّ ما يريده الله (تعالى) من إقتحام العقبة لامجرد الإطعام وإنما أن يكون ذلك في أيام القحط والجوع، وبما إن القحط أمر عام فإن الله (تعالى) يبين الأولى بالإطعام إذ يقول (جل جلاله): " يَتِيماً ذَا مَقْرَبَةٍ * أَوْ مِسْكِيناً ذَا مَتْرَبَةٍ " (4) فالأرحام أولا؛ لأن الأقربون أولى بالمعروف، "وأولو الأرحام بعضهم أولى من بعض" فاليتيم القريب الذي يحتاج الى مساعدة ورعاية، يجب تقديم له العون أوّلاً ثم التوجه الى الأضعف فالأضعف. وأما (المسكين ذي المتربة) فهو الشخص الذي أسكنه الفقر في داره، وقد وصل الى درجة من الفقر بحيث أنه لا يجد فراشاً يجلس عليه، بل يضطر الى الجلوس على التراب. و القادرون على اجتياز هذه العقبة هم المتحلون بالإيمان والمتواصون بالصبر والإستقامة على الطريق، ومتواصون بالرحمة والعطف لقوله (تعالى): " ثمّ كان من الذين آمنوا وتواصوا بالصبر وتواصوا بالمرحمة "(5). ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ (1) بحار الانوار ج67 ص78 (2) البلد 8 ـ 11 (3) البلد 12-14 (4) البلد/15-16 (5) البلد 17

منذ 3 أشهر
41

هل مات الإمام؟!

لا تستغربوا.. واستمعوا قليلاً.. وستجدون أنَّ لهذا السؤال واقعاً.. لكن علينا أن نلتفت أوّلاً إلىٰ أنَّه ليس المقصود من الموت هي مفارقة روح الإمام لجسده وخروجه من الدنيا، كلَّا. فإنَّ من يقول بهذا الأمر الآن يُعتَبر كافراً بما ثبت عن رسول الله من أنَّه لا بدَّ من قيامه. فقد ورد عن رسول الله الأعظم أنَّه قال: «... المهدي الذي يملؤها قسطاً وعدلاً كما مُلِئَت جوراً وظلماً، والذي بعثني بالحقِّ نبيّاً، لو لم يبقَ من الدنيا إلَّا يوم واحد، لطوَّل الله ذلك اليوم، حتَّىٰ يخرج فيه ولدي المهدي، فينزل روح الله عيسىٰ بن مريم فيُصلّي خلفه، وتشـرق الأرض بنوره، ويبلغ سلطانه المشرق والمغرب»(1). بل لو مات الإمام، فهذا معناه أنَّ الأرض ستبقىٰ بلا إمام، وعندئذٍ لا يمكن أن تستمرَّ الحياة، فعن أبي جعفر (عليه السلام) قال: «لو أنَّ الإمام رُفِعَ من الأرض ساعة لساخت بأهلها كما يموج البحر بأهله»(2). إذن، نقصد من الموت هنا معنىٰ آخر. فكيف مات الإمام المهدي؟ لقد مات الإمام في قلب من لا يذكره. لقد مات الإمام في قلب من لا يعرفه. لقد مات الإمام في قلب من يتذكَّره عند المعصية فيتناساه. لقد مات الإمام في قلب من لا يقف حبُّه حائلاً دون المعصية. لقد مات الإمام في قلب من لم يُعرِّف أولاده بإمامهم. لقد مات الإمام في قلب من لم يجعل وقتاً خاصّاً لزيادة معرفته به. لقد مات الإمام في قلب من أنكره. لقد مات الإمام في قلب من يئس منه ومن ظهوره. لقد مات الإمام في قلب انشغل بحبِّ شهوي دنيوي وتناسىٰ آخرته. وهناك ألف قلب وقلب مات الإمام فيه! في رواية أبي سعيد الخراساني، عن الإمام الصادق (عليه السلام): «... وسُمّي القائم لأنَّه يقوم بعدما يموت، إنَّه يقوم بأمر عظيم»(3). وفي رواية الصقر بن دلف، عن الإمام الباقر (عليه السلام)، قال: فقلت له: يا بن رسول الله، ولِـمَ سُمّي القائم؟ قال: «لأنَّه يقوم بعد موت ذكره، وارتداد أكثر القائلين بإمامته»(4). هذه الرواية وأمثالها تدعونا إلىٰ أن نراجع أنفسنا، وأنَّه هل نحن فعلاً من الذاكرين للإمام القائم (عليه السلام) أم من الناسين له؟! وفي نفس الوقت تدعونا إلىٰ العمل علىٰ أن نكون من الذاكرين له في صلواتنا ودعائنا وصدقاتنا وجميع أحوالنا حتَّىٰ لا نكون ممَّن مات ذكر القائم في قلوبهم. فهل مات الإمام في قلوبنا؟! _________________ (1) كمال الدين للصدوق: 279 و280/ باب 24/ ح 27. (2) بصائر الدرجات للصفّار: 508/ ج 10/ باب 12/ ح 3. (3) بحار الأنوار للمجلسي 51: 30/ ح 6. (4) بحار الأنوار للمجلسي 51: 30/ ح 4. من كتاب على ضفاف الانتظار/ صفحة (24-27) الشيخ حسين عبدالرضا الأسدي

منذ إسبوعين
133

ما هي حالتك مع إمامك؟

وكم تذكره؟ ومتى؟ هل المنتظرون علىٰ درجة واحدة من الارتباط بالإمام وبعقيدة الانتظار، أم أنَّ هناك تفاوتاً بين المنتظرين في ارتباطهم بالإمام ؟ هذه همسات نخاطب بها أنفسنا: إنَّ البعض لا يذكره  إلَّا في يوم ولادته . والبعض لا يذكره إلَّا إذا دهته نائبة من الدهر أو اشتدَّت به الريح في يوم عاصف. وثالث ذاكر له، لكن عطف الأيّام عليه وسكون الليالي عنه تلهيه عن ذكره. ورابع متألّم علىٰ فراقه، لكنَّه لا يخطو خطوة واحدة نحو الوصال. وهناك من أحرق غياب الإمام قلبه، وأقلق مضجعه، ونفىٰ رقاده، فهام قلبه في عشقه يبحث في أرجاء السماء وأقطار الأرض عن موضع لمولاه، فلا انقطع حنينه، ولا سكن أنينه، ولا يقرُّ له قرار إلَّا برؤية طلعة مولاه البهيَّة، ولطالما ردَّد قلبه بهدوء يكاد لا يسمع همسه «لَيْتَ شِعْرِي أيْنَ اسْتَقَرَّتْ بِكَ النَّوىٰ، بَلْ أَيُّ أَرْضٍ تُقِلُّكَ أَوْ ثَرى؟! أَبِرَضْوىٰ أَوْ غَيْرِها أَمْ ذِي طُوىٰ؟! عَزِيزٌ عَلَيَّ أَنْ أَرىٰ الخَلْقَ وَلاتُرىٰ، وَلا أَسْمَعُ لَكَ حَسِيساً وَلا نَجْوىٰ، عَزِيزٌ عَلَيَّ أَنْ تُحِيطَ بِكَ دُونِيَ البَلْوىٰ، وَلا يَنالُكَ مِنِّي ضَجِيجٌ وَلا شَكْوىٰ...»(1). ____________________ (1) المزار لابن المشهدي: ٥٨٠ و ٥٨١/ من دعاء الندبة من كتاب: على ضفاف الانتظار الشيخ حسين عبدالرضا الاسدي

منذ شهر
170

التعليقات

يتصدر الان

الفتاة وسن التكليف

"مريم" فتاة احب الحياة و الحرية والهدوء .. تغمر قلبي السعادة حين أرى الفراشات تطير... أو أشم عطر زهرة أو أرى طيف الشمس بعد نزول قطرات المطر في صغري... ان لم تخنّي ذاكرتي... إني كنت لحوحة... وأسأل والدتي عن أي شيء أراه أو أواجهه في حياتي.. اليوم هو 1999/09/09 وأنا في السابعة والنصف من عمري... مسبقاً تمت دعوتنا إلى بيت خالتي فهذا اليوم هو كما أسمعهم يقولون هو يوم بلوغ ابنت خالتي ( نور ) سن التكليف .. وصلنا والكل حاضر ومن بينهم بنات عماتي وأعمامي وخالاتي.. والجميع مبتهج وفرح وأنا لا أعلم ما السر في الموضوع!!! ولمَ فرحون؟ وماذا يعني البلوغ؟ أو سن التكليف؟ وبعد بضع دقائق بدء الحفل والجميع حاضر وجاءت بنت خالتي الكبيرة ومعها أختها( نور ) وهي متوجة بتاج من الورود البيضاء ومرتدية بدلة بيضاء، وعلى وجهها ابتسامة لطيفة، وكأنها شمس وأشرقت على الحضور، أنشدت بعض الحاضرات الأناشيد... والكل يهنئ ( نور ) ويهدي لها الهدايا. قدمت لها والدتها القرءان هدية ... قبلته ( نور ) ووضعته على جبهتها وهي مسرورة .. قدمت الحاضرات ما أحضرنَ معهن من هدايا بسيطة وجميلة... وكل واحدة أخذت دورها في همس كلمة في اذنها واحتضانها وهي مبتسمة وفرحة ... ومن جملة ما قالوه لها إنه يجب عليها أن تتفقه في دينها .. وتؤدي واجباتها كي تنال الجنة .. وتلتزم بحجابها وتحافظ عليه .. وانا أراقب عن كثب وأتمنى لو كنت أنا مكان ( نور ) .. وبعد أن عدتُ مع والدتي للبيت .. سألت والدتي .. مجموعة من الأسئلة .. ومنها .. ماذا يعني البلوغ؟ وما هو سن التكليف؟ وماذا تقصدون بالتفقه؟ ولماذا وتقولون لها أن تلتزم الحجاب وهي ملتزمة به فعلاً؟... ولماذا نقيم هكذا احتفال؟ ووو ... ومتى أكون أنا بالغة ومكلفة؟... وبابتسامة رقيقة وبنبرة حنينة أجابتني أمي عن تلك الاسئلة .. ففهمت بعض الإجابات ولم اعِ البعض الآخر... وأنا اتساءل مع نفسي في كل يوم عن هذه الأمور الخفية لدي .. الى ان جاء يوم 2001/05/30 .. وفي ذلك اليوم قالت لي والدتي اليوم سيأتي إلينا أقاربنا في زيارة .. ولم اسأل والدتي عن سبب الزيارة لكنني فرحت لقدومهم... وبعد ساعة جاء الضيوف وعلى وجوههم الابتسامة .. ولم أعلم ما سبب المجيء... طلبت مني ابنة عمتي أن أصطحبها إلى غرفتي... ففعلت... وحين وصولنا الغرفة أخبرتني بأن اليوم هو يوم تكليفي... لأني في هذا اليوم قد صرت في سن البلوغ .. ففرحت كثيراً لعلمي أن الحضور اليوم هو من أجلي .. فناولتني والدتي ثوباً أبيض لإرتديه ووضعت الورود على رأسي وبدأ الحفل... وفي تلك اللحظة ذهبت أعماق ذاكرتي ولم أعد أسمع من حولي وأنا تائهة في تفكيري وأتساءل مع نفسي... ماذا؟ ولمَ؟ واي شيء؟ ووو... فكل شيء طرحته على نفسي كسؤال .. وفي ذلك اليوم فهمت بعض ما لم أدرك معناه من أمي قبل سنتين تقريبا .. ففهمت أن البلوغ هو : إكمال التسع سنين هلالية... ويعتبر في الإسلام بداية للكثير من الأحكام لأن البلوغ هو بداية مرحلة مسؤولية الفرد عن أفعاله.. وعرفت أن التكليف هو: تشريف من اللّه‏ عز وجل للإنسان وتكريم له؛ لأنّه يرمز إلى ما ميّز اللّه‏ به الإنسان من عقل، وقدرة على بناء نفسه، والتحكّم في غرائزه، وقابليته لتحمّل المسؤولية خلافاً لغيره من أصناف الحيوانات، ومختلف كائنات الأرض، فإنْ أدّى الإنسان واجبَ هذا التشريف، وأطاع وامتثل شرّفه اللّه‏ عز وجل بعد ذلك بعظيم ثوابه، وبملكٍ لا يبلى ونعيمٍ لا يفنى، وإنْ قصّر في ذلك وعصى كان جديراً بعقاب اللّه ‏عز وجل وسخطه؛ لأنّه ظلم نفسه، وجهل حقّ ربّه، ولم يقم بواجب الأمانة التي شرّفه اللّه‏ بها، وميّزه عن سائر المخلوقات.. وفهمت أن التفقه هو: معرفة وتعلمٌ العلم الذي يكون مَدار البحث فيه مُختصّ بالأحكام الشرعية، فالأحكام الشرعية عدّة أنواع بناءً على مبناها؛ فبعض الأحكام تدل على الطلب والأمر الجازم، وبعض الأحكام تَدل على طلبِ فِعل تَخييراً لا أمراً، وبعض الأحكام ليست اقتضاءً ولا تخييراً بل وضعاً، وهذه الأحكام مصدرها الأدلة التفصيلية التي تصلح أن تكون دليلاً شرعياً مقبولاً في الشريعة الإسلامية... ويعتبر التفقُّه في الدين حصن العامل وملاذه والخلفية الدينية والقانونية التي ينطلق منها، والجبل الراسي الذي يستند إليه في كافة قراراته وأفعاله، لأنه من الطبيعي أنّ ترك التفقّه في الدين سيؤدي بالعامل إلى أن يكون محكوماً للأهواء والمزاج وبعض الأعراف الخاصّة والسلوكيات العرفية والتشبه بالآخرين وسوى ذلك من المصالح والاستحسانات التي لا يمكن أن تشكّل نوعاً من الخلفيات الثقافية. وفهمت أن الالتزام بالحجاب هو: ليس مجرد وضع عباءتي على رأسي وعدم إظهار الزينة أمام الشخص الأجنبي لكن الالتزام بالحجاب هو أرقى من ذلك... هو حفاظ البنت على رزانتها وجدية شخصيتها أمام الآخرين... مع أداء جميع مسؤلياتها و واجباتها على أكمل وجه...

منذ 3 أشهر
869

قوة الكلمة

أنا غبي! أنا فاشل! هكذا كان يردد حسن مع نفسه هذه الكلمات؟ كنت منتبها له لأنه كان أكثر التلاميذ حزناً، وكان شارد الذهن ، ولا يرغب بالدراسة، كنت مهتماً لأمره لعلني أقع على سبب حزنه وانكساره النفسي والدراسي؟ فعندما أطلب منه أن يشاركنا في الحل يبقى واقفاً وصامتاً لفترة ويقول: أنا غبي وفاشل يا أستاذ؟ -يقولها والدمع يترقرق في عينيه! والحسرة والألم ينبعثان من صدره!- فما تقوله ليّ أمي صحيح، فأنا لا استطيع النجاح لأنني غبي ولا أفهم شيئاً! قلت له: يا ولدي ويا عزيزي، لا يوجد شخص غبي وفاشل! فالله تعالى وهبنا العقل وباستطاعتنا استعماله بشكل صحيح، فالإنسان قادر على النجاح وفعل المستحيل، وأنت قادر على ذلك يا فتى! ابتسم الطفل ابتسامة الفرح والاستغراب، وكأنه وقع بين التصديق وعدمه! كررت العبارة مرة أخرى للتأكيد وقلت له: نعم، أنت تستطيع أن تنجح أنا متأكد من ذلك، بل وواثق منك وستفعلها! بكلمات بسيطة استطعت أن أُعيد له بصيصاً من الأمل والحياة! نعم، إنها الكلمة الإيجابية يا سادة؟ فكلمةٌ تبني... وكلمةٌ تهدم!! بعد أيام التقيت به مرة أخرى وسألته عن أحواله الدراسية فقال: استطعت النجاح بمعدل متوسط في مادتي العربي والرياضيات بعد أن كنت راسباً بهما. فقلت له: ألم أقل لك أنك تستطيع النجاح؟ إيمانك بنفسك وبقوتك الداخلية هي من أعادت لك الأمل؟ فقال الولد: إنها كلماتك يا أستاذي التي غيرت من نظرتي حول نفسي، فأنا كنت انظر لنفسي بأنني لا أستطيع أن أفعل أي شيء، بل كنت قد كونت تصوراً سلبياً عن ذاتي، فأنا طوال هذه الفترة انظر لنفسي على أنني إنسان غبي وفاشل، فكثرة ما ترد هذه الكلمات على ذهني جعلتني أصدق بأنني غبي وفاشل ولا أنفع لفعل شيء صائب! ولكن يا أستاذي عندما رجعت إلى البيت وأنا فرح ومسرور بنتيجتي التي حققتها في الامتحان، استقبلتني أمي وقالت لي : أكيد إنك راسب في الامتحان اليوم! فأصابني الحزن والإحباط وفقدت الأمل من جديد، فأمي دوماً تُكسر أحلامي وتبدد آمالي وتجعلني أشعر بالأسى على نفسي. قلت له: لا عليك، أمك لا تُحسن استخدام الكلمات، هذه قدرتها ومعرفتها، فهي تحاول مساعدتك ولكن بأسلوب خاطئ، فهي تظن أنها بكلماتها هذه تستطيع أن تحفزك نحو الدراسة، ولكنها تعمل العكس تماماً. ما عليك فعله هو أن تثق بنفسك وتؤمن بها وتتوكل على الله تعالى فهو حسبك يا فتى. ودعته هذا اليوم وأنا مبتسم، وقبل أن أخرج من الصف أهديت له كتاباً بعنوان ( تستطيع، إذا اعتقدت أنك تستطيع) ففرح به كثيراً وبادلني ابتسامة الواثق من نفسه. فإليكِ أيتها الأم، وأيها الأب العزيز، عليكما أن تُحسنا اختيار كلماتكم وعباراتكم مع أبنائكم، فللكلمة قوتها وتأثيرها، فبها نرفع أبناءنا وبها نحطمهم. فالمدح هو أسلوب الناجحين، فكن ناجحاً في أسلوبك وخطابك اتجاه أبنائك. وابتعد عن أسلوب العاجزين، فالنقد السلبي يسبب الألم ويدفع الأبناء إلى الفشل، فالطفل يُصدق ويعتقد ما يسمعه منا، فلا تجعله يسمع منك إلّا الجميل والحسن، فابتعد عن إطلاق الألقاب والعبارات التي تسبب لطفلك الانكسار والشعور بالفشل، وشجّعْه وأجعله موضع ثقتك، فالطفل يطمح أن يكون عند حسن ظن أهله به، فكن عند حسن ظن أولادك، فبهذا تستطيع أن توصلهم إلى القمة... فللكلمة تأثيرها... قاسم المشرفاوي

منذ إسبوعين
839

اهمية السنوات الأربع الأولى من حياة الطفل

يعيش الطفل تسعة أشهر في بطن أمه في عالم صغير محدود. عالم ليس فيه مفآجات ولا مسؤوليات! كل شي جاهز له! يأخذه ببساطة وبدون تكلّف، من أمه! بدءاً بالطاقة وانتهاءً بكل ماتشعر به الأم من فرح وسرور!!! ومنذ تلك اللحظة تبدأ عملية التربية والنهوض بواقع الطفل قبل خروجه إلى عالم مليء بالتحدّيات ومليء بالمتاعب والمصاعب، بل أن التربية تبدأ قبل هذا الوقت، كيف ومتى؟ عندما ذكر الرسول الكريم (صلى الله عليه وآله) في حديث مبارك وأوصى باختيار الزوجة الصالحة فقال:- "تخيّروا لنطفكم فان العرق دساس". وقال أيضاً: "لاتسترضعوا الحمقاء". مبيّناً ما لعملية الوراثة من دور فعّال في نقل بعض الصفات والسمات إلى الطفل عن طريق الجينات الوراثية وقد أثبت العلم الحديث الآن ذلك… ولكن نرجع ونقول: إن الدور التربوي يتدخل في تعديل تلك الصفات وتغييرها وفقاً لاستعداد الإنسان وميوله الفطرية... فالله تعالى يقول في محكم كتابه المجيد ((وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا (7) فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا (8) قَدْ أَفْلَحَ مَن زَكَّاهَا (9) وَقَدْ خَابَ مَن دَسَّاهَا (10))) سورة الشمس. فاستعداد الإنسان منوط بالميل إلى اختيار أحد الطريقين: إما الخير وإما الشر، فالله قد أودع الإنسان العقل وهذه الجوهرة هي التي تحرك الإنسان وفقاً لميوله المكنونة وما يلحق به من مؤثرات من المحيط! هنا ينبغي تنمية الفطرة السليمة منذ الوهلة الأولى في نفس الطفل لأن الطفل سهل التوجيه في الأيام الأولى، ويمكن توجيهه نحو الصلاح والخير، لأنه لم يلوث بالذنوب والخطايا بعد، والتي تكون مانعاً وحاجزاً من تقبل الخير... فعمل الخير والإحسان أمام ناظري الطفل يساعده على الاعتقاد والإيمان بهذه الأعمال مما يُقوِّي لديه الوازع الإيماني والعقائدي الذي يدفعه نحو التسليم المطلق بأعمال الخير والبر! فالسنوات الأولى للطفل وخصوصاً الأربع منها يجب أن تكون مرتكزة على زرع القيم والمبادئ بطرق بسيطة، كقراءة القصص التربوية الهادفة والقدوة الحسنة أمامه، واستخدام أساليب الحوار الهادفة. فشخصية الطفل يمكن تنميتها وبناؤها بشكل سليم وقوي إذا تم استخدام الأساليب الصحيحة في التعامل معه كإنسان محترم له قيمة وكرامة ورأي، لأنه سيشعر بقيمته الذاتية التي من خلالها يستمد قوته وثقته بنفسه، وبالتالي ينشأ عنده الشعور بالمسؤولية في وقت مبكر، وهذا مانصبو اليه ونتمناه، فيكون طفلاً صالحاً وسليماً ومعافى نفسياً وواثقاً من نفسه وراضياً ومعتزاً بذاته... قاسم المشرفاوي

منذ شهرين
732

عدم أظهار الحب والعطف على الأولاد

من أهم مقومات الشخصية الناجحة هي أن يتمتع الشخص بحب الآخرين، ولا يمكن ذلك إلّا إذا كان محباً لنفسه وذاته، ونقصد بالحب هو الحب الذي لا يجعل الإنسان معتداً بذاته، ومغروراً بنفسه. ومن هنا، فمن مقومات نجاح شخصية الوالدين هي أن يتمتعا بحب نفسيهما ليستطيعا أن يحبا أبناءهما والآخرين، فلا يمكن للإنسان أن يكون محباً للآخرين إذا كان كارهاً وناقماً على نفسه، فأول موارد الحبّ والعطف أن يتمتع الشخص بالرضا عن نفسه ليحُبها ويقدرها وبالتالي يستطيع أن يحب نفسه ويغمر عائلته بالحب والعطف... ومن الموارد التي أكد عليها الشارع المقدس والأحاديث المتواترة هي أن يغمر الأبوان أبناءهم بالحب والعطف والرحمة، فأسلوب العطف والرحمة يؤدي إلى تقوية العلاقة بين الآباء والأبناء مما يجعل الأهل مؤثرين في أبنائهم، وهذا يحمل الأبناء على الطاعة والاحترام، عكس استخدام القسوة والشدة، فإنها تحمل الأبناء وتدفعهم إلى التمّرد والعصيان وعدم الطاعة، وقد روي عن الرسول العظيم محمد (صلى الله عليه واله): أحبوا الصبيان وارحموهم. وروي أن رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم ) قبّل الحسن والحسين (عليهما السلام) فقال الأقرع بن حابس: أن لي عشرة من الأولاد ما قبّلتُ واحداً منهم، فقال: ما عليّ إن نزع الله الرحمة منك! ومن مظاهر الحب والعطف التي ذكرها الحديث وأكدها علماء النفس التربوي هي (تقبيل الأطفال والتصابي لهم واحترامهم وإظهار الرأفة بهم والتعامل معهم بإحسان واحتضانهم وتقدير آرائهم وأفكارهم مهما كانت بسيطة والاستماع إليهم وتوفير المتعة والسرور والسعادة إليهم وغيرها من الاهتمامات المعنوية والمادية).. كل تلك التصرفات تُثبت للأبناء معنى الحب والعطف، مما تؤدي إلى تعزيز العلاقة الإيجابية مع الأهل بشكل يساهم في تقوية الأواصر الأسرية. وهذا يؤدي إلى انسجام وتفاعل وتأثر بين الأبناء وذويهم. وقد أكد الرسول العظيم (صلى الله عليه واله وسلم ) على تقبيل الأبناء حيث قال: (قبّلوا أولادكم، فأن لكم بكل قُبلة درجة في الجنة ما بين كل درجتين خمسمائة عام) قد يغفل بعض الآباء عن فعل هكذا أشياء بسيطة في أدائها وكبيرة في تأثيرها ومضمونها على الأبناء، فهي لا تكلف جهداً أو مالاً، ومع هذا فإن الأهل يغفلون أو لا يبالون بفعلها، ولعل الواحد منهم يمضي عليه العام والعامان بل تمضي عليه سنوات وهو لم يقبل ابنه أو يضمه إلى صدره، ويا لها من خسارة لهؤلاء الآباء والأمهات! لقد أثبت العلم الحديث أن تقبيل الأطفال واحتضانهم سبب لزيادة الجسم من إفراز هرموني الاندورفينات والسيروتونين لكلا الطرفين، مما يؤدي إلى زيادة الشعور بالسعادة والراحة النفسية، فإذا كان التقبيل والاحتضان والكلام الجميل الإيجابي وكل موارد العطف تزيد من صحة الجسد فلماذا نغفل عنها يا ترى؟ أليس الأجدر بنا أن نعطيها اهتماماً وأولوية لما تحمله لنا فوائد عديدة أكثر من اهتمامانا بالأدوية الكيميائية! صحيح أن حب الآباء والأمهات لأبنائهما هو حبٌ فطري ولا يحتاج التوصية، ولذلك لم يذكر الله تعالى آية واحدة توصي الآباء بأبنائهم بل ذكر آيات توصي الأبناء بآبائهم، ولكن هذه الفطرة السّوية التي أودعها الله تعالى في قلوب الأهل تتأثر بالظروف والبيئة التي يعيشها الأهل، وتتأثر بفعل الذنوب والمعاصي، فلا يستطيع بعدها الإنسان أن يميّز بين الصواب والخطأ لشدة ظلمة القلب وتراكم السيئات والمعاصي. يُضاف إلى ذلك أسلوب التربية التي نشأ عليها هؤلاء الآباء والأمهات في أيام طفولتهم وشبابهم، الذي قد يؤدي إلى تغيير نسبي لهذه الفطرة السليمة أو تغيير في الرؤيا التربوية التي اتخذوها كأسلوب حياتي في أسرهم. إنها دعوة للآباء والأمهات أن يرجعوا إلى فطرتهم السليمة، وذلك بالالتزام بأوامر الله تعالى وتوجيهات الرسول الكريم وأهل بيته الأطهار، فهي المنار الذي يستنار به العباد في الحياة الدنيا، وبه نصل إلى مرضاة الله تعالى، وهذا هو الهدف الأسمى الذي يجب أن يجعله كل الأهل نصب أعينهم من أجل الفوز بنعيم الأخرة والعيش بسعادة في هذه الدنيا الفانية، والله الموفق والمستعان .... قاسم المشرفاوي

منذ 4 أسابيع
718

أصلح نفسك...تُصلح بيتك.

تعيش كثير من العوائل والاُسر في اضطراب مستمر، وأجواء مشحونة يملؤها الصراخ وتبادل الاتهامات المستمرة بين الزوجين. فكلٌ يتهم الآخر بالتقصير، وأحدهما يعيش بعيداً نفسياً وروحياً عن الآخر. بل قد يتعدى الأمر إلى محاولة تسقيط أحدهما للأخر أمام الأولاد، مما يسبب بيئة غير آمنة وغير مريحة ومضطربة للأبناء، الأمر الذي قد يدفع يدفع بهم إلى قضاء أغلب الوقت خارج المنزل من أجل التخلص من هذا الجو الكئيب الذي يفتقد مقومات الأسرة السعيدة المستقرة. إن الحب بين الزوجين يشكل أحد عوامل السعادة وبالتالي الاطمئنان للأبناء، وهو يؤدي إلى شعور من يعيش تحت سقف هذا البيت بمشاعر الامتنان إلى الوالدين، وهذا ما يجب أن يكون في حساب الأبوين بشكل مستمر. ولا يخفى عليكم أن الكثير من الأسر والبيوت تقتصر في تقديم خدماتها على الأمور المادية، فالأب يقوم بتوفير المال لشراء الطعام والملابس وتوفير السكن، والأم تقتصر خدماتها في طبخ الطعام وغسل الملابس وتنظيف البيت، دون الاهتمام بالأمور المعنوية والأخلاقية التي تشكل أساس البيت السعيد. علينا أن نعلم أن التفاهم والانسجام بين الزوجين والاحترام المتبادل بينهما يعتبر الأساس في تكوين أسرة سعيدة قوية تستند إلى سد منيع أساسه الود والمحبة بين الزوجين، مما يؤدي إلى تكوين أسرة بعيدة عن الاضطرابات والمشاكل النفسية التي تعصف بالأسرة في ظل الظروف الصعبة التي يعيشها المجتمع. ونلاحظ: أن كثيراً من الآباء والأمهات يتذمرون ويشتكون من بعض تصرفات أبنائهم، ويسألون ويبحثون عن العلاج والحل، ولكنهم يقعون في حيرة من أمرهم. إن معاناة بعض الآباء والأمهات من اضطرابات نفسية سلوكية في أيام طفولتهم وشبابهم التي مروا بها وعاشوها تجعلهم في فوضى من أمرهم! لا يعرفون التمييز بين السلوك الطبيعي وغير الطبيعي! كما أنهم قد يعكسون ما ترسخ في عقلهم الباطن منذ الصغر لا شعورياً على أبنائهم! فطريقة معاملة الأب القاسية لهم جعلتهم يتصفون بالقسوة ضد أبنائهم ويفرّغون كل طاقاتهم السلبية بثورة غضب سريعة! وسرعان ما يندمون بعدها ويشعرون بتأنيب الضمير! ولكنهم لا يحاولون تغيير أنفسهم! ولذلك تجدهم يتخبطون كثيراً ولا يحسنون التصرف أمام أبنائهم مما يفقد ثقة الأبناء بهم! فتلك الأم التي تشتكي دائماً وتقول: لقد جربت كل الطرق مع ابني ذي السبع سنوات ولكنني لم أجد أي فائدة ترجى! هي في الحقيقة مصابة بالإحباط بسبب نظرتها السلبية عن ابنها، وعدم اعطائه مساحة وحرية لسد حاجاته النفسية من اللعب والحركة والتعبير عن آرائه وأفكاره، فهي تريده كالدمية الساكنة التي لا تتحرك إلا بأوامرها ولا يتكلم الا اذا أعطت له الإذن بذلك! نقول لها: ماذا جربت من طرق التربية مع ابنك وفلذة كبدك؟! سوف تقول: كل شيء: الضرب والحرق (توجد بعض الامهات إلى الآن تستخدم أسلوب الكي بالنار باستخدام ملاعق الطعام )وأيضاً جربت الحنان والحب والعطف! وهنا نُذكّر: أن بعض الأهل يستخدمون أسلوب الازدواجية والقسوة مع الأبناء، فمرة يقسو ومرة يعتذر من قسوته ويلين لأبنائه، وهو يعاقب مرة ويغض النظر أخرى، لنفس السلوك الذي صدر من الأبن، مما يؤدي إلى وقوع الأبناء في فوضى شديدة تؤدي إلى خوف مستمر ودائم، وهذا الخوف يكون السبب في وقوع الطفل بالخطأ وتكراره وإعادته لأنه يحاول جاهداً أن لا يقع فيه، ولكنه من شدة الارتباك والقلق وسيطرة مشاعر الخوف عليه وإثارة انفعالاته الداخلية فإنه يفقد السيطرة في التحكم بنفسه وبسلوكه ومن ثم يعيد ويكرر الخطأ بدلاً من أن يتركه. والبعض من الأهل يستخدم اللين والحب المفرط، مما يدفع بالأبناء إلى التمرد وعدم الانصياع للأوامر؟ والأمر المستحسن الذي يجب على الأهل اتباعه هو أسلوب الموازنة، فالحب مع الحزم والوضوح في التوجيهات هو أفضل وأنجع الأساليب التي تؤتي ثمارها، وأن يكون الآباء والأمهات قدوة حسنة وصالحة قولاً وفعلاً. نشاهد بعض الآباء الذين يهينون أبناءهم في الشارع وأمام الناس ويقوم بضربه وتوبيخه! وعندما تسأله وتقول له: لماذا تفعل هكذا أيها الأب؟! يقول بامتعاض: مللتُ منه، إنه ولد غير مطيع،ولا يأخذ الأوامر والتوجيهات! وإذا تتبعنا سلوك هذا الأب ومسيرته قد نجد أن لدية تقصيراً واضحاً في علاقته مع أبنائه، فجلُّ وقته يعطيه لأصدقائه، ولا وقت لديه لأسرته وأبنائه! فالأب الحنون يعطي من وقته لأطفاله مدة عشرة دقائق كل يوم على أقل التقادير، ويجلس معهم، ويلعب معهم، ويحكي لهم القصص التربوية الجميلة، فالأبناء الذين لا يشاهدون والدهم إلّا على سفرة الطعام أو وقت النوم يشعرون بضعف العلاقة مع والدهم، ويشعرون أنه بعيد نفسياً وفكرياً عنهم! هذا الجفاء هو الذي يميت العلاقة ويجعلها متقطعة الأوصال كبيت العنكبوت! وعندما يسأله أبناؤه: أبي نريدك أن تجلس معنا، أن تلعب معنا، أن تضحك معنا، يرد عليهم بغضب: أنّا متعب كنت في العمل من أجلكم! هكذا هو حال الأغلبية الساحقة من أسرنا للأسف الشديد... إذا طلبت الاصلاح فأصلح نفسك أولاً أيها الأب وأيتها الأم، ففاقد الشيء لا يعطيه! إن المشكلة في الحقيقة تكمن في الكبار، إذ يفتقدون إلى محاولة تغيير أنفسهم وإصلاحها وتهذيبها من أجل الوصول إلى السعادة وإسعاد الأخرين، لأن مفهومهم قاصر على توفير الماديات دون المعنويات التي تشكل الأساس في اضفاء السعادة للأسرة. إن الوصول إلى السعادة يكمن في الرضا عن النفس، فالمربي الذي يريد أن يربي أبناءه، يجب أن يبدأ بنفسه أولاً، لتكون لديه القدرة والمهارة على قيادة نفسه، وبالتالي قيادة اُسرته بشكل ممتاز، وكما قال الله تعالى: (إنَّ الله لا يُغيرُ ما بقومٍ حتى يُغيروا ما بأنفسهم) فالتغير يبدأ من نفس الكبار ليمتد ويشمل كل أفراد الأسرة، إذ الأبناء يتأثرون بشكل سريع بتصرفات الأبوين. هي دعوة إذن إلى جميع الآباء والأمهات من أجل النهوض بتطوير الذات وتهذيبها من الأخلاق الفاسدة، لتشكيل أسرة ناجحة وسعيدة ومستقرة، وبالتالي النهوض بالمجتمع إلى نشر الأخلاق الحميدة، بداية من الزوجين فالأبناء فالمجتمع فالوطن، لتكوين مجتمع فاضل قائم على الحب والترابط والانسجام الأسري والمجتمعي. قاسم المشرفاوي

منذ شهر
611

النظرة الدونية للأطفال

أن شخصية الطفل تتشكل بشكل أساسي وفق مايسمعه من كلمات وعبارات الأبوين والأقرباء والناس، ويتأثر بشكل قوي بنظرة الأبوين عنه وبذلك يشكل الطفل تصوراً عن شخصيته وذاته ويتعامل وينظر لنفسه وفق ذلك التصور الذي كوّنه ورسمه عن نفسه، فالصفات التي نطلقها ونوجهها إلى أبنائنا كفيلة بتكوين وتصنيع شخصياتهم بالشكل الذي نريده من حيث نشعر أو لانشعر. فإذا كانت الكلمات إيجابية فإن الطفل سيكون شخصاً قوياً، صاحب إرادة وعزيمة، أما إذا كانت الكلمات سلبية ومقيته وتُشعر الطفل بأنه لاقيمة له فإنه سيكون محبطاً وفاقداً للثقة بنفسه وبالتالي هذا إلى صناعة إنسان فاشل، لا يستطيع أن يعين نفسه وأسرته ومجتمعه. ومن الكلمات السلبية الشائعة التي تستخدم بكثرة في البيوت والمدارس هي: أنت غبي، يافاشل، يا حمار، أحمق، وغيرها من الكلمات والألقاب السيئة التي تدل على عدم احترام الطفل والاستخفاف بذاته، والنتيجة بناء جيل ضعيف غير قوي ولا يستطيع أن ينهض إذا سقط أو فشل في مهمة بسيطة. ومايجب على الأبوين والكبار هو التخلص من البرمجة القديمة التي تمت بواسطة التربية القديمة التي تربّوا عليها واعتادوها والآن يمارسونها ضد الأبناء، فالتخلي عن النظر بدونية اتجاه الأطفال يحتاج إلى إعادة ترتيب الأفكار وصياغتها من جديد والتحلى بأفكار نيرة وجوهرية نستطيع من خلالها أن نبني العائلة بالشكل الصحيح، ومن خلال اعادة تدوير وصياغة أفكارنا نستطيع أن نغير نظرتنا اتجاه أطفالنا وأن نعطيهم دافع معنوياً وقوة نابعة من الشعور بان لهم المكانة الرفيعة والأهمية في قلوبنا، ولايخفى على الجميع أن المجتمعات العربية تنظر نظرة دونية اتجاه الصغار. عكس المجتمعات الأوربية التي تحترم الطفل وتعطيه حرية القرار والتصرف! ونحن لاندعوا إلى إعطاء الطفل مطلق الحرية، وإنما نرجو ونحث على احترام الطفل وتقدير شخصيته، من خلال احترام أفكاره والتعامل معه بإحسان وكما أوصانا نبينا الأكرم (صلى الله عليه واله): (اكرموا أولادكم وأحسنوا اليهم)، حيث تتجسد مظاهر الاحترام والتقدير للأبناء في سيادة مبادئ الاحترام بين افراد المجتمع الواحد ومعرفة كل شخص حدوده. فبناء جيل واع وناضج يكمن في الاهتمام بالطفولة ومتطلباتها المستمرة التي يجب ان تكون من أولويات الأُسر المسلمة، فكلما زاد اهتمام الأسرة بالأطفال أصبحت الأجيال قادرة على مواجهة مختلف التحديات والصعوبات، وكان بإمكان هذا الجيل أن يقدم الأفضل للوطن وللشعب. ونلمس آثار النظرة الدونية والاستخفاف بمشاعر الأطفال من خلال إسكات الطفل عندما يتحدث في محضر الكبار محاولاً إثبات شخصيته والشعور بنفسه كفرد من أفراد المجتمع، حيث يقابل هذا التصرف باستهجان من الكبار مما يؤدي إلى شعور الطفل بالنقص، وانخفاض تقديره لذاته. والتصرف المناسب هو أن نستمع للصغار باهتمام ليشعروا بمكانتهم في المجتمع، فلا يمكن أن نعلمهم بهذا الأسلوب المنفّر، أو عندما يسأل ويستفهم عن شيء مبهم فإنه يقابل بالرد المتداول (أسكت بعدك ماتفتهم) أو (بعدك صغير)؟ أو عندما يذهب للتسوق فإن في إعطائه سلعة ردئية دليل على نظرة الكبار السلبية اتجاه الاطفال، ناهيك عن أمور كثيرة في المجتمع، كالسب والسخرية وغيرها التي تدل على استصغار شأن الأطفال والاستخفاف بهم. نحتاج وقفة جادة في تغيير النظرة الدونية اتجاه الأطفال للنهوض بواقع المجتمع وثقافته نحو الضفة الأخرى التي تمثل بناء الثقة العالية في نفوس الصغار، فالمجتمع المثقف ينظر إلى الصغار على أنهم أمل ومستقبل هذه الأمة وبهم يزدهر البلد، فكلما ازداد اهتمامنا بهم زاد إبداعهم وعطاؤهم لأنفسهم وللمجتمع بشكل عام. أنْ نغير من نظرتنا وتصورنا الذهني السلبي اتجاه الأطفال أمرٌ يحتاج إلى تغيير أفكارنا ومعتقداتنا اتجاههم، وهذا منوط بإرادتنا وعزيمتنا وإيماننا في بناء جيل يبني ولايهدم، جيل صالح ومؤمن مقدراً لمسؤولياته، جيل يقود نفسه ويقود بلده نحو التقدم والرقي والازهار...

منذ شهر
582