رسائل الله تعالى لعبده العاصِ

بسمه تعالى:
هل تعلمون أن الله تعالى يرسل لعبده العاصِ رسائل؟
وهل تعلمون أن هذه الرسائل هي رحمة لعبده؟
وهل تعلمون أن العبد إذا لم يقرأ الرسائل ويفهم محتواها يخسر خسرانا مبيناً؟
قصة حدثت مع شخص مقرب مني :
يقول: كنت أتصفح إحدى مواقع التواصل الاجتماعي وظهر لي فيديو مريب بمحتواه ويخدش الحياء , تجاوزت الفيديو ولم انظر له حياءً من ربي ولكن الشيطان سول لي فعدت لكي أراه ولكن في هذه اللحظة التي عزمت فيها على المعصية توقف الانترنت فجأة , فقلت في نفسي متعجبا ! سبحان الله هذه رسالة من الله تعالى حتى أعود إلى رشدي .
فانتبهت لنفسي وقمت من ساعتي وتوضأت واستغفرت ربي وشكرته على رسالته التنبيهية....انتهت القصة

أنا على يقين أن أكثركم جاءته مثل هذه الرسائل .
ولكن بعضكم فهم معناها والبعض لم يعبأ بها وتجاوزها مصمما على المعصية وبعد حدوث المعصية يندم ندماً شديداً .
والعجيب أن لله تعالى عباداً يرسل لهم أكثر من رسالة في نفس الموقف , فتراه يهم بالمعصية فيرسل الله له رسالة فيفهمها ثم يعود ويهم بالمعصية فيرسل له أخرى فيفهمها أيضاً ولكنه يبقى مصرا على المعصية حتى يصل لحالة يكله الله تعالى فيها لنفسه فلا يُرى منه خير بعد ذلك أبداً.
أعاذنا الله وإياكم من أن يكلنا إلى أنفسنا .
وأحيانا تكون هذه الرسائل قاسية والبعض يفهمها على إنها عقوبة ولكنها في الحقيقة رحمة ونعمة من الله تعالى لعباده , فمثلاً قد يهم شخصاً ما بمعصية ما ماشيا ويصادف أن يعثر ويسقط في حفرة ما أو على الأرض فتنكسر يده أو رجله أو غيرها , سقوطه هذا رسالة من رسائل الله تعالى لو تفكر فيها لوجدها رحمة منه تعالى حيث أن العقل يكون في حالة سُكر أو غفلة عند التفكير بالمعصية ويحتاج إلى صفعة قوية في كثير من الاحيان حتى يخرج من هذه الحالة .
اسأل الله لي ولكم الهداية والفهم لهذه الرسائل الرحمانية انه هو الرحمن الرحيم

بسام غازي هاشم حسن المياح

منذ إسبوع

التعليقات

user profile image

احسنتم

user profile image

احسن الله اليكم ووفقكم لمرضاته

user profile image

العاصي صفة للعبد مجرورة بالتبعية، وهي غير منونة لأن التنوين لا يجتمع مع الألف واللام، فطالما قرنته بألف ولام فهي -أي صفة العاصي- غير منونة وهذه مقدمة. المقدمة الثاني: أن حذف الياء من الاسم المنقوص في حالتي الرفع والجر إنما تتم إذا كان منونًا، فإن كان الاسم المنقوص منونًا وكان في حالة إما رفع أو جرٍ تحذف ياؤه، ولكننا اعتبرناه غير منونٍ فلا معنى لحذف يائه.

تسجيل! حتى يمكنك التعليق عليك الدخول عبر حسابك في موقع معهد تراث الانبياء او عبر حسابك في موقع الفيس بوك

تدوينات مقترحه

لا تيأسوا من روح الله

رضا الله غايتي منذ إسبوعين 1

هل الشفاعة موجبة للتجري على العصيان ؟؟؟

رضا الله غايتي منذ إسبوعين 1

"المادية هلاك للأنسانية"

كاظم أمين الحمداني منذ شهر 2

الحجاب حجبٌ للانوثة لا حجبا عن الحياة

رضا الله غايتي منذ 10 ساعات 0

سن التكليف

نجاة رزاق شمخي جبر الكناني منذ إسبوعين 1

ابحث عن مفقود

نجاة رزاق شمخي جبر الكناني منذ إسبوعين 1

تكوين العلاقة مع الله

هيثم ناصر حسين شنجار الغزي منذ 3 أسابيع 2

الشكوى دفعاً للحسد

رضا الله غايتي منذ 4 أيام 0

تواصل معنا

تصميم وبرمجة معهد تراث الانبياء